آثار التنمر المدرسي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
آثار التنمر المدرسي

ضعف التحصيل الأكاديمي

يواجه الأطفال الذين يتعرّضون إلى التنمّر من مشاكل أكاديمية في الغالب، حيث تُعتبر الدرجات المُتدنّية من أهمّ العلامات التي تدلّ على تعرّض الطفل للتنمّر والتخويف، وقد أظهرت دراسة أجرتها جامعة فرجينيا الأمريكية أنّ الأطفال الذين يلتحقون بمدرسة ذات بيئة قاسية وعنيفة يحصلون على درجات أقلّ في الاختبارات الموحّدة مقارنةً مع الأطفال الذي يدرسون في المدارس التي تحتوي على برامج فعّالة للتخلّص من التنمّر، حيث يكون الطالب أقلّ اندماجاً في عملية التعلّم، بالإضافة إلى تشتّت انتباهه إلى التنمّر والشعور بالقلق حياله بدلاً من الانتباه إلى الدراسة، وانشغاله بالتنمّر لدرجة تُنسيه الواجبات المنزلية.[١]


الاكتئاب والقلق

يكون الطفل الذي يتعرّض إلى التنمّر المدرسي أكثر عرضةً للشعور بالقلق، والإصابة بالاكتئاب، وزيادة الشعور بالحزن والوحدة، كما سيُعاني غالباً من تغيّرات في روتين النوم والأكل الذي اعتاد عليه، بالإضافة إلى فقدان اهتمامه بالأنشطة التي كان يُحبّ ممارستها ويستمتع بها، ويُشار إلى أن هذه المشكلات قد تستمر حتّى سنّ البلوغ.[٢]


زيادة العنف في المجتمع

يكون الطلّاب المتنمّرون أكثر عرضةً لكره المدرسة، الأمر الذي يؤدّي إلى دخولهم في العديد من المشاجرات فيها، وتخريب ممتلكاتها، واحتمالية تركها مبكراً، كما أشارت الدراسات الحديثة أنّ ممارسة التنمّر في العام العاشر من عمر الطفل يرتبط بارتفاع احتماليّة ارتكاب السرقة، وشرب الكحول، وممارسة السلوكيات العنيفة.[٣]


سوء سمعة المدرسة

يؤدّي التنمّر المدرسيّ إلى ظهور العديد من العلامات التي تُسيء إلى سمعة المدرسة، ومنها: وجود بيئة غير آمنة يسودها الخوف وعدم الاحترام، وزيادة الطلّاب الذين يُعانون من صعوبات التعلّم، وشعور الطلّاب بالخوف، والقلق، والكره تجاه المدرسة، بالإضافة إلى إدراك الطلّاب والأهل أنّ المعلمين والموظفين لا يُسيطرون بشكل جيّد على المدرسة ولا يهتمّون بطلّابهم.[٣]


المراجع

  1. Sherri Gordon (5-2-2018), "The Effects of Bullying"، www.verywellfamily.com, Retrieved 20-3-2019. Edited.
  2. "Effects of Bullying", www.stopbullying.gov, Retrieved 20-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What is bullying?", www.education.vic.gov.au,22-2-2019، Retrieved 20-3-2019. Edited.
19 مشاهدة