متى تأسست منظمة الصحة العالمية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ١١ أبريل ٢٠١٦
متى تأسست منظمة الصحة العالمية

عندما قاموا بتأسيس الأمم المتحدة عام ألف وتسعمائة وخمسة وأربعون، كان من أهم الأمور التي تم مناقشتها هو تأسيس منصحة صحة عالمية لكل بلدان العالم ، وفعلاً تم في سابع من شهر نيسان عام ألف وتسعمائة وثمانية أربعون إنشاء المنظمة بشكل رسمي خاضعة لدستور الأمم المتحدة وقانونها وعلى أن يصبح مقرها الرئيسي جنيف العاصمة السويسرية.


منظمة الصحة العالمية وهى وكالة من وكالات التي تعتبر تابعة بشكل رسمي للأمم المتحدة، فهي تتخصص في الصحة ومعالجة الأمراض. كما وأنّها تنسّق الجهود العالمية لتراقب الأمراض المعدية والخطيرة التي تنتشر في بلدان العلم، مثل مرض السارس ومرض نقص المناعة لدى الإنسان وهو الإيدز، فهذه الوكالة تقوم برعاية البرامج صحية وتوعوية للوقاية من هذه الأمراض الخطيرة والمعدية.


تقوم هذه الوكالة الصحية والعالمية بتوزيع عقاقير وأدوية على البلدان النائية أو التي إستفحل بها بعض الأمراض الخطيرة كما أنها توزع لقاحات بالمجان تتصف بشدة فعاليتها وأمانها على صحة الإنسان، في عام ألف وتسعمائة وثمانون تمكنت هذه المنظمة من القضاء والحد من مرض الجدري وإزالته بشكل نهائي من كل البلدان بمجهودها الخاص.


كمان أنها تسعى جاهدةً إلى إزالة مرض الشلل الدماغي عند الأطفال ومنع بعض الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تصيب الأطفال حديثي الولادة، وتعمل على تشجيع الأفراد بتناول كل أنواع الخضروات والفواكة بما فيها فائدة على صحة الإنسان وخاصة الأطفال وتحارب وتسعى بكل جهدها على منع التدخين في كل بلدان العالم، وأعدت الكثير من تقارير ودراسات والمؤتمرات لنشر التوعية الصحية ضد التدخين والكشف عن مضاره وكثر المخاطر التي يمكن أن تصيب الإنسان المدخن.


كما أنّ لها دور كبير وناجح في تطوير لقاح ضد مرض الأنفلونزا بكل أنواعها وأجرت العديد من الأبحاث الطبية وتقارير لذلك. إن الغرض الأساسي من تأسيس هذه المنظمة هو ضمان الصحة لجميع بلدان وشعوب العالم ففي عام الألف وتسعمائة وتسعون قامت بإنشاء حملة تسمى الصحة للجميع في كل شعوب العالم في قرن الواحد والعشرين، يصل عدد الدول المشاركة في المنظمة مئة واثنان وتسعون دولة تقوم هذه المنظمة بوضع أعضاء لديها في كل دولة ليكون لها سلطة ذات مسؤولية ورئاسة، ويتم من خلال هؤلاء الأعضاء مناقشة البرامج الصحية والميزانية المقرر للمنظمة وجميع الدول المشاركة فيها ووضع بعض السياسات التي تضمن حياة صحية أكثر طمأنينة وراحة لجميع شعوب الدول في العالم، وتشجع هذه المنطمة جميع الأبحاث العلمية والطبية، وتقوم باقتراح الاتفاقيات ذات الأسس السليمة مع جميع الوزارت الصحية في كل البلدان لمراقبة جميع الأمراض المتفشية ومعالجتها بكافة الطرق الطبية المتطورة.


كما أنّها تساعد على منع التلوث البيئي والمساهمة في تنقية مياه الشرب ومعالجتها بشكل الصحيح، وعقد محاضرات وورش لتدريب عن طريق متخصصين في هذا المجال. يوجد لدى منظمة الصحة العالمية مكاتب إقليمية في أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية وجنوب شرق آسيا وشرق المتوسط وغرب المحيط الهادئ.