مرض السيدا

تعريف مرض السيدا

السيدا مرض فتاك و هو المرض الذي يدخل في جسم الإنسان و يحطم جهاز المناعة و يعطله على أداء وظائفه الحيوية، و هو مرض فيروس ينتسب إلى فيروس نقص المناعة البشري ويعرف باسم HIV و يعتبر المسبب الرئيسي لنقص المناعة عند المصاب ويشل الخلايا المقاومة لأمراض أخرى و يسمى السيدا بالإيدز AIDS و هو لا يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم إلا بعد مضي ثلاث شهور على العدوى و علاماته تظهر بعد سنوات من الإصابة ولا يوجد حاليا لقاح ضده والأدوية المتوفرة لاتمكن من العلاج التام لها .

أعراض مرض السيدا

تعتبر أعراض مرض الإيدز بشكل رئيسي نتاجا لظروف صحية معينة من الطبيعي ألا تتطور بهذه الصورة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بجهاز مناعي سليم.وتكون معظم هذه الحالات في صورة أنواع من العدوى تتسبب فيها البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات التي عادةً ما يتم التحكم فيها من قبل عناصر الجهاز المناعي والتي يقوم فيروس نقص المناعة البشرية بتدميرها وهذه بعض الاعراض الدالة على هذا المرض :

1.ومن اكثر الحالات شيوعاً هي الحالة التي يكون فيها اللسان مغطى بنتوءات بيضاء


2.فقد الشهية و نقص الوزن


3.فتور وتعب و صداع حاد


4.إسهال حاد


5.حمى


6.حكة دائمة


7.انقطاع الطمث


اما بالنسبة لطرق انتقال هذا المرض والتي يمكن تجنبها للوقاية من هذا المرض مثل :


• الاتصال الجنسي الغير شرعي وخصوصا اتصال الشخص السليم بالشخص المصاب بالمرض .

• التعرض للدم الملوث اما عن طريق الة حادة ملوثة او تكون عن طريق الابر (الحقن) لذلك يجب الرجوع الى الاخصائيين لتعقيم الحقن وفحصها قبل اعطائها للمريض .

• انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين او الام المرضعة .

هنالك طرق ممكن اتباعها للوقاية من هذا المرض نذكر منها


1.الابتعاد عن الاتصال الجنسي الغير مشروع (الزنا او الشذوذ الجنسي)


2.تجنب التعرض لسوائل الجسم التي تحمل عدوى فيروس (HIV) الدم، السائل المنوي، الإفرازات المهبلية ولبن الأم. أما بالنسبة (للعاب، الدموع والعرق) فلا يوجد دليل محدد أن الفيروس ينتشر عن طريقهم


3.انتقال المرض من الام المرضعة , يمكن استخدام طرق اخرى لارضاع المولود لتجنب انتقال العدوى

علاج مرض السيدا

اما بالنسبة لعلاج المرض الأشخاص المصابون بفيروسا (HIV) يترددون لسنوات لأخذ خطوة العلاج. والعلاج في الفترات الاولى من المرض يكون فعالا اكثر لان المرض ينتشر بسرعة كبيرة جدا ويبدأ باضعاف خلايا الجسم وجهاز المناعة لذلك العلاج في بداية المرض يكون فعالا اكثر , يوجد أعشاب هامة ذات تأثير على فيروس الأيدز ومكملات غذائية صحية ومشتقات حيوانية تلعب دوراً في فيروس الأيدز نذكر منها : عشبة القديس يوحنا , الصبر , الثوم , البصل , الردبكية الأرجوانية , الكمثرى , الفجل الأسود + الهندباء + الخرشوف .


بالرغم من أن الوسائل العلاجية لمرض الإيدز وفيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن تقوم بإبطاء عملية تطور المرض فلا يوجد حتى الآن أي لقاح أو علاج لهذا المرض. فالوسائل العلاجية المضادة للفيروسات الارتدادية تعمل على تقليل كل من معدل الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس HIV وكذلك انتشار المرض في المنطقة التي تظهر فيها العدوى به.

ولكن، هذه العقاقير باهظة الثمن كما أن الوسيلة التقليدية للحصول على وسيلة علاج مضادة لهذا الفيروس الارتدادي غير متاحة في كل دول العالم لذلك الوقاية من هذا المرض خير علاج .