أبو جهل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
أبو جهل

أبو جهل

أبو جهل في الحقيقة كُنيةٌ أطلقها النبي -صلّى الله عليه وسلّم- على عمرو بن هشام عدو الله، وكان يُكنّى قبل ذلك بأبي الحكم، وقال ابن القيم رحمه الله فيما يخصّ ما سبق: "وكذلك تكنيته لأبي الحكم بأبي جهل، كنيةٌ مطابقةٌ لوصفه ومعناه، وهو أحقّ الخلق بهذه الكنية".[١]


موت أبي جهل

وردت عدّة أحاديث تذكر قطع رأس عبد الله بن مسعود رضي الله عنه لرأس أبي جهل، إلا أنّ جميع تلك الأحاديث فيها شيءٌ من الضعف،[٢] وتجدر الإشارة إلى أنّ أبا جهل كان معتدياً ظالماً على دعوة الحقّ،[٣] حتى إنّه عزم ذات مرةٍ على قتل النبي عليه الصلاة والسلام، وذلك حين كان الرسول -عليه السلام- يصلي ذات مرةٍ فهمّ أبو جهل بإلقاء الحجارة عليه عندما سجد، إلّا أنه لم يستطع فعل ذلك، وقذف الحجر من يديه.[٤]


عداوة أبي جهل للرسول

تعرّض النبي -عليه الصلاة والسلام- للعديد من أنواع العداوة والبغضاء؛ بسبب دعوته إلى توحيد الله -تعالى- ونبذ الشرك، وكان أبو جهل من أشدّ الناس إيذاءً وإضراراً بالرسول، ومن المواقف التي تشهد على ذلك:[٥]

  • ذكر القرطبي في تفسير قول الله تعالى: (وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ)،[٦] إنّ مقاتل ذكر أنّ الآية السابقة نزلت في أبي جهل، وذلك حين طاف بالكعبة مع الوليد بن المغيرة، فقال أبو جهل للوليد: "والله إنّي لأعلم إنّه لصادقٌ"، فسأله الوليد عن السبب الذي يمنعه من التصديق بالرسول، فقال أبو جهل: "تتحدّث عني بنات قريش أنّي قد اتّبعت يتيم أبي طالب من أجل كسرةٍ، واللات والعزى إِنِ اتَّبَعْتُهُ أبداً"، فرغم علم أبي بجهل بصدق وأمانة الرسول إلا أنّه لم يؤمن به.
  • كانت عاقبة أبو جهل وخيمةً بعد مقتله في غزوة بدر على يد غلامين، بعد عداوته للإسلام والمسلمين.


المراجع

  1. "اسم أبي جهل"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  2. "حول الروايات التي رويت في قصة قتل أبي جهل وقطع رأسه"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  3. "مقتل أبي جهل في يوم بدر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  4. "عزو أبي جهل على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  5. "عداوة أبي جهل للنبي ـ درس وعِبْرَة ـ"، articles.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  6. سورة الجاثية، آية: 23.
12 مشاهدة