ما هي دول شنغن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٧
ما هي دول شنغن

منطقة شنغن

منطقة شنغن (بالإنجليزيّة: Schengen Area) هي المنطقة المُشتركة التي تضمّ 26 دولةً أوروبيّةً، وتُعطي مواطني هذه الدول وغيرها من الدّول المُجاورة الحقّ في التنقّل والإقامة فيما بينها دون الحاجة إلى تأشيرات أو جوازات سفر، أو ضوابط للهجرة، أو المرور بإجراءات الحدود الاعتياديّة. لا تقتصر حريّة الحركة بين الحدود على المواطنين فقط، بل تشمل المُنتَجات والأموال والخدمات المُختلفة، محكومةً بقوانين لمُراقبة وحماية الحدود الخارجيّة لهذه المنطقة من أيّ عمليّات إجراميّة أو تدخّلات، من خلال تعزيز النظام القضائيّ المُشترك ودفع التعاون بين أجهزة الشرطة لدول الشنغن. تبلغ المَساحة الإجماليّة لمنطقة شنغن 4,312,099 كلم2؛ حيث يبلُغ طول حدود المنطقة 50,000 كلم2، منها 80% من الحدود هي حدود مائيّة، و20% حدود بريّة. يعيش في منطقة شنغن 419,392,429 نسمةً.[١][٢]


دول منطقة شنغن

تضمّ منطقة شنغن 26 دولةً أوروبيّةً، تُطّبق 22 دولةً منها تشريعات وقوانين شنغن بالكامل، بينما 4 دول منها هي أعضاء في الرّابطة الأوروبيّة للتجارة الحرةّ، وتُطبق تشريعات شنغن من خلال اتّفاقيات خاصّة مُرتبطة باتفاقية شنغن،[٢] وهي آيسلند، وليشتنشتاين، والنرويج، وسويسرا.[٣] دول منطقة شنغن الـ 26 مُرتّبةٌ حسب تاريخ أقدميّة توقيعها لاتفاقيّة شنغن، هي:[٢][٤]


الدولة العاصمة تاريخ الانضمام
ألمانيا برلين 26 مارس 1995
إسبانيا مدريد 26 مارس 1995
البرتغال لشبونة 26 مارس 1995
بلجيكيا بروكسل 26 مارس 1995
فرنسا باريس 26 مارس 1995
لوكسومبرغ مدينة لوكسومبرغ 26 مارس 1995
هولندا أمستردام 26 مارس 1995
النمسا فيينا 28 أبريل 1995
ايسلند ريكيافيك 19 ديسمبر 1996
الدنمارك كوبنهاغن 19 ديسمبر 1996
السويد ستوكهولم 19 ديسمبر 1996
النرويج أوسلو 19 ديسمبر 1996
فنلندا هلسنكي 19 ديسمبر 1996
إيطاليا روما أكتوبر 1997
اليونان أثينا يناير 2000
إستونيا تالين 16 أبريل 2003
التشيك براغ 16 أبريل 2003
بولندا وارسو 16 أبريل 2003
سلوفاكيا برتيسلافا 16 أبريل 2003
سلوفانيا ليوبليانا 16 أبريل 2003
لاتفيا ريغا 16 أبريل 2003
ليتوانيا فيلنيوس 16 أبريل 2003
مالطا فاليتا 16 أبريل 2003
هنغاريا بودابست 16 أبريل 2003
سويسرا برن أكتوبر 2004
ليشتنشتاين فادوز فبراير 2008


يوجد 6 دول أعضاء في الاتّحاد الأوروبيّ لكنّها خارج اتفاقيّة شنغن، وهي:[٢]

  • آيرلندا.
  • الولايات المتحدة.
  • بلغاريا.
  • رومانيا.
  • قبرص.
  • كرواتيا.


يوجد 3 دول أوروبيّة أعضاء في اتفاقيّة شنغن لكنّها ليست من ضمن دول الاتّحاد الأوروبيّ، وهي:[٢]


يوجد 3 دول تقع خارج القارّة الأوروبيّة لكنّها ذات عضويّة خاصّة في الاتّحاد الأوروبيّ وجزء من اتفاقيّة شنغن، وهي:[٢]


يوجد 3 دول سمحت بفتح حدودها وفق قوانين شنغن لكنّها ليست دول أعضاء في المنطقة، وهي:[٢]


لا يقتصر قرار انضمام الدول لمنطقة شنغن على القرار السياسيّ فقط، بل على الدول التي ترغب في الانضمام الالتزام بعدّة إجراءات، والخضوع للتقييم من قِبَل لجنة مُختصّة لضمان التزامها بهذه السياسات والإجراءات قبل المُوافقة على انضمامها، ويتم تقييم كل دولة بشكل دوريّ للتأكّد من امتثالها بشكل كامل. تتضمّن السياسات والإجراءات المطلوبة من كل دولة ما يأتي:[١]

  • تحمُّل المسؤوليّة الكاملة لسلامة وحماية الحدود بالنيابة عن باقي دول منطقة شنغن، وإصدار تأشيرات شنغن المُوحَّدة.
  • تطبيق والامتثال التام والكامل لشتريعات وقوانين دول شنغن، والتي تشمل إصدارات تأشيرات السفر، والتعاون بين أجهزة الشرطة، وسِريّة المعلومات الشخصيّة، وضوابط الحدود بجميع أشكالها (البريّة والبحريّة والجويّة).
  • التعاون بشكل كامل وفعّال مع أجهزة الشرطة، والالتزام بالقوانين في دول شنغن الأُخرى لضمان المُحافظة على درجة عالية من الأمن والأمان بين دول المنطقة.
  • استخدام نظام معلومات شنغن المُوحّد، والرّبط الإلكترونيّ مع بقيّة دول المنطقة.


تاريخ منطقة شنغن

إنّ فكرة إزالة الحدود والسماح بحريّة الحركة للمواطنين بين الدول الأوروبية لم تكن فكرةً جديدةً أو مُبتكرةً؛ فسبق أن طُرِحت الفكرة في العصور الوسطى، إلا أنّها لم تُنفَّذ. في العصر الحديث برزت هذه الفكرة على الساحة مرّةً أُخرى بعد ما عانته قارّة أوروبا في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وعادت لتدعو إلى تشكيل منطقة تضمّ عدداً من الدول التي تمتلك حدوداً خارجيّةً مُشتركة. وفي ثمانينيات القرن الماضي بدأت التحرّكات باتّجاه السعي إلى تطبيق الفكرة بشكل فعليّ، لكن القارّة انقسمت بين مؤيد ومعارض للفكرة.[٤]


في 17 من يونيو لعام 1984م أخذت كلّ من فرنسا وألمانيا خطوات جادّة نحو تحويل الفكرة إلى تطبيق عمليّ، وقامتا بطرح المشروع على المجلس الأوروبيّ الذي عُقِدَ في مدينة فونتانبلو في فرنسا، وعندها اتّفق المجلس على بدء تحديد الشروط لهذه الفكرة. تحوّلت فكرة الحدود المشتركة إلى اتفاقيّة تمّت الموافقة فيها على كافّة الشّروط المُتعلّقة بإزالة الحدود المُشتركة، وخلق حدود خارجيّة مُوحّدة للدول الأعضاء. في 14 من يونيو لعام 1985م تم توقيع الاتفاقيّة رسميّاً في مدينة شنغن التي تقع على نهر موزيل في لوكسومبرغ.[٤]


وقعّت الاتفاقيّة في البداية 5 دول فقط، وهي ألمانيا، وفرنسا، وبلجيكيا، وهولندا، ولوكسومبرغ. في 19 من يونيو لعام 1990م، أي بعد مرور خمس سنوات على توقيع الاتفاقيّة، تم توقيع اتفاقيّة ثانية نصّت على على آليات الاتفاقيّة التفصيليّة وكيفية تطبيق اتفاقيّة شنغن، والإجراءات التي يجب على الدول اتّباعها لإصدار تأشيرة مُوحّدة. بدأت بعد ذلك الدول الأوروبيّة بالانضمام تباعاً إلى المنطقة التي سُمّيت بمنطقة شنغن،[٤] وبدأ التطبيق الفعليّ لهذه الاتفاقيّة عام 1995م.[٥] شهدت الاتفاقيّة تطوّراً كبيراً عام 1999م عندما وُقِّعت اتفاقيّة أمستردام التي نصّت على إدراج اتفاقيّة شنغن ضمن الإطار القانونيّ للاتّحاد الأوروبيّ بعد أن كانت تعمل بشكل مُستقلّ.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Schengen Area", Migration and Home Affairs, Retrieved 11-3-2017.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Schengen Area Countries List", schengen visa info, Retrieved 11-3-2017.
  3. "The EFTA States", the European Free Trade Association (EFTA), Retrieved 11-3-2017.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Schengen Agreement", schengen visa info, Retrieved 11-3-2017.
  5. "معاهدة شنغن"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 11-3-2017.