آثار الغضب على الفرد والمجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
آثار الغضب على الفرد والمجتمع

آثار الغضب على الفرد

يترتّب على الغضب العديد من الآثار السلبية بحقّ الفرد، منها:[١]

  • آثار الغضب على القلب: تتمثّل هذه الآثار بالحقد، والحسد، والكراهية، والبغضاء، والحزن، والقلق، وإخفاء السوء للغير.
  • آثار الغضب على اللسان: تتمثّل بالسبّ، والشتيمة، والشماتة، والاستهزاء، والغيبة، وإفشاء السر، وهتك الستر.
  • آثار الغضب الظاهرية: تتجسّد آثار الغضب في ظاهر الشخص الغاضب على شكل مجموعة من الآثار، ومنها ما يأتي:[٢]
    • تغيّر اللون، وزيادة الارتجاف في الأطراف، وفقدان السيطرة على النفس.
    • التأثير على جسم الإنسان؛ حيث يُصبح الجسم أكثر استجابةً للقتال والعدوانية، ويمتلئ الفرد بالعديد من العواطف كالخوف، والقلق، وازدياد إفراز هرمونات التوتّر في الجسم كهرمون الأدرينالين (بالإنجليزية: Adrenaline)، والكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol).[٣]
  • آثار الغضب على صحة الجسم: يؤثّر الغضب على صحة الفرد بشكل سلبيّ؛ إذ يتسبّب بالعديد من المشاكل الصحيّة، ومنها: الصداع، ومشاكل في الجهاز الهضمي، مثل آلام البطن، والأرق، والقلق، والكآبة، وارتفاع ضغط الدم، والإصابة بمشاكل في الجلد مثل الأكزيما، والإصابة بالنوبة القلبية، والسكتة الدماغية.[٣]


آثار الغضب على المجتمع

يؤدّي الغضب إلى العديد من الآثار الضارّة بالمجتمع، ومنها ما يأتي:[١]

  • انتشار الخصومات والنزاعات.
  • ظهور العداوة والبغضاء بين الناس.
  • انتشار الحقد الدائم، والنزاع المستمر.
  • العيش في حياة مليئة بالقلق، والاضطرابات، والفُرقة، والشتات.


كيفية التعامل مع الغضب

يُمكن التعامل مع الغضب من خلال اتّباع الطرق الآتية:[٤]

  • الهدوء والتفكير العقلانيّ، إذ يُساعد ذلك على مواجهة الغضب بطريقة صحيحة.
  • مُمارسة أمور مختلفة بعيدة عن الغضب؛ كالجري، أو ركوب الدراجة، أو الذهاب إلى الصالة الرياضيّة لمُمارسة التمارين الرياضية، أو الذهاب في نزهة سريعة إلى الخارج.
  • تجنّب إلقاء اللوم على الآخرين عند الغضب.
  • طلب مساعدة الآخرين للتخلّص من شعور الغضب، حيث يُمكن الاستعانة بخبير يُقدّم النصائح والأفكار السليمة حول كيفية علاج الغضب.


المراجع

  1. ^ أ ب أحمد عماري (30-7-2016)، "الغضب: أنواعه ومخاطره وسبل الوقاية منه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-2-2019. بتصرّف.
  2. "يوميات صائم .. الغضب"، www.islamstory.com، 22-8-2010، اطّلع عليه بتاريخ 20-2-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "Anger - how it affects people", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 14-3-2019. Edited.
  4. Mat Apodaca (11-2-2019), "How to Deal with Anger and Better Control Your Emotions"، www.lifehack.org, Retrieved 14-3-2019. Edited.