ما هي أعراض ارتجاع المريء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٢ يناير ٢٠١٨
ما هي أعراض ارتجاع المريء

ارتجاع المريء

يُطلق عامة الناس مصطلح ارتجاع المريء على المشكلة الصحية المعروفة علمياً بالارتجاع المعديّ المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) واختصاراً (GERD)، والتي تُعتبر إحدى الاضطرابات التي تُصيب الجهاز الهضميّ والتي تتسبّب بارتجاع محتوى المعدة إلى المريء. في الوضع الطبيعي تُفتح العضلة العاصِرَة السفلى للمريء (بالإنجليزية: Lower esophageal sphincter) للسماح للطعام بالانتقال من المريء إلى المعدة، ثم تُغلق لتمنع ارتجاع الطعام وأحماض المعدة من المعدة إلى المريء، ولكن في الأشخاص المصابين بالارتجاع المعديّ المريئيّ فإنّ هذه العضلة تضعف أو ترتخي بشكلٍ خاطئٍ لتتسبب بارتداد الطعام وأحماض المعدة إلى المريء، وتختلف حدة المرض من مصاب إلى آخر بالاعتماد على درجة ضعف العضلة العاصرة، وكمية السائل المُرتدّ من المعدة، وقدرة اللعاب (بالإنجليزية: Saliva) على معادلة الأحماض المرتدّة.[١]


أعراض ارتجاع المريء

يُعاني الأشخاص المصابون بالارتجاع المعديّ المريئيّ من الأعراض من وقتٍ لآخر، وقد يكون ارتداد الحمض بسيطاً ويحدث مرتين في الأسبوع، وقد يكون متوسطاً في الشدة أو شديداً ويحدث مرةً أسبوعياً، ومن الأعراض التي يُعاني منها المصابون عامةً ما يأتي:[٢][٣]

  • الشعور بحرقةٍ في المعدة أو منطقة الصدر، وقد يصفها البعض على أنّها الشعور بالحرقة في منطقة ما خلف عظام القص، وتظهر هذه الحرقة بعد تناول الطعام، وتزداد سوءاً في الليل أو عند تمدّد المصاب عادةً.
  • ألم في الصدر (بالإنجليزية: Chest pain).
  • صعوبة في البلع.
  • القلس (بالإنجليزية: Regurgitation) للأطعمة وبعض السوائل ذات الطعم اللاذع.
  • الشعور بوجود كتلة في منطقة الحلق.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • تآكل الأسنان.


ومن الجدير بالذكر أنّ حدوث الارتجاع المعديّ المريئيّ ليلاً قد يتسبب بمعاناة المصاب من السعال المزمن، والتهاب الحنجرة (بالإنجليزية: Laryngitis)، واضطراب النوم، وإصابة الشخص بالربو (بالإنجليزية: Asthma) أو تطور وضع الربو سوءاً في الأشخاص الذين يُعانون من الربو أساساً.[٢]


علاج ارتجاع المريء

غالباً ما يُفضل الأطباء العلاج بالأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية (بالإنجليزية: Over The Counter Medications)، بالإضافة إلى تقديم النصح للمريض باتباع بعض التغييرات على نمط الحياة، وعند فشل هذه الطرق يُلجأ للخيارات العلاجية الأخرى، وفيما يأتي بيان ذلك:[٤]

  • إحداث التغييرات في نمط الحياة: لا بُدّ من إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة، وفيما يأتي بعض النصائح:
    • المحافظة على وزن مثاليّ، وذلك لأنّ الوزن الزائد يولّد ضغطاً على البطن مُسبّباً ارتجاع أحماض المعدة للمريء.
    • الامتناع عن التدخين، وذلك لما للتدخين من أثر في إضعاف العضلة العاصِرَة السفلى للمريء.
    • رفع رأس السرير وذلك بإضافة قطع من الخشب أو الإسمنت تحت أرجل الجهة العلوية من السرير، وتُقدّم هذه النصيحة للمرضى الذين يُعانون من ارتجاع المريء عند النوم.
    • الانتظار لما يُقارب ثلاث ساعات بعد تناول الطعام قبل الاستلقاء أو النوم.
    • تناول الطعام ببطءٍ والحرص على مضغه بشكلٍ جيد.
    • الابتعاد عن تناول الأطعمة والأشربة التي تتسبب بحدوث أعراض الارتجاع، ومنها الأطعمة المقلية والدهنية، والكحول، والشوكولاتة، والبصل، والثوم، والقهوة، والنعنع، وصلصات الطماطم.
    • تجنّب ارتداء الملابس الضيقة التي تُحدث ضغطاً على منطقة الخصر.
  • الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة: ومن المجموعات الدوائية التابعة لهذه الأدوية:
    • مضادت الحموضة (بالإنجليزية: Antacids): على الرغم من قدرة هذه الأدوية على تخفيف بعض الأعراض الناجمة عن الارتجاع المريئيّ بشكلٍ سريع؛ إلا أنّها غير قادرة على علاج التهاب المريء الذي قد تسبّبت به أحماض المعدة. ومن الأعراض الجانبية لهذه المجموعة الدوائية الإسهال (بالإنجليزية: Diarrhea) وربما بعض مشاكل الكلى.
    • مضادات مستقبل هستامين 2 (بالإنجليزية: H2 antagonist): لا تُعطي هذه المضادات أثراً سريعاً كمضادات الحموضة، ولكن تأثيرها يدوم لفترة أطول، ومن أمثلتها دواء فاموتيدين (بالإنجليزية: Famotidine)، ودواء سيميتيدين (بالإنجليزية: Cimetidine).
    • مثبطات مضخة البروتون (بالإنجليزية: Proton-pump inhibitor): تُعدّ هذه المجموعة الدوائية قوية، وتُساهم في شفاء والتئام التهابات المريء، ومن أدويتها الأوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole).
  • الأدوية التي تُصرف بوصفة: تُعدّ بعض الأدوية التابعة للمجموعتين الدوائيتين مضادات الحموضة ومضادات مستقبل هستامين 2 أدويةً تحتاج إلى وصفة طبية، وكذلك هناك بعض الأدوية التي تحتاج لوصفة طبية ليتم صرفها أيضاً مثل تلك التي تعمل على تقوية العضلة العاصِرَة السفلى للمريء كدواء باكلوفين (بالإنجليزية: Baclofen)، ومن آثار الباكلوفين الجانبية الغثيان والشعور بالإعياء والتعب.
  • الإجراءات الجراحية: لا يُلجأ لخيار الجراحة إلا في الحالات التي لم تستجب للعلاج الدوائي والتعديلات الواجب إجراؤها على نمط الحياة، أو في الحالات التي لا يرغب المصاب فيها بتناول الدواء بشكلٍ مزمن، ومن الخيارات الجراحية المتاحة لعلاج الارتجاع المريئيّ:[٤][٣]
    • عملية طي الجزء العلوي من المعدة (بالإنجليزية: Fundoplication).
    • التنظير الداخلي أو التنظير الباطنيّ (بالإنجليزية: Endoscopy)


مضاعفات ارتجاع المريء

قد يحدّ الارتجاع المعديّ المريئيّ من أنشطة المصاب اليومية، ولكنّه لا يُعدّ مرضاً مهدداً للحياة في أغلب الأحيان، وتجدر الإشارة إلى أنّ فهم المرض واتباع الطرق العلاجية التي ينصح بها الطبيب تجعل المصاب يتعايش بشكلٍ جيد مع مرضه وكذلك تُجنّبه الإصابة بالمضاعفات المحتملة لهذا المرض، ومن المضاعفات التي قد تترتب على بعض حالات الارتجاع المعديّ المريئيّ التهاب المريء (بالإنجليزية: Esophagitis) بسبب ارتجاع أحماض المعدة بشكل كبيرٍ نحو المريء، وقد تترتب على هذا الالتهاب الإصابة بالنزيف والنّدب في المريء، ومن المضاعفات المحتملة أيضاً ما يُعرف بمرض باريت (بالإنجليزية: Barrett Disease) الذي يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان المريء (بالإنجليزية: Esophageal cancer).[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Gastroesophageal Reflux Disease (GERD)", www.webmd.com, Retrieved December 19, 2017. Edited.
  2. ^ أ ب "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", www.mayoclinic.org, Retrieved December 19, 2017. Edited.
  3. ^ أ ب "GERD: Symptoms, causes, and treatment", www.medicalnewstoday.com, Retrieved December 19, 2017. Edited.
  4. ^ أ ب "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", www.mayoclinic.org, Retrieved December 19, 2017. Edited.


فيديو عن الارتداد المعوي المريئي

يتحدّث الفيديو عن الارتداد المعوي المريئي، وأسباب الإصابه به.