أجمل الكلام عن الصديق الحقيقي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
أجمل الكلام عن الصديق الحقيقي

أجمل الكلام عن الصديق الحقيقي

  • ليست الصداقة البقاء مع الصديق وقتاً أطول، الصداقة ھي أن تبقى على العھـد حتى وإن طالت المسافات أو قصرت!
  • معظم النّاس يدخلون ويخرجون من حياتك، لكن أصدقاءك الحقيقيّين ھم من لھم موضع قدم في قلبك.
  • الصداقة بعد الحب ھذا يعني أنّ أحدھم لم يقتنع بعد بفكرة الفراق.
  • لا تمشي أمامي فربما لا أستطيع اللحاق بك، ولا تمشي خلفي فربما لا أستطيع القيادة، ولكن امشي بجانبي وكن صديقي.
  • الصديق ھو حديث الروح، ھو المرجع في كثير من الأمور، وھو الرفيق الأطول روحاً بعد الأم في رحلة الحياة الطويلة.
  • من يبحث عن صديق بلا عيب، يبقى دون صديق للأبد.
  • يمكننا التخلص من صديق بكلمة واحدة، لكن ألف كلمة لا تكفي لاكتسابه.
  • الصداقة مثل المظلة التي تظلل عليك إذا نزل المطر.
  • الجميع يسمع ما تقول، الأصدقاء يستمعون لما تقول، وأحسن وأفضل الأصدقاء يستمع لما لم تقل.
  • أفضل الأصدقاء صديق قديم.
  • الصديق ھو من يحبه قلبك، ويحترمه عقلك، ولا تعلم لماذا لا تستطيع الاستغناء عنه.
  • الصداقة كلمة تحمل معاني عدّة، أجملھا التضحية من أجل الآخر، والتحرر من الانطوائية، والاندماج مع الآخر.
  • عندما ترتفع سيعرف أصدقاؤك من أنت، ولكن عندما تسقط ستعرف أنت من أصدقاؤك.
  • صديقك الحقيقي ھو من يرافقك في كل وقت، ويساندك في الشدّة قبل الفرح.
  • لا تتخلى عن صديق أخلص لك واھتم بك ولم ينافقك، فھذا ھو الصديق الحقيقي.
  • الصديق الحقيقي لا يخفي عنك عيوبك، بل يلومك إذا أخطأت.
  • ھناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وھناك من يكون علامة فارغة، فانتقي الصديق الحقيقي، واحذر من الصداقة المزيّفة .
  • الصداقة الحقيقية كالعلاقة بين العين واليد: إذا تألمت اليد دمعت العين! وإذا دمعت العين مسحتھا اليد.
  • حبّك يا صديقي يُزھر في قلبي بساطاً من ربيع، ويصنع من صحاري روحي المقفرة حدائق ذات بھجة.
  • الصديق الحقيقي ھو الصديق الذي تكون معه كما تكون وحدك.
  • الصداقة ھي عقل واحد في جسدين، يتلاقيا حتّى وإن فرقھم المكان.
  • يتشاجرون يومياً ويأتون اليوم الآخر وقد نسيوا زلات وأخطاء بعضھم؛ لأنّھم لا يستطيعون العيش دون بعضھم ھذه ھي الصداقة.
  • الصديق الحقيقي ھو من يذكرك في دعائه.
  • متى أصبح صديقك بمنزلة نفسك فقد عرفت الصداقة.
  • سلامٌ على الدنيا إذا لم يكن بھا.. صديقٌ صدوقٌ صادق الوعد منصفاً.
  • الصداقة زھرة بيضاء تنبت في القلب وتتفتح في القلب ولكنّھا لا تذبل.
  • صديقي أعيذك بكل ما يبكيك، ويؤلمك، وينزع ابتسامتك.
  • إلى من عاش معنا زمناً ثمّ فقدناه.. عد إلى مجالس الصالحين.. ومصاحبة الطيبين.
  • الصداقة تحفة، تزداد قيمتھا كلما مضى عليھا الزمن.
  • الصداقة لا تذوب مثلما يذوب الثلج.
  • الصديق ھو الشخص الذي يتواجد معك عندما يكون بإمكانه أن يتواجد في مكان آخر.
  • الصداقة لا توزن بميزان ولا تقدر بأثمان.
  • الاحترام فوق كل شيء، فوق الصداقة وفوق القرابة وفوق الحب أيضاً.
  • لا شيء أجمل من ابتسامة صديق تكافح للظھور ما بين الدموع.
  • الإنسان دون صداقة كالشجرة دون بذور كالمحرك دون طاقة.
  • الصداقة الحقيقية حجر نفيس، تزداد قيمتھا كلما مر عليھا الوقت.
  • يذھب المال والجاه .. ويذھب معھم الأصدقاء المزيفون، ليبقى معك الصديق الحقيقي الذي يحبك لنفسك وليس لمنصبك ومالك.
  • الصديق الحقيقي لا يعرفك وقت المصلحة فقط .. بل يبقى معك دوماً ودون أيّ أسباب.
  • ليست الصداقة بطول السنين، ولكن بصدق المواقف.
  • عندما أتحدث إلى صديقي في وقت الضيق، أشعر بالسعادة.
  • ما أجمل تلك المشاعر البشرية والأحاسيس الإنسانية المرھفة الصادقة المفعمة بالحب والنقاء، التي تمتلئ بھا الروح، ويضطرب بھا القلب ويھتز بھا الوجدان.
  • أصعب أنواع الصداقة، ھي صداقة المرء لذاته.
  • ازدھار الصداقة لا يكون إلّا إذا كانت الذاكرة ضعيفة بحيث تنسى الأخطاء.
  • المرأة أبرع من الرجل في الحب ولكنّه أبرع منھا في الصداقة.
  • ليس الضحك بداية سيئة للصداقة، وما زال أسوأ نھاية لھا.
  • لا خيار لنا في أخ الظھر وأخ البطن، أما أخ الدنيا فنحن الذين نختاره.
  • لا يكن لكم في الصداقة من غاية ترجونھا غير أن تزيدوا في عمق نفوسكم.


أجمل الكلام عن الصديق الحقيقي والوفاء

  • الصداقة وردة .. ترمز للوفاء والحب، وتحتاج أن نسقيھا بالاھتمام حتّى لا تبذل.
  • الصديق الوفي أھم من كنوز الدنيا ويجب أن نتمسك به.
  • لن تتمكن من تعويض صديق وفي لك ورفيقك منذ الصغر .. فتمسك به وابقى معه طول الدھر.
  • عندما يؤلمك النظر للماضي، وتخاف مما سيحدث في المستقبل، انظر لجانبك، وصديقك الوفي سيكون ھناك ليدعمك.
  • البئر الجيد يعطيك الماء عند القحط، والصديق الوفي تعرفه عند الحاجة.
  • الصديق الصالح والوفي خير من نفسك، نفسك تأمرك بالسوء، ھو دائماً يأمرك بالخير.
  • الصداقة قصر مفتاحه الوفاء وغذاؤه الأمل وثماره السعادة.
  • ليست الصداقة البقاء مع الصديق، ولكن الصداقة ھي البقاء على الوفاء.


أجمل الكلام عن الصديق الحقيقي والخيانة

  • مع الأيام اكتشفت أنّ خيانة الصديق أصعب من خيانة الحبيب وكلاهما يؤلم أكثر من الآخر.
  • هناك أشخاص فقط يعرفون معنى الحب والصداقة لكن خيانة الصديق أصبحت أكثر ألم من خيانة الحبيب.
  • أفضل الخدع وأسلمها هي الحقيقة البحتة، فلا أحد يصدقها إذا خانك الشخص مرّة فهذا ذنبه، أمّا إذا خانك مرتين فهذا ذنبك أنت.
  • أن يطعنك أحدهم في ظهرك فهذا أمر طبيعي، ولكن أن تلتفت وتجده أقرب الأصدقاء إليك فتلك هي الكارثة.
  • سيأتي يوم في حياتك لا تعرف الصديق من الغريب ولا الحبيب من خائن ولا القريب من البعيد فالكل أصبحوا بوجوه واحدة ابتسامة في الوجه وطعنة في الظهر.
  • كل صديق خائن يختلق لنفسه ألف عذر وعذر ليقنع نفسه بأنّه فعل الصواب.
  • أريد صديق يحمل حظ سيئ كحظي نحكي خيباتنا سوياً وفي نهاية الحديث نبكي ضاحكين على حظنا العاثر.
  • من المؤسف حقاً أن أبحث عن الصدق في عصر الخيانة، وأبحث عن الصداقة في قلوب جبانة.
  • أكنت صديق عمري، أكنت مالك عقلي، أكنت عيني وعقلي الذي أرى به وأفكر فيه، لماذا جرحتني جرح الأيام بعدما جرحتني الدنيا جرح الزمان.
  • ليتني لم أولد في هذا العالم البائس الذي يملكهُ خيانة الحب وخيانة الصديق عالم مليء بالوحوش وليس البشر.
  • مؤلم وبشدّة خيانة الصديق ورحيل الحبيب وبكاء قريب وغضب الأم وحسرة الأب وتنهيدة القلب عن الخذلان.
  • يخادعني العدو فلا أبالي وأبكي حين يخدعني الصديق.


أبيات شعرية عن الصديق الحقيقي

ما عزّ من لم يصحب الخذما

فأحطم دواتك، واكسر القلما

وارحم صباك الغضّ ، إنّهم

لا يحملون وتحمل الألما

كم ذا تناديهم وقد هجعوا

أحسبت أنّك تسمع الرّمما

ما قام في آذانهم صمم

وكأنّ في آذانهم صمما

القوم حاجتهم إلى همم

أو أنت مّمن يخلق الهمما؟

تاللّه لو كنت ((ابن ساعدة))

أدبا ((وحاتم طيء)) كرما

وبذذت ((جالينوس)) حكمته

والعلم ((رسططا ليس)) والشّيما

وسبقت ((كولمبوس)) مكتشفا

وشأوت ((آديسون)) معتزما

فسلبت هذا البحر لؤلؤه

وحبوتهم إيّاه منتظما

وكشفت أسرار الوجود لهم

وجعلت كلّ مبعّد أمما

ما كنت فيهم غير متّهم

إني وجدت الحرّ متّهما

هانوا على الدّنيا فلا نعما

عرفتهم الدّنيا ولا نقما

فكأنّما في غيرها خلقوا

وكأنّما قد آثروا العدما

أو ما تراهم، كلّما انتسبوا

نصلوا فلا عربا ولا عجنا

ليسوا ذوي خطر وقد زعموا

والغرب ذو خطلر وما زعما

متخاذلين على جهالتهم

إنّ القويّ يهون منقسما

فالبحر يعظم وهو مجتمع

وتراه أهون ما يرى ديما

والسّور ما ينفكّ ممتنعا

فإذا يناكر بعضه نهدما

والشّعب ليس بناهض أبدا

ما دام فيه الخلف محتكما

يا للأديب وما يكابده في

أمّة كلّ لا تشبه الأمما

إن باح لم تسلم كرامته

والإثم كلّ إن كتما

يبكي فتضحك منه لاهية

والجهل إن يبك الحجى ابتسما

جاءت وما شعر الوجود بها

ولسوف تمضي وهو ما علما

ضعفت فلا عجب إذا اهتضمت

اللّيث، لولا بأسه، اهتضما

فلقد رأيت الكون ، سنّته

كالبحر يأكل حوته البلما

لا يرحم المقدام ذا خور

أو يرحم الضّرغامه الغنما؟

يا صاحبي ، وهواك يجذبني

حتّى لأحسب بيننا رحما

ما ضرّنا ، والودّ ملتئم

أن لا يكون الشّمل ملتئما

النّاس تقرأ ما تسطّره حبرا،

ويقرأه أخوك دما

فاستبق نفسا ، غير مرجعها

عضّ الأناسل بعدما ندما

ما أنت مبدلهم خلائقهم

حتّى تكون الأرض وهي سما

زارتك لم تهتك معانيها

غرّاء يهتك نورها الظّلما

سبقت يدي فيها هواجسهم

ونطقت لما استصحبوا البكما

فإذا تقاس إلى روائعهم

كانت روائعهم لها خدما

كالرّاح لم أر قبل سامعها

سكران جدّ السّكر، محتشما

يخد القفار بها أخو لجب

ينسي القفار الأنيق الرسما

أقبسته شوقي فأضلعه

كأضالعي مملوءة ضرما

إنّ الكواكب في منازلها

لو شئت لاستنزلتها كلما