أبيات شعر حكم ومواعظ

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٩
أبيات شعر حكم ومواعظ

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت

  • قصيدة "النفس تبكي على الدنيا" لعلي بن أبي طالب:

النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا وَقَد عَلِمَت

إِنَّ السَلامَةَ فيها تَركُ ما فيها

لا دارَ لِلمَرءِ بَعدَ المَوتِ يَسكُنُها

إِلّا الَّتي كانَ قَبلَ المَوتِ بانيها

فَإِن بَناها بِخَيرٍ طابَ مَسكَنُها

وَإِن بَناها بَشَرٍّ خابَ بانيها

أَينَ المُلوكُ الَّتي كانَت مُسَلطَنَةً

حَتّى سَقاها بِكَأسِ المَوتِ ساقيها

أَموالُنا لِذَوي الميراثِ نَجمَعُها

وَدورُنا لِخرابِ الدَهرِ نَبنيها

كَم مِن مَدائِنَ في الآفاقِ قَد بُنِيَت

أًمسَت خَراباً وَدانَ المَوتُ دانيها

لِكُلِّ نَفسٍ وَإِن كانَت عَلى وَجَلٍ

مِنَ المَنيَّةِ آمالٌ تُقَوّيها

فَالمَرءُ يَبسُطُها وَالدَهرُ يَقبُضُها

وَالنَفسُ تَنشُرُها وَالمَوتُ يَطويها


إذا غامرت في شرف مروم

  • أبيات من قصيدة "إذا غامرت في شرف مروم" للمتنبي:

إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ

فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ

فطَعْمُ المَوْتِ في أمْرٍ حَقِيرٍ

كطَعْمِ المَوْتِ في أمْرٍ عَظيمِ


أمن أُم أوفى دِمنة لم تكلّم

  • أبيات من قصيدة "أمن أُم أوفى دِمنة لم تكلّم" لزهير بن أبي سلمى:

سَئِمتُ تَكاليفَ الحَياةِ وَمَن يَعِش

ثَمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَسأَمِ

رَأَيتُ المَنايا خَبطَ عَشواءَ مَن تُصِب

تُمِتهُ وَمَن تُخطِئ يُعَمَّر فَيَهرَمِ

وَأَعلَمُ عِلمَ اليَومِ وَالأَمسِ قَبلَهُ

وَلَكِنَّني عَن عِلمِ ما في غَدٍ عَم

وَمَن لا يُصانِع في أُمورٍ كَثيرَةٍ

يُضَرَّس بِأَنيابٍ وَيوطَأ بِمَنسِمِ

وَمَن يَكُ ذا فَضلٍ فَيَبخَل بِفَضلِهِ

عَلى قَومِهِ يُستَغنَ عَنهُ وَيُذمَمِ

وَمَن يَجعَلِ المَعروفَ مِن دونِ عِرضِهِ

يَفِرهُ وَمَن لا يَتَّقِ الشَتمَ يُشتَمِ

ومن لا يزد عن حوضه بنفسه

يهدم ومن يخالق الناس يعلم

وَمَن هابَ أَسبابَ المَنِيَّةِ يَلقَها

وَإن يرق أَسبابَ السَماءِ بِسُلَّمِ

وَمَن يَعصِ أَطرافَ الزُجاجِ ينلنهُ

يُطيعُ العَوالي رُكِّبَت كُلَّ لَهذَمِ

وَمَن يوفِ لا يُذمَم وَمَن يُفضِ قَلبُهُ

إِلى مُطمَئِنِّ البِرِّ لا يَتَجَمجَمِ

وَمَن يَغتَرِب يَحسِب عَدُوّاً صَديقَهُ

وَمَن لا يُكَرِّم نَفسَهُ لا يُكَرَّمِ

وَمَهما تَكُن عِندَ اِمرِئٍ مِن خَليقَةٍ

وَإِن خالَها تَخفى عَلى الناسِ تُعلَمِ

وَمَن يزل حاملاً على الناسَ نَفسَهُ

وَلا يُغنِها يَوماً مِنَ الدَهرِ يُسأَمِ


الدهر يومان

  • أبيات من قصيدة "الدهر يومان" للشافعي:

الدَّهْرُ يَوْمَانِ ذا أَمْنٌ وَذَا خَطَرُ

وَالْعَيْشُ عَيْشَانِ ذَا صَفْوٌ وَذا كَدَرُ

أَمَا تَرَى الْبَحْرَ تَعْلُو فَوْقَهُ جِيَفٌ

وَتَسْتَقِرُّ بأقْصى قَاعِهِ الدُّرَرُ

وَفِي السَّماءِ نُجُومٌ لا عِدَادَ لَهَا

وَلَيْسَ يُكْسَفُ إلاَّ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ


ما بـال دينك ترضى أن تدنسه

  • أبيات من قصيدة "ما بـال ديـنك ترضى أن تدنـسه" للشافعي:

ما بـال ديـنك ترضى أن تدنسـه

وثوبكَ الدهرَ مغسولٌ منَ الدنسِ

ترجو النجاة ولم تسلك طريـقتها

إن السفينـة لا تجري على اليـبس


لكل شيء إذا ما تم نقصانُ

  • أبيات من قصيدة "لكل شئ إذا ما تم نقصان" لأبي البقاء الرندي:

لـكل شيء إِذا ما تَمَّ نُقْصانُ

فلا يُغَـرَّ بِطِيبِ العَيْشِ إِنسـانُ

هِيَ الأُمُورُ كَمَا شَاهَدْتَهَا دُوَلٌ

مَنْ سَرَّهُ زَمَنٌ سَاءَتْهُ أَزْمَانُ

وَهَذِهِ الدَّارُ لَا تُبْقِي عَلَى أَحَدٍ

وَلَا يَدُومُ عَلَى حَالٍ لَهَا شَانُ

فَجَـائِـعُ الـدهرِ أَنواعٌ مُنَوَّعَــةٌ

ولِـلزَّمـان مَسَرّاتٌ وأَحـزانُ

يَا غَافِلًا وَلَهُ فِي الدَّهْرِ مَوْعِظَةٌ

إنْ كُنْتَ فِي سِنَةٍ فَالدَّهْرُ يَقْظَانُ


أعلمه الرماية كل يوم

فَيا عَجَباً لمن رَبَّيتُ طِفلاً

أُلقَّمُهُ بأطرافِ البَنانِ

أُعلِّمهُ الرِّمايَةَ كُلَّ يومٍ

فَلَمّا اشتَدَّ ساعِدُهُ رَماني

وكم عَلَّمتُهُ نَظمَ القَوافي

فَلَمّا قال قافِيَةً هَجاني

أُعَلِّمُهُ الفُتُوَّةَ كُلَّ وَقتٍ

فَلَمّا طَرَّ شارِبُهُ جَفاني


على قدر أهل العزم

  • أبيات من قصيدة "على قدر أهل العزم" للمتنبي:

على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ

وتأتي على قدر الكرام المكارم.

وتعظم في عين الصغير صغارها

وتصغر في عين العظيم العظائم.
10 مشاهدة