آثار العين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
آثار العين

آثار الإصابة بالعين

تظهر أعراض الإصابة بالعين على هيئة أمراضٍ عضويةٍ في الجسد، لكن لا يُحسن معها استخدام أدوية الأطباء وعلاجاتهم، وهذه الأعراض منها ما تكون على شكل أمراضٍ عصبيةٍ نفسيةٍ؛ كالنفور من أهل البيت والأصدقاء، أو النفور من الوظيفة أو الدراسة.[١]


حقائق حول الإصابة بالعين

ذكر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ الإصابة بالعين حقٌّ، وفيما يأتي ذكر بعض الحقائق حول الإصابة بالعين التي عرّج على ذكرها بعض العلماء:[٢]

  • العين تخرج من صاحبها باختياره أحياناً، أو بعدم اختياره، وتصيب المُعان.
  • قد يَرِدُ أن يصيب الإنسان بالعين أحبّ الناس إليه، أو أن يصاب المرء بالعين من شخصٍ لا يتوقّع أبداً أن يصيبه بالعين.
  • قد يتعرّض الإنسان المؤمن الملتزم بشعائر دينه وربّه بالعين، وقد يؤدي به ذلك إلى ضعفٍ أو فتوٍر في القيام للطاعات، أو القدرة على الحفظ، وغيره.
  • قد يُصاب إنسانٌ بالعين فيمرض مرضاً شديداً، أو قد يجنّ، وقد تصل به حدّة العين إلى الوفاة.


علاج الإصابة بالعين

ورد لعلاج الإصابة بالعين أمران رئيسيّان، فيما يأتي ذكرهما:[٢][٣]

  • العلاج الأول: أن يطلب المُعان من العائن أن يغتسل، أو يتوضّأ في قدحٍ أو إناءٍ، ثمّ يأخذ المُعان ماء الوضوء أو الغُسل فيغتسل به، وسيشفى بعد ذلك بإذن الله تعالى.
  • العلاج الثاني: الاستشفاء بالرقية الشرعية، ومن ذلك قراءة بعض آيات القرآن الكريم، والأدعية؛ منها: قراءة سورة الفاتحة، وآية الكرسي، والإخلاص، والمعوّذتين، وإلى ذلك من آيات الاستشفاء.


المراجع

  1. "علامات وأعراض المحسود والمصاب بالعين وعلاج ذلك"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الحسد والعين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-15. بتصرّف.
  3. "حقيقة العيْن وطرق الوقاية منها وعلاجها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-15. بتصرّف.