آثار حقن البلازما

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ٦ مارس ٢٠١٩
آثار حقن البلازما

آثار حقن البلازما

نذكر بعض الآثار والأضرار الجانبية لحقن البلازما، والتي يُمكن ألّا تحدث جميعها في آنٍ واحدٍ، ولكن يحتاج بعضها إلى رعاية طبيّة عند حدوثها، وهي:[١]

  • آثار حقن البلازما الأقل انتشاراً:
    • الحكّة.
    • الوخز.
    • الخدر.
    • الحرق.
    • الصُداع.
    • الشعور بالغثيان.
  • الآثار الأخرى لحقن البلازما:
    • الدوار عند النهوض من وضعية إلى أخرى، مثل القيام من الجلوس.
    • تسارع دقات القلب.
    • الإصابة بالطفح الجلدي.
    • الإصابة بتشنجات العضلات في عدّة مناطق في الجسم، مثل: الوجه، أو الساقين، أو القدمين، أو الذراعين، أو اليدين.
    • التورّمات والانتفاخات حول العينين، أو الشفاة، أو الوجه.
    • صعوبة التنفس.
    • الشعور بالإرهاق والضعف غير المعتاد.


نصائح عند حقن البلازما

نذكر فيما يأتي عدّة نصائح يُمكن اتباعها عند حقن البلازما:[٢]

  • الوصول إلى مركز العلاج قبل الموعد بعشرة دقائق لإكمال الإجراءات المطلوبة.
  • تجنّب وضع مستحضرات تجميلية على البشرة قبل حقن البلازما.
  • تجنّب التعرض لأشعة الشمس بطريقة مباشرة، أو تسمير البشرة قبل أسبوع من موعد عملية حقن البلازما.
  • تجنّب ترطيب البشرة قبل حقن البلازما.
  • شرب كميات كبيرة من الماء قبل حقن البلازما.


طريقة حقن البلازما

عادةً ما تستغرق عملية حقن البلازما ساعةً كاملة، وخطواتها كالآتي:[٣]

  • سحب كمية من الدم حسب حجم المنطقة التي يجب حقنها بالبلازما على يد المريض.[٣]
  • وضع كمية الدم التي تم سحبها في جهاز يُدعَى "جهاز الطرد المركزي" حوالي ربع ساعة [٣]، أو يُوضَع الدم في إحدى الأجهزة سريعة الدوران، التي تعمل على فصل صفائح الدم الغنية عن باقي مكونات الدم الأخرى.[٤]
  • وضع بلازما الدم في حُقن خاصة لذلك.[٣]
  • يقوم الطبيب المختص بحقن صفائح الدم الغنية ذات التركيز العالي، الذي يزيد عن الدم العادي بما يُقارب (5-10) درجات في المكان المطلوب للمريض.[٤]


المراجع

  1. IBM Micromedex (01-02-2019), "Plasma (Intravenous Route)"، www.mayoclinic.org, Retrieved 09-02-2019. Edited.
  2. Cynthia Cobb, DNP, APRN (25-07-2018), "What to Expect from Microneedling with Platelet-Rich Plasma (PRP)"، www.healthline.com, Retrieved 09-02-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Elaine K. Luo, MD (24-05-2017), "What Is PRP?"، www.healthline.com, Retrieved 09-02-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Suzanne Falck (21-11-2017), "What you need to know about PRP"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-02-2019. Edited.