أجمل الكلام عن الصديق الوفي

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
أجمل الكلام عن الصديق الوفي

الصديق

في حياتنا نمر بمواقف جميلة، وسعيدة يرافقنا فيها أصدقاؤنا، ونكون سعيدين بوجودهم، ولكننا أيضاً نمر بمواقف أخرى صعبة، وحزينة، ونكون في سعادة غامرة حين نرى أصدقاءنا حولنا في تلك المواقف، فهي التي تحدد الصديق الوفي والمخلص الذي يقف معنا في الضراء، فالجميع يكون معنا في السراء، فأولئك من يستحقون الحب، والمحبة، والتقدير.


كلمات عن الصديق الوفي

  • صديقي المضيء الذي خلق وكأنه من أشعة الشمس لكل ظلام دامس فـي جوفي، أتمنى دهراً بجوارك ، دهراً لا يخلو منك.
  • صديقي هل أخبرك يوماً أن حياتي من دونك تنقصها حياة.
  • أستودع الله صديقاً يظن أني أنساه، صديقاً يظن أنّه مركون على الجانب مع ازدحام علاقاتي، وهو أقرب من قلبي لي.
  • يا صديقي إن كانوا معك فأنا معك، وإن ذهبوا فأنا معك، وإن ذهبت سأظل أنتظر لأكون معك.
  • يوجعني يا صديقي أنني كلما قررت أن أمضي الحياة دونك، بهوايات جديدة، وصداقات جديدة، وحُب جديد رُبما، أكتشف في كل مَرة أن لا شيء يُشبهك.
  • سلاماً على ذلك الصديق الذي يتحمل طابعك المزاجي السيئ، ولا يشكو مِنك، الذي يحتضنك ولا يتركك وحدّك سلاماً طيباً لـ روحه النادرة.
  • لماذا هي صديقتك؟ عندما علمت بالجانب المظلم في حياتي، ملأته بالنجوم.
  • صديقتي: هي المثال الحي للنعمة الإلهية في أبهى صورها.
  • صديقتي، هم المتغيرون وأنتِ الباقية.
  • أحضري صديقتك المفضلة إلى هنا وأخبريها أنك سندٌ لها حتى النهاية.
  • يا صديقتي إن سألتني ما بك قد لا أُجيب، ولكن أُحب سؤالك لأشعر أنك هنا بقربي.
  • بعض الوجوه خلقها الله كهدنة سلام مع هذا العالم البائس كوجهك صديقي.
  • صديقٌ كلما أتيتُ إليه ضعيفًا عدتُ منه أقوى.
  • لا تتوقفي عن كونك صديقتي.
  • يحصل أن تأتيك رحمة الله على هيئة صديق.
  • صديقك هو الذي يدافع عنك في غيابك أكثر مما قد تستطيع به عن نفسك.


خواطر عن الصديق الوفي

الخاطرة الأولى:

إذا كنتَ في قومٍ فصاحب خيارهم

ولا تصحب الأردى فتردى من الردي

وبالعدل فانطق إن نطقت ولا تلم

وذا الذم فأذممه وذا الحمد فاحمد

ولا تلحُ إلا من ألام ولا تلم

وبالبذل من شكوى صديقك فامدد


الخاطرة الثانية:

تعارف أرواح الرجال إذا التقوا

فمنهم عدوّ يتّقى وخليل

كذاك أمور الناس والناس منهم

خفيف إذا صاحبته وثقيلُ


الخاطرة الثالثة:

خِزي الحياةِ وحَربُ الصديقِ

وكلا أراه طعاماً وبيلا

فإن لم يكن غير إحداهما

فسيروا إلى الموت سيراً جميلا

ولا تقعدوا وبكم منه

كفى بالحوادث للمرء غولا


الخاطرة الرابعة:

تخير لنفسك من تصطفيه

ولا تدنين إليك اللئاما

فليس الصديق صديق الرخاء

ولكن إذا قعد الدهر قاما

تنام وهمّته في الذي

يهمك لا يستلق المناما

وكم ضاحك لك أحشاؤه

تمنّاك أن لو لقيت الحماما


الخاطرة الخامسة:

لا شيء في الدنيا أحب لناظري

من منظر الخلان والأصحاب

وألذ موسيقى تسر مسامعي

صوت البشير بعودة الأحباب


شعر في الصداقة

قصيدة إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً

تعود القصيدة للشاعر الإمام الشافعي، وهو أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ المطَّلِبيّ القرشيّ، ثالث الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلامي، ومؤسس علم أصول الفقه، وهو أيضاً إمام في علم التفسير وعلم الحديث، وقد عمل قاضياً فعُرف بالعدل والذكاء، وإضافةً إلى العلوم الدينية، كان الشافعي فصيحاً شاعراً، ورامياً ماهراً، ورحّالاً مسافراً، أكثرَ العلماءُ من الثناء عليه، حتّى قال فيه الإمام أحمد: «كان الشافعي كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس»، وقيل إنّه هو إمام قريش الذي ذكره النبي محمد بقوله: «عالم قريش يملأ الأرض علماً»، ويقول في قصيدته:

إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً

فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ

وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا

فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ

وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا

إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً

فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا

وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ

وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا

وَيُنكِرُ عَيشاً قَد تَقادَمَ عَهدُهُ

وَيُظهِرُ سِرّاً كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا

سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها

صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا


قصيدة ليس الصديق الذي تعلو مناسبه

تعود القصيدة للشاعر محمود سامي البارودي، وهو محمود سامي باشا بن حسن حسين بن عبد الله البارودي المصري، أول ناهض بالشعر العربي من كبوته، في العصر الحديث، وأحد القادة الشجعان، جركسي الأصل من سلالة المقام السيفي نوروز الأتابكي (أخي برسباي)، نسبته إلى ( إيتاي البارود)، بمصر، وكان لأحد أجداده في عهد الالتزام مولده ووفاته بمصر، تعلم بها في المدرسة الحربية، ورحل إلى الأستانة فأتقن الفارسية والتركية، وله فيها قصائد دعاء إلى مصر فكان من قواد الحملتين المصريتين لمساعدة تركيا، ويقول في قصيدته:

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ

بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ

أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ

وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدّاً وَبَاطِنُهُ

بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِراً أَسَفاً

لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ

فَاحْذَرْهُ وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ


رسائل إلى صديق من الحارة القديمة

تعود القصيدة للشاعر محمد موفق وهبه، ولد في دمشق، له ثلاثة دواوين هي: شفاه البنفسج، وقد كتب معظم قصائده في الجزائر، وديوان شهر زاد، وديوان طيور الأماني، له مجموعتان قصصيتان، الأولى بعنوان: حرامي وأربعون علي بابا، والثانية بعنوان: عمل إضافي، وله رواية واحدة بعنوان: رماد وياسمين، ويقول في قصيدته:

صديقيَ العزيزْ

تحيةَ الأشواقِ منْ فؤادِيَ المُقيمْ

على الوَفا لِلصَّاحِبِ القديمْ

لِذكرياتٍ لمْ تزلْ تحيا بِنا حَميمَهْ

لِعُمُرٍ عِشناهُ في حارَتِنا القديمَهْ


اليومَ يا صديقيَ العزيزْ

وصلتُ للنتيجةِ الحَتْمِيَّهْ

تلك التي كانت على باصرَتي خفيَّهْ

عرفتُ أنَّ كلَّ ما نادتْ بهِ الحكمةُ والأديانْ

عنْ رابطٍ يجمعنا يدعونه الإخاءْ

تَغزِلُهُ ثم تحيكُهُ لنا المَوَدَّهْ

براحَتَي حنانِها مخدَّهْ

قدْ طارَ في الهواءْ

هباءْ

وأنَّ ما قدْ حصَّنَ الإنسانَ بالإنسانْ

في غابرِ الأزمانْ

أجنحةٌ لِطائرِ الحنانْ

كانتْ على هُمومِنا مُمْتَدَّهْ

شِعارُها: الوِدادُ بينَ الناسِ منْ عِبادةِ الرَّحمنْ

وحينما تَبَرَّأَ الإنسانُ من إنسانهِ

وسيطَرَ الشّرُ على إحسانهِ

وأحرق الكونَ لظى عدوانِهِ

ودمّرَ الحُبَّ وخانَ عهدَهْ

هاجر ذاك الطائرُ الحبيب من ربوعِنا

لم تُجدِ في استعطافِه الأنهارُ من دموعِنا

وكم دعونا الله أن يردَّهْ..!


لمْ يَبْقَ في الإنسانِ إلا صورةُ الإنسانْ

تملؤها الشُّرورُ والأحْقادُ والأطماعْ

يهوي بها التقهقرُ المخيفُ للضَّياعْ

وكانَ في كوكبِنا يعيشُ فيما بينَنَا في مَرْتَعِ الحَياهْ

في مرتع الإخلاص والعرفانِ والإحسانْ

وحينما أغضبَ في أعمالِهِ الدَّنِيَّةِ الإلهْ

وَاراهُ حيّاً أهلُهُ في جَدَثِ النِّسْيانْ

فلمْ نعدْ نسمعُ عنهُ اليومَ أوْ نَراهْ

فإنْ تسلْ عنهُ نُجِبْكَ كانْ

فيما مضى منْ سالفِ العصورِ والأوانْ

يعيشُ فيما بيننا إنسانْ

رَمَتْهُ مِنْ عَلْيائِهِ.. من عالم النّقاءْ

مِنْ عالمِ الفَضيلَهْ

مِن عالمِ الجمالْ

بَراثِنُ الرَّذيلَهْ

فَغاصَ في الأوحالْ

اليومَ يا صديقيَ العزيزْ

عرفتُ أنَّ كلَّ ما نادتْ بهِ الحكمةُ والأديانْ

عنْ رابطٍ يجمع من في الأرضِ من سُكّانْ

يدعونه الإخاءْ

تَغزِلُهُ المَوَدَّهْ

براحَتَي حنانِها مخدَّهْ

قدْ طارَ في الهواءْ

هباءْ

لم يبق إلا حسرةٌ في الناسِ

فقلتُ حين لم ترَ العينانِ غيرَ خيبةٍ وياسِ

وَا عَجَبي..!

تعرّت الغصون من أزهارها البيضاءْ

وأكل الهوانُ ما في مَرجِنا من يابسٍ وغَضِّ

واقتحمت خناجرٌ مسمومةٌ بالبغضِ

تُمزقُ الجُسومَ والأرواحْ

وا عجبي مِنْ عالَمٍ صارَ بهِ الإنسانُ لِلإنسانِ مُسْتَباحْ..!

في دمهِ ومالِهِ وَالعِرْضِ

وَا عَجَبي ممن براه الله من طين وماءْ..!

فكان جباراً على الأقرانْ

وقلبُهُ من حجرٍ صوّانْ

وا عجبي.. كَأنَّ مَنْ يَحْيَوْنَ في كَوكَبِنا

ليسوا بني الإنسانْ..!

كأنَّ من يَحيَونَ فيما بيننا

من جندِ إبليسٍ ومن سلالة الشيطانْ..!