ما هي أعراض النزيف الداخلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
ما هي أعراض النزيف الداخلي

النزيف الداخلي

يحدث النّزيف الداخلي عند تعرّض وعاء دموي ما للتمزّق، ممّا يُسبّب خروج الدم من الدورة الدمويّة وتجمّعه داخل الجسم. وتعتمد كميّة النّزيف على حجم الضّرر اللاحق بالعضو المُصاب، وعلى حجم الوعاء الدمويّ المُسبِّب للنّزيف، وكذلك على قدرة الجسم في التّعامل مع حالة النزيف هذه.


يُسمّى النزيف الداخلي بهذا الأسم كونه لا يُرى بالعين المُجرّدة في كثير من الحالات، وهنا تكمن صعوبة تشخيص إصابة الشّخص بهذا النّزيف، إذ لا يمكن اكتشافه إلا بعد مُرور ساعات على حدوثه، ولا تظهر أعراضه إلّا إذا تطوّر النّزيف بشكل ملحوظ ليُسبِّب حالة صدمة للمريض، أو إذا تكوّنت خُثر دمويّة بحجم كافٍ للضّغط على الأعضاء المجاورة ومنعها من أداء وظيفتها بشكل سليم. قد يحدث النّزيف الداخليّ في أيّ مكان بالجسم؛ سواء في الأنسجة، أو الأعضاء الداخليّة، أو التّجاويف: كالجمجمة، أو العمود الفقريّ، أو الصّدر، أو البطن، وقد ينشأ كذلك في العينين، أو في أنسجة القلب، أو العضلات، أو المفاصل.[١]


أعراض النزيف الداخلي

تختلف أعراض النّزيف الداخليّ باختلاف مكان حدوث النّزيف، وحجم الضّرر الحاصل للوعاء الدمويّ، وسرعة النزيف. ومن الصّعب في كثير من الحالات تشخيص النّزيف الداخليّ، إلّا أنّ هنالك أعراض وعلامات عدّة تُساعد على الاشتباه بحدوثه، منها:[٢][٣]

  • الشعور بآلام في البطن: وقد لا يكون هذا العرض مُحدّداً للنّزيف الداخلي، إلّا أنّ الشّعور به وبشكل مُفاجئ دون أيّ سبب معروف يستدعي مُراجعة الطّبيب، خصوصاً إذا كان الشّخص مُعرّضاً للإصابة بالنّزيف الداخليّ.
  • ظهور الدّم مع التقيّؤ: وقد يكون هذا الدّم ذا لون أحمر فاتح أو داكن، أو قد يكون مخلوطاً مع التقيّؤ.
  • وجود دم مع البُراز: ويحصل ذلك تحديداً عند حدوث نزيف داخليّ في الجهاز الهضميّ، ويُشكّل لون الدّم الظاهر عاملاً مُهمّاً لمعرفة مكان النّزيف؛ فإذا كان اللّون أحمر فاتح يعني هذا أنّ النّزيف حصل في الجهاز الهضميّ السُفليّ، أمّا اللّون الأسود أو الدم المخلوط مع البُراز فيُشير إلى النّزيف في الجزء العلويّ منه.
  • إذا كان تطّور النّزيف بطيئاً يُسبّب ذلك ظهور أعراضٍ مُعيّنة: كالشّعور بالتّعب الشّديد، أو ضعف العضلات، أو شحوب البشرة، أو حتّى صعوبة التنفّس.
  • السّعال الدمويّ: ويكون هذا بظهور الدّم على شكل خيوط مع البلغم، أو بخروج دم ذي لون أحمر فاتح، أو كلون الصّدأ عند السّعال، ويُعتبر ذلك عَرَضاً غير شائع للنّزيف الداخليّ كونه قد ينشأ من أسباب أُخرى عديدة أكثر شيوعاً.
  • حدوث النّزيف المهبليّ: ويأتي على شكل نزيف حيض شديد وغير مُنتظم، أي أنّه يأتي بكمّيات كبيرة وعلى فترات طويلة وفي غير وقته، وكذلك حدوث نزيف من المهبل للنسّاء في سنّ انقطاع الطّمث.
  • خروج الدم مع البول: ويحدث في العديد من الحالات بكميّات قليلة لا تُرى إلّا بواسطة المجهر، وقد يدلّ هذا الأمر على حدوث ضرر في الكِليتين، أو المثانة، أو في أي جُزء من المسالك البوليّة.
  • حدوث متلازمة الحيّز: ففي بعض الحالات قد يحدث النّزيف داخل العضلات ممّا يُسبّب انتفاخها، وبذلك يرتفع الضّغط في العضلة قاطعاً إمداد الدّم إليها، ومُحدثاً ضرراً للأعصاب المُغذّية لها، وتحدث هذه المُتلازمة عادةً نتيجةً للتعرّض إلى كسور في العظم أو جروح في العضلات، ويشعر المريض عندها بالخَدَر، وصعوبة تحريك العضلة المُصابة.
  • الشّعور بآلام في المفاصل: ويحصل هذا الشّعور تحديداً عند المُصابين بالنّزيف الداخليّ الذين يُعانون مسبقاً من اضطرابات في عمليّة تخثّر الدم، أو أولئك الذين يتناولون الأدوية المُضادّة للتخثّر، وينشأ هذا الألم من الضّغط الحاصل من تجمّع الدّم في المفاصل أو حولها.
  • الدّخول في حالة الصّدمة: والمعروفة طبيّاً بمصطلح (Shock)، وتُعتبر هذه الحالة من أهمّ الأعراض التي تحصل مع النّزيف الداخليّ الشّديد، وتنتج في العادة من الهبوط الحاصل في الدورة الدمويّة بفعل النّزيف. أمّا الأعراض المُترتّبة على الدّخول في هذه الحالة فهي: زيادة عدد ضربات القلب، وهبوط ضغط الدم، وزيادة التعرّق، واضطراب الحالة العقليّة للمريض. وتزداد هذه الأعراض سوءاً إذا ما استمرّ النّزيف.
  • حصول نزيف في الرّأس: وله أعراض عدّة؛ كألم الرّأس، والشّعور بضعف عام في الجسم، وحدوث مشاكل في الرّؤية أو النّطق، واختلال الحالة العقليّة.


الحالات التي يجب عندها مراجعة الطبيب

للنّزيف الداخليّ مُضاعفات وعواقب خطيرة، وبما أنّه من الصّعب تشخيصه ومُشاهدته، فيجب على من هو مُعرّض للإصابة بالنّزيف الداخليّ ويختبر إحدى الأعراض الساّبق ذكرها مراجعة الطبيب خصوصاً إذا عانى من الأعراض الآتية:[٣]

  • تسارع شديد في ضربات القلب.
  • الشّعور بآلام حادّة، خصوصاً في منطقة البطن.
  • حدوث نزيف أثناء الحمل.
  • الشّعور بألم في الصّدر، أو الإحساس بضيق شديد في التنفّس.
  • التعرّض للشلل أو عدم القدرة على تحريك أيّ جزء من أجزاء الجسم.
  • ظهور بُقع زرقاء حول الأظافر أو الشّفتين.
  • حدوث اضطراب في الحالة العقليّة أو فقدان الوعي.
  • انعدام إدرار البول.
  • يُصبح الجلد بارداً جدّاً.
  • الشّعور بالوهن والضّعف الشّديد.


المراجع

  1. "Internal Bleeding", medicinenet.com, Retrieved 25-7-2016. Edited.
  2. "Signs of Internal Bleeding", thrombocyte.com, Retrieved 25-7-2016. Edited.
  3. ^ أ ب "Internal Bleeding Symptoms", newhealthguide.org, Retrieved 25-7-2016. Edited.