ما هي جلطة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣١ ، ١٤ يونيو ٢٠١٧
ما هي جلطة القلب

ما هي جلطة القلب

جلطة القلب هي أحد الأمراض التي تصيب القلب والذي يحدث نتيجة لتخثر الدم في أحد الشرايين التاجية مسبباً انسدادها مما يعيق انتقال الدم من وإلى القلب فيلحق الضرر به، وهذه الحالة تستدعي المتابعة والذهاب فوراً للمستشفى وعدم الإهمال في ذلك، من أجل القضاء على تخثر الدم وإذابته ليعود القلب إلى وضعه الطبيعي ويعمل بشكل جيد.


أعراض جلطة القلب

هناك عدد من الأعراض المبكرة التي تنذر بوجود تخثر الدم في أحد الشرايين التاجية والتي يمكن ملاحظتها قبل حدوث الجلطة، وهناك أعراض متأخرة يمكن ملاحظة حدوثها بعد التعرض للجلطة القلبية بساعات، وتختلف هذه الأعراض في قوتها وحدتها من شخص لآخر، كما يختلف وقت حدوثها، فمنها ما يحدث قبل الجلطة القلبية بساعات أو أسابيع أو حتى قبل ذلك بشهور، ولكنها تبدأ عادة بوجود ألم في الصدر يزداد تدريجياً مع الوقت ويزداد مع بذل مجهود وتعب كبير.

الأعراض المبكرة لجلطة القلب

  • احتقان وألم وضغط في منتصف الصدر.
  • ألم متواصل في أعلى البطن.
  • ألم في الصدر والظهر والكتف والذراع مع وصوله للفك والأسنان.
  • التعرق الشديد والمستمر.
  • ضيق التنفس والتنفس بصعوبة.
  • الشعور بالغثيان والرغبة بالتقيؤ.
  • انقباضات عظمة القص.
  • الإغماء.
  • الشعور بضعف وتعب.
  • اضطرابات النوم وعدم انتظامه.


الأعراض المتأخرة لجلطة القلب

  • اضطراب ضربات القلب: بسبب الأذى الذي تعرضت له عضلة القلب نتيجة لحدوث الجلطة القلبية.
  • حدوث فشل القلب الاحتقاني: يحدث بسبب تضرر أنسجة القلب بشكل كبير باستثناء الشريان التاجي مما يعيق تدفق الدم بشكل طبيعي، فيقلل كمية الدم الواصلة لأجهزة وأنسجة الجسم فينتج عن ذلك ضيق التنفس وتورم القدمين وتعب شديد.
  • تمزق عضلة القلب: وقد يكون هذا تمزقاً جزئياً نتيجة لضعف عضلة القلب خلال النوبة القلبية التي يتعرض لها، مما يسبب ثقباً في القلب يؤدي أحياناً للوفاة.
  • تضرر صمامات القلب: قد يلحق الضرر بأحد صمامات القلب وقد يكون ضرراً كبيراً يسبب تهديداً لحياة المريض.


أسباب الجلطة القلبية

تحدث الجلطة القلبية نتيجة عدة عوامل لا يمكن التحكم بها مثل: الوراثة والسن والجنس، كما أنّ هناك بعض العوامل التي قد تسببها ويمكن التحكم فيها والسيطرة عليها للتخفيف من حدوث هذه الجلطات مثل: التدخين والسمنة وارتفاع ضغط الدم والوزن الزائد المسبب لتراكم الدهون في الشرايين، إضافة إلى قلة النشاط والحركة وعدم ممارسة الرياضة والأنشطة الجسمية.


علاج جلطة القلب

يكمن علاج جلطة القلب في التوجه للمستشفى وإجراء الفحوصات اللازمة وقد يتطلب ذلك مكوث المريض في العناية المركزة لعدة أيام للتأكد من زوال الخطر، ويصف الطبيب للمريض العديد من الأدوية لإذابة تخثر الدم مثل: الأسبرين، كما يصف له مسكنات الألم وعقاقير أخرى لتقلل عدد ضربات القلب وتقليل الضغط عليه، وعقاقير أخرى مساعدة لتدفق الدم بسهولة في الشرايين وأدوية لخفض الكولسترول، كما يمنحه حمية غذائية للتخلص من الوزن الزائد في حالة وجوده.