أجمل الكلمات عن الوفاء

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٧ ، ٨ مايو ٢٠١٩
أجمل الكلمات عن الوفاء

الوفاء

من أجمل الصفات التي يمكن للمرء أن يتحلى بها هي الوفاء، فالوفاء من شيم الكرام ودليل على صدق المرء، فما أجمل أن يسود الوفاء بين البشر ونبعد رياح الضغينة والحقد والحسد، ويصبح الناس في ألفة ومحبة، فقد أحضرنا لكم باقة من أجمل ما قيل من كلمات عن الوفاء.


أجمل الكلمات عن الوفاء

  • الوفاء من شيم الكرام، والغدر من صفات اللئام.
  • أمهل الوعد وعجل بالوفاء.
  • الكريم إذا وعد وفى.
  • لا تقطع أبداً وعداً لا تستطيع الوفاء به.
  • لا وفاء لكذوب.
  • إن المرأة لا تهزأ من الحب ولا تسخر من الوفاء إلّا بعد أن يخيب الرجل آمالها.
  • تنكشف الأخلاق في ساعة الشدة.
  • شعب لا يعرف الوفاء شعب لا يعرف التقدم.
  • الازدهار يتطلب الوفاء، أمّا المحنة فتفرضه.
  • الجود بذل الموجود، والوفاء تحقيق الموعود.
  • لا ترم حجراً في البئر التي شربت منها.
  • لو ألقمته عسلاً عض إصبعي، لأنه لا يعرف للوفاء سبيلاً.
  • من تحلى بالوفاء، وتخلى عن الجفاء، فذلك من إخوان الصفاء.


أبيات شعرية عن الوفاء

قصيدة أجاب الشعر حين دعا الوفاء

قصيدة أَجَابَ الشَعْرُ حِينَ دَعَا الوَفَاءُ للشاعر خليل مطران، هو شاعر وأديب لبناني ولد في مدينة بلعبك في لبنان عام 1871م، وتوفي عام 1949م، وقد عمل بتحرير جريدة الأهرام المصرية بضع سنين، وبعدها أنشأ المجلة المصرية، وبعدها جريدة الجوائب المصرية اليومية، ومن صفات الشاعر خليل مطران أنه كان رقيق الطبع، ودوداً، مسالماً، له (ديوان شعر -ط ) مكون من أربعة أجزاء.

أَجَابَ الشَعْرُ حِينَ دَعَا الوَفَاءُ

وَكَانَ إِذَا دَعَوْتُ بِهِ إِبَاءُ

فَإِنْ يَعْجَزْ بَيَانِي حَيْثُ فَنِّي

فَلَيْسَ بِعَاجِزٍ حَيْثُ الَولاَءُ

نَجِيبٌ وَهْوَ مَا هُوَ فِي وَدَادِي

وَإِجْلاَلِي أَيُخْطِئُهُ الثَّنَاءُ

أَحَقُّ فَتَىً بِمَا تَصِفُ القَوَافِي

فَتىً فِيهِ الشَّجَاعَةُ وَالحَيَاءُ

لأَحْمَدِ فِي المَفَاخِرِ كُلِّ بِكْرٍ

مِنَ الخَفِرَاتِ نَمَّ بِهَا الضِّيَاءُ

سَرِيٌّ مِنْ سُرَاةٍ حُبَّ فِيهِ

ثَرَاءُ الخَلْقِ يَدْعَمُهُ الثَّرَاءُ

أَدِيبُ يُبْرِزُ المَعْنَى مُصَفًّى

بِلَفْظٍ لاَ يُشَابُ لَهُ صَفَاءُ

خَطِيبٌ تَنْهَلُ الأَسْمَاعُ مِنْهُ

مَنَاهِلَ لِلْنُّفُوسِ بِهَا شِفَاءُ

وَلِيُّ مَنَاصِبٍ لَمْ تُنْسَ فِيهَا

مَآثِرُهُ الإِدَارَةُ وَالقَضَاءُ

وَزِيرٌ لَمْ تُرَنِّحْهُ المَعَالِي

وَلَمْ يَأْخُذْهُ بِالجَّاهِ إِنْتِشَاءُ

أَدَارَ وَزَارَتَيْهِ فَلَمْ تَفِتْهُ مَعِ

الحَزْمِ العَزِيمَةُ وَالمَضَاءُ

وَأَشْهَدُ مَكْبِريهِ كَيْفَ تُؤْتَى

ثِمَارُهُمَا الحَصَافَةُ وَالفَتَاءُ

إِذَا مَا ازْدَادَ مَجْداً زَادَ لُطُفاً

وَمَا فِي اللُّطْفِ خَبٌّ أَوْ رِيَاءُ

تَوَاضُعُ مَنْ عَلاَ فِي النَّاسِ أَحْجَى

وَللهِ العَظِيمِ الكُبْرِياءُ

مَتَى تَسَلِ المَعَارِفَ عَنْهُ يُنْبِيءُ

بِمَا فَعَل الثَّقَاتُ الأَوْفِيَاءُ

مَدَارِسُ أُصْلِحَتْ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ

فَعَاوَدَهَا التَّرَعْرُعُ وَالنَّمَاءُ

فُنُونُ ثَقَافَةٍ رُعِيَتْ وَصِينَتْ

فَزَالَ الرِّيبُ وَانْتَعَشَ الرَّجَاءُ

بَرَامِجُ قُوِّمَتْ مِنْ حَيْثُ آوَتْ

فآبَتْ لاَ مُحَالُ وَلاَ التَوَاءُ

مَتَى تَسَلِ التِّجَارَةَ عَنْهُ تَعْلَمْ

هُنَالِكَ مَا تَقَاضَاهُ الدَّهَاءُ

وَمَا سَيَكُونُ مِنْهَا حَظُّ مِصْرٍ

وَقَبْلاً حَظُّهَا مِنْهَا هِبَاءُ

مَتَى تَسَلِ الصِّناعَةَ تَدْرِ أَنِّي

تَصَرَّفَ فِي مَعَاضِلِهَا الذَّكَاءُ

وَهَيِّأَ فِي الحِمَى عَيْشاً رَغِيداً

لَقَوْمٍ كَانَ حِلْفَهُمْ الشَّقَاءُ

يُعِيدُ إِليَّ هَذَا اليومُ ذِكْرَى

لَهَا فِي أَحْسَنِ الذِّكَرِ البَقَاءُ

ذَخِيرةُ مَصْرَ جَامِعَةُ حَقِيقٍ

بِهَا رِفَقُ الوِلاةِ وَالاعْتِنَاءُ

تَجَنَّى حَادِثٌ جَلَلٌ عَلَيْهَا

وَنَابَ عَنِ الوَلاءِ لَهَا العِدَاءُ

صُروحٌ لَمْ تَكَدْ تَعْلُو ذُرَاهَا

وَجُدْرٌ لَمْ يَجِفَّ لَهَا طلاَءُ

تَغَلْغَلَ فِي حَنَايَاهَا التَّنَابِي

وَخَيَّمَ فِي زَوَايَاهَا العَفَاءُ

وَيَدْعُو العِلْمُ صُونُوهَا تَصُنْكُمْ

فَمَا أَنْ يُسْتَجَابَ لَهُ دُعَاءُ

إلى أَنْ عَالَجَ الفَتْحَ المُرَجَّى

صبُورٌ لاَ يَخِيبُ لَهُ بَلاَءُ

إِذَا اسْتَعْصَى مُرَامٌ لُجَّ فِيهِ

وَلَمْ يَقْعُدْ بِهِمَّتِهِ العَنَاءُ

فَظَلَّ مُكَافِحاً حَتَّى وَقَاهَا

وَشَاءَ اللهُ فِيهَا مَا يَشَاءُ

بَنَى اسْتِقْلاَلَهَا سُوراً مَنِيعاً

وَلاسْتِقْلاَلِ أُمَتِهِ البِنَاءُ

وَلَمْ يَكْرِثْهُ مَا لاَقَاهُ فِيهَا

كَذَاكَ يَكُونُ لِلْوَطَنِ الفِدَاءُ

فَتَى الفِتْيَانِ إِقْدَاماً وَعِلْماً

وَمَا هُمْ في مَجَالِهِمَا سَوَاءُ

إِذَا أُكْرِمْتَ وَالحَفَلاَتُ شَتَّى

فَذَلِكَ شَكْرُ مِصْرَ وَلا مِرَاءُ


قصيدة تبعات الوفاء

قصيدة تبعات الوفاء للشاعر محمد الماغوط، هو شاعر وأديب سوري ولد في مدينة سلمية التابعة لمحافظة حماه السورية عام 1934م، ويعتبر الشاعر محمد المغاوط من رواد قصيدة النثر في الوطن العربي، ومن دواوينه الشعرية: غرفة بملايين الجدران، والفرح ليس مهنتي، وحزن في ضوء القمر، وله العديد من المسرحيات التي أثرت الأدب العربي منها: ضيعة تشرين، والعصفور الأحدب، وكاسك يا وطن، وخارج السرب.

كلما أنهيت دفتراً وفتحت آخر

أرتبك كأنني أنتقل من فصل إلى فصل

أو من منزل إلى منزل

أو من بلد إلى بلد

وبصقت على التماثيل الراسخة

والمدافع المصوّبة

والطلقات المحكمة

والعضلات المفتولة

والريح العاصفة

والإقدام

والشجاعة

والالتزام

وتعاليم البقاء والفناء.

على ارتفاع الأسعار

وسوء الطالع

والأدوية الفاسدة

على فوضى المرور والهبوط والإقلاع

ولم أفعل ذلك مع أية قصيدة

حتى لو كانت فاشلة!

في ليالي البرد

والجوع

والقهر

والذلّ

والإدمان

والإهمال

والمطاردات

في الأقبية والملاجئ

وفي المقابر والحاويات

من وقف إلى جانبي

غير: الشعر؟

ولذلك لن أتخلى عنه

مهما كانت صحبته مملة ومضنية ومقرفة.


رسائل عن الوفاء

الرسالة الأولى:

أبـحـرتُ في عـالـم ِالحــبِ أبــحـثُ عـن دواء

فوجدتُ جرحاً نازفاً في كل ِقلبٍ ذي سخاء

تبادلُ المحبوبَ حباً خالصاً ليسَ ينقصهُ الوفاء

وتكتبُ فيه النثرَ والشعرَ بقافيةٍ على بحر الحداء

تعيشُ على آمالٍ ومُنا وأحلام يُخالجها الحياء

تبيتُ في شوقٍ لرؤيتهِ قريباً إذا ما حان اللقاء نداء

ويـُخالُ لها بدراً يعانقها إذا ماشع نورٌ في السماء

ترجى الوفاءَ وتريدُ منهُ العـيشَ دومـاً فـي رخـاء


الرسالة الثانية:

إن الصبر لله غناء..

والصبر بالله بقاء..

والصبر مع الله وفاء..

والصبر عن الله جفاء..


خواطر عن الوفاء

ثائر اليوم هو طاغية الغد .. إننا ندرك أنه ما من أحد يمسك بزمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها .. إن السلطة ليست وسيلة بل غاية، فالمرء لا يقيم حكماً استبدادياً لحماية الثورة، وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم استبدادي .. إن الهدف من الاضطهاد هو الاضطهاد، والهدف من التعذيب هو التعذيب وغاية السلطة هي السلطة، فلا وفاء للطاغية إلا للحكم والسلطة، هل بدأت تفهم ما أقول الآن؟.


تسأليني يا لبنى لما صار الحزن رفيقي! يا حبيبتي نحن نصير أكثر بؤسًا كلما قابلنا وجوهاً كالملائكة تخفي الشياطين بداخلها، الخداع في مدينتنا يا لبنى صار أسلوب حياة، الأصدقاء يخدعوننا ويتظاهرون بالوفاء، ونحن نخدع أنفسنا أحياناً باسم الحب .. صدقيني يا لبنى لم يعد هناك شيء مجدي .. فتوهمي البرد واتخذيني معطفًا لكي.


أنا لست ليبرالياً ولا محافظاً، لست وسطياً، ولا راهباً ولا حريصاً على الاختلاف، أريد أن أكون فناناً حراً ولا شيء آخر، وأندم على أن الله لم يعطني القوة لكي أكون كذلك، أكره الكذب والعنف بكافة أشكالهما، وأُكِنُّ بُغضًا شديدًا للرياء، والغباء، ولأي حكم متعسف ليس فقط في بيوت السادة ومراكز البوليس، فأنا أجد ذلك في العلوم والأدب، وفي الجيل الجديد؛ لهذا السبب ليس لديّ ولعٌ برجال البوليس والجزارين والعلماء والكتاب ولا الجيل الجديد، قدس الأقداس بالنسبة لي هو الجسد البشري والصحة والذكاء والموهبة والإلهام والوفاء والحب والحرية المطلقة والتحرر من العنف والكذب، ولا يهم أيّ شكل يتخذه هذا التحرر، سيكون ذلك البرنامج الذي ألزم نفسي به لو تمنيت أن أكون فنانًا عظيمًا.