ما هي أعراض جفاف العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ٣٠ مارس ٢٠١٧
ما هي أعراض جفاف العين

جفاف العين

جفاف العين (بالإنجليزيّة: dry eyes) من المشاكل الصحيّة الشائعة للعين، وتحدث هذه المشكلة نتيجة خلل في نوعيّة أو كميّة الدمع المُنتَج في العين، فالدمع يعطي العين الرطوبة الكافية التي تحتاجها، وعادة ما يكون جفاف العين مصحوباً بالإحساس بوخز مستمرّ في العين، والشعور بالحرقة الدائمة، كما أنّ جفاف العين يؤثر في القدرة على القيام بالمهام اليوميّة؛ كاستخدام الحاسوب، أو القراءة لساعات طويلة، بالإضافة إلى أنّه يجعل من الصعب تحمّل البقاء في الجو الجافّ، علاوة على أنّ الشعور بجفاف العين أمر غير لطيف ومزعج للعين فإنه مؤذٍّ بحد ذاته لها وقد تتفاقم عنه مشاكل أخرى خطيرة قد تؤثر في صحة وسلامة الإبصار.[١][٢]


أعراض جفاف العين

يُعتبر جفاف العين من الأعراض المرضيّة، ولكنّه لا يُعدّ مرضاً بحد ذاته، وفي الغالب يكون جفاف العين مصحوباً بالأعراض الآتية:[٣][٤]

  • الشعور الدائم بالوخز.
  • حدوث حرقة في العين.
  • الشعور بوجود شيء في العين.
  • ألم واحمرار بالعين.
  • حدوث حكة مستمرّة.
  • تكوّن مخاط (Mucus)، وتشكّله حول العين على شكل خيوط.
  • الإرهاق المستمرّ للعين بعد القراءة أو استعمال جهاز الحاسوب.
  • صعوبة عند وضع العدسات اللاصقة وبأنواعها.
  • إفراز الدمع المستمرّ بعد فترات طويلة من الجفاف.
  • المعاناة من ضبابيّة الرؤية بشكل متقطّع.
  • الشعور بثقل في جفن العين.
  • الشعور بالتعب والإجهاد في العين.


أسباب جفاف العين

يحدث جفاف العين لثلاثة أسباب رئيسيّة:[٥][٦]


نقصان في إنتاج وإفراز الدمع

يحدث جفاف العين عندما تصبح العين غير قادرة على إنتاج الكميّة اللازمة للمحافظة على رطوبة العين، وتُسمّى هذه الحالة المرضيّة بملتحمة العين، وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى ضعف قدرة العين على إنتاج الدمع وفيما يلي أهمها:

  • التقدّم في العمر.
  • تناول بعض الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب، ومضادات الهيستامين، ومضادات الاحتقان، وأدوية مرض الباركنسون (مرض الشلل الرعاشيّ)، وأدوية مرض ارتفاع ضغط الدم، وأدوية حب الشباب، بالإضافة إلى موانع الحمل والهرمونات البديلة.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: مرض السكري، والتهاب المفاصل الروماتيدي، والذئبة الحماميّة، وتصلب الجلد، ومتلازمة شوغرن (بالإنجليزيّة: Sjögren's syndrome)، وأمراض الغدة الدرقية، ونقص فيتامين أ.
  • تلف الغدد الدمعيّة نتيجة التهابها أو تعرّضها للأشعة.
  • عمليات تصحيح النظر بالليزر، ولكن عادة ما تكون الأعراض المصاحبة مؤقتة.


زيادة معدل تبخر الدمع

قد يحدث جفاف العين أيضاً نتيجة عدم الموازنة بين ما تنتجه العين من الدمع ومعدل تبخره، ويحدث أن يتبخر الدمع من العين بسرعة أكبر نتيجة:

  • التعرّض للهواء الجافّ، أو الدخان، أو الرياح الشديدة.
  • نسيان الرَّمْشِ وعادة ما يحدث أثناء القراءة أو القيادة، أو أثناء استخدام الحاسوب.
  • اعتلال الجفون مثل الاغتراب الجفنيّ، أو الشَتَر الخارِجِيّ (بالإنجليزيّة: Ectropion) وهو عبارة عن انقلاب الجفن السفليّ للخارج،[٧] أو الإصابة بالانطواء الجفنيّ، أو الشتر الداخلي (بالإنجليزيّة: Entropion)، وهو عبارة عن انطواء الجفون للداخل ممّا يؤدّي إلى احتكاك الأهداب بالقرنيّة.[٨]


اختلال التوازن في مكونات الدمع

يتكوّن الدمع من ثلاث طبقات هي المائيّة، والزيتيّة، والمخاطيّة (اللزجة)، وإن أيّ خلل في إحدى هذه الطبقات يؤثر في فعاليّة الدمع في المحافظة على رطوبة وسلامة العين من الجفاف. وهناك العديد من المشاكل الصحيّة التي قد تؤدي إلى اختلال في مكوّنات الدمع، فمثلاً التهاب الجفن (بالإنجليزيّة: blepharitis) قد يؤدي إلى انسداد غدد الجفن (meibomian glands) المنتجة للطبقة الزيتيّة (الليبديّة).[٩]


مضاعفات جفاف العين

هناك ثلاث مضاعفات مهمة لجفاف العين، وهي:[١٠]

  • إصابة العين بالالتهابات: إنّ الدموع غنيّة بالبروتينات التي تشكل حاجزاً دفاعيّاً ضد الالتهابات البكتيريّة والفيروسيّة، فالدموع مثلاً تحتوي على ليزوزيم (بالإنجليزيّة: lysozyme) وهو إنزيم يحطّم جدار البكتيريا، كما أنّها تحتوي على الغلوبيولين المناعي IgA الذي يعمل أيضاً على حماية العين من الالتهابات البكتيريّة، لذلك فإن أي خلل في كميّة الدمع أو جودته يؤثر سلباً على صحة العين وتعرّضها لخطر الإصابة بالالتهابات.[١١][١٢]
  • تلف في سطح العين: قد تنشأ العديد من الندوب (Cicatrices) على العين وسطح القرنيّة بالتحديد في حال كان جفاف العين حادّاً وشديداً، ولم يقم الشخص بمعالجة عينه لمدة طويلة، بالإضافة إلى أنّه قد يصاب بقرحة القرنيّة (بالإنجليزيّة: Corneal ulcer) وفي كلتا الحالتين قد يصاب الشخص بضعف الإبصار.
  • تراجع جودة الحياة: فإن المصاب بجفاف العين يصعب عليه القيام بالمهام اليوميّة التي تتطلب التركيز كالقراءة.


الفئة الأكثر عرضة للإصابة بجفاف العين

تُعدّ النساء الفئة الأكثر عرضة للإصابة بجفاف العين، حيث إنّ النساء يشكّلن النسبة الأكبر بين عدد المصابين الذين يُقدر عددهم بخمسة ملايين في الولايات المتحدة الأمريكيّة والذين تجاوزوا الخمسين سنة، وتعد النساء الحوامل أو من هن في سن اليأس أو من يخضعن للعلاج بالهرمونات البديلة الأكثر عرضة للإصابة بين النساء، ولكن هذا لا يعني أن جفاف العين لا يحدث عند الرجال.[١٣]


خطوات لتخفيف أعراض جفاف العين

هناك خطوات بسيطة قد تساعد على تخفيف أعراض جفاف العين منها:[١٤][١٣]

  • تذكّر الرَّمْش على الدوام أثناء القراءة أو أثناء استخدام الحاسوب لفترات زمنية طويلة.
  • ارتداء النظارات الشمسيّة في الخارج.
  • زيادة رطوبة الهواء في البيت أو بيئة العمل، ويمكن استخدام جهاز الترطيب (بالإنجليزية: Humidifier) لزيادة الرطوبة في جو البيت.
  • شرب الماء بمعدل 8-10 كؤوس يومياً.
  • الحد من قضاء الوقت الطويل أمام شاشة التلفاز أو شاشة الحاسوب.
  • الحد من ارتداء العدسات الطبية اللاصقة.
  • تناول المكملات الغذائيّة التي تحتوي على الأحماض الدهنيّة الأساسيّة (بالإنجليزيّة: Essential fatty acids)، لكن يُفضّل مراجعة الطبيب بخصوص فعاليتها بالنسبة للحالة المرضية قبل تناولها.


فيديو عن جفاف العين

ولمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدّث فيه الدكتور سالم أبو الغنم استشاري طب وجراحة العيون عن جفاف العين .

المراجع

  1. "Facts About Dry Eye", National Eye Institute (NEI), Retrieved 18-2-2017.
  2. "Dry eyes-Definition", Mayo Clinic, Retrieved 18-2-2017.
  3. "Facts About Dry Eye", National Eye Institute (NEI), Retrieved 18-2-2017.
  4. "Dry eyes-Symptoms", Mayo Clinic, Retrieved 18-2-2017.
  5. "Dry eyes", Mayo Clinic, Retrieved 17-2-2017.
  6. "Dry Eye", American Optometric Association, Retrieved 18-2-2017.
  7. "Ectropion", Mayo Clinic, Retrieved 17-2-2017.
  8. "Entropion", Mayo Clinic, Retrieved 17-2-2017.
  9. "Dry eyes-Causes", Mayo Clinic, Retrieved 18-2-2017.
  10. "Dry eyes-Complications", Mayo Clinic, Retrieved 18-2-2017.
  11. J. Lakshmi Prabha (2014), "Tear Secretion-A Short Review ", Journal of Pharmaceutical Sciences and Research, Folder 6, Page 155-157.
  12. "Structure and Function of the Tear Film", Medscape, Retrieved 18-2-2017.
  13. ^ أ ب "Dry Eye Syndrome", Healthline Media, Retrieved 3-19-2017.
  14. "Dry Eye", American Optometric Association, Retrieved 18-2-2017.