ما هي أسباب حساسية الأنف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٧
ما هي أسباب حساسية الأنف

أسباب حساسية الأنف

يُطلق الجسم مادة الهستامين عندما يُلامس إحدى مسبّبات الحساسية، وهي عبارة عن مادة كيميائيّة طبيعيّة يطلقها الجسم؛ لحمايته من الحساسية، ومن الممكن أن تسبّب هذه المادة الكيميائيّة الإصابة بأعراض حساسية الأنف، مثل: العطس، وسيلان الأنف، وحكّة العيون.[١]


مسببات الحساسية البيئيّة

ومن مسبّبات الحساسية البيئيّة:[١]

  • حبوب اللقاح والتي تكثر في فصل الربيع.
  • الغبار.
  • وبر الحيوانات.
  • العفن.
  • الاعشاب والحشائش التي تنتج حبوب اللقاح في فصل الصيف والخريف.
  • المهيجات البيئية، وهي من المثيرات الشائعة لحساسية الأنف، بعضها موجود في المنزل، والبعض الآخر في مكان العمل، ومنها: منظّفات الغسيل، والعطر، ومحاليل التنظيف، وعادم السيارة، والأملاح المعدنية، ونشّارة الخشب، ومثبّت الشعر، والكلور، و دخان السجائر، و الغراء، والدخان، والمطاط.[٢]


مسبّبات حساسية دوائية

يوجد بعض الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى حساسية الأنف، ومنها:[٢]

  • مضادات الالتهاب، مثل (Nonsteroidal)، والعقاقير المضادة للالتهابات، مثل: الأسبرين (aspirin) والإيبوبروفين (ibuprofen).
  • مضادّات الاكتئاب.
  • مهدّئات الأعصاب أو مسكّنات الألم.
  • وسائل منع الحمل التي تُؤخذ عن طريق الفم.
  • أدوية ضغط الدم، مثل مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (بالإنجليزية: ACE inhibitors) وحاصرات مستقبلات بيتا (بالإنجليزية: beta-blockers).
  • الأدوية المستخدَمة لعلاج الضعف الجنسيّ.


أسباب أخرى لحساسية الأنف

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى حساسية الأنف:[٣]

  • التغيّرات المناخية، مثل تغير درجات الحرارة، أو الرطوبة التي تؤدّي إلى تضخّم الأغشية داخل الأنف، كما أنّها تسبّب سيلان أو انسداد الأنف.
  • الالتهابات، كالعدوى الفيروسية، مثل الإنفلونزا، أو نزلات البرد.
  • الأطعمة والمشروبات الساخنة، أو الباردة تؤدي إلى حساسية الأنف، وقد يؤدي شرب المشروبات الكحولية إلى تضخّم الأغشية داخل الأنف، ممّا يؤدي إلى احتقان الأنف.
  • التغيّرات الهرمونيّة بسبب الحمل، أو الحيض، أو حبوب الحمل، أو غيرها من الحالات الهرمونيّة، مثل قصور الغدّة الدرقية.


أدوية الحساسية

أدوية دون وصفة طبية

هناك بعض الأدوية التي يمكن شراؤها دون وصفة طبية:[٤]

  • مضادات الهيستامين التي تساعد على التخلّص من سيلان الأنف، والحكّة، والعطس، ودموع العين.
  • مضادات الاحتقان التي تساعد على التخفيف من انسداد الأنف.
  • قطرة العين التي تساعد على التخلّص من الاحمرار، والحكّة، ودموع العيون.
  • بخاخات الأنف (بالإنجليزية: Corticosteroid)، والتي يمكن أن تكون دون وصفة طبية، أو بوصفة طبية، وبالتالي فهي تساعد على تخفيف التهاب الأنف، كما أنّها تعمل بشكل جيد عند معظم الناس، ويبدأ تأثيرها بسرعة، ولكن تحتاج إلى عدّة أسابيع ليظهر تأثيرها الكامل.


أدوية بوصفة طبية

يمكن استخدام بعض الأدوية الطبية لعلاج حساسية الأنف، مثل:[٤]

  • تخفيف سيلان الأنف، مثل دواء إبراتروبيوم بروميد (بالإنجليزية: Ipratropium bromide).
  • تخفيف انسداد الأنف، وسيلان الأنف، والحكة، والعطس، مثل دواء مضاد اللوكوترين (بالإنجليزية: Leukotriene modifiers).


المراجع

  1. ^ أ ب Judith Marcin (20-6-2017), "Risk factors for allergic rhinitis"، www.healthline.com, Retrieved 8-11-2017. Edited.
  2. ^ أ ب "Nonallergic Rhinitis", www.webmd.com, Retrieved 8-11-2017. Edited.
  3. "Nonallergic rhinitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-11-2017. Edited.
  4. ^ أ ب "Allergic Rhinitis - Medications", www.webmd.com, Retrieved 8-11-2017. Edited.