أثر الصدقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
أثر الصدقة

أثر الصدقة

من آثار الصدقة التأليف بين قلوب المؤمنين، وزيادة المال ونمائه، كما أنّ الإكثار منها سببٌ في تزكية النفس، كما أنّها من محاسن الأخلاق، وتعمل على تطهير النفس من البخل والشح.[١] وتعمل على انشراح الصدر، وطمأنينة القلب وراحته.[٢]


فضل الصدقة

الصدقة تُطفئ غضب الله تعالى، وبها تُمحى الخطايا، وتُذهب نارها، وهي وقايةٌ من النار، والمتصدّق يقف في ظلّ صدقته يوم القيامة، وهي في الدنيا شفاءٌ للأمراض والعلل البدنية، ويدفع الله بها أنواعاً من البلايا، وبها يصل العبد إلى حقيقة البرّ، ويدعو الملك للمنفق بالخلف كلّ يومٍ، ويبارك الله في ماله، ولا يبقى للمتصدق من ماله إلّا ما أنفقه في سبيل الله، ويضاعف الله للمتصدّق أجره، ويُدعى صاحبها يوم القيامة من بابٍ خاصٍّ بالصدقة من أبواب الجنة، وله أفضل المنازل عند الله.[٢]

وبالصدقة أيضاً يشكر المسلم الله على نعمه، وفيها سدٌّ لحاجات الفقراء، وهي سبيل إدخال السرور على قلوبهم، ورسم الابتسامة في وجوههم، وبها يتحقق التكافل الاجتماعي، وتنتشر الرحمة والمودة، والتآخي بين المسلمين.[٣]


أنواع الصدقات

لا تنحصر الصدقة في الإنفاق المالي فقط؛ فمن الصدقات أيضاً:[٣]

  • ذبّ المسلم عن عِرض أخيه، وحمايته من أصحاب السوء.
  • الحرص على بشاشة الوجه، والتبسم في وجوه الناس، وحُسن ملاقاتهم، وتقديم النفع لهم.
  • إفشاء السلام على المسلمين.
  • إماطة الأذى عن طريق المسلمين.
  • عيادة المرضى، والدعاء لهم، وإغاثة الملهوف، ومساعدة المحتاج، ودلالة التائه.
  • السعي في الإصلاح بين الناس، ومناصحتهم، وإرشادهم.
  • الرحمة بالأيتام، والعطف عليهم، والمسح على رؤوسهم، والإحسان إلى الخدم، والكلمة الطيبة.
  • بناء بيوتٍ للأيتام والأرامل والمساكين، وبناء المساجد، والإنفاق على حِلَق العلم، وإطعام الطعام، وتوزيع المصاحف، وسقي الماء، والصدقة على الجار والصديق والقريب، والنفقة على الأولاد.[٢]


المراجع

  1. صلاح نجيب الدق (29-5-2016)، "فضل الصدقات"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "الصدقة.. فضائلها وأنواعها"، ar.islamway.net، 20-2-2005، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب حسين بن سعيد الحسنية، "فضل الصدقة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-2-2019. بتصرّف.