أجمل بيت شعري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٤
أجمل بيت شعري

أشعار العرب

لقد أبدع الشّعراء العرب في العصور الّتي توالت منذ عصر الجاهليّة مروراً بالعصور الإسلاميّة في إبداء البلاغة في اللغة العربيّة؛ فقد كان الأميّ في ذلك الوقت ليس من لا يعرف الكتابة والقراءة، إنّما كان الأميّ هو الّذي ليس لديه الحكمة والفطنة في نظم الأبيات الشعريّة؛ فالشّعر العربي يتميّز عن غيره من باقي أشعار العالم أنّ له أوزاناً طربيّة تتماشى معها تقطيعات الأبيات الشعريّة في القصيدة، وهذا ما يجعل الشّعر العربي صعباً عند تطبيق مبدأ الوزن الشعري مع الالتزام بالقافية، وتجميل القصيدة بالنّواحي الجماليّة من سجال واستعارات وصور جماليّة وتشبيهيّة وعبر وحكم وهجاء ومدح، وغيرها الكثير من الأساليب التي تتضمّنها القصيدة، وقد امتاز الشّعراء عن بعضهم البعض؛ فقد تمّ تصنيفهم نسبة للعصر الّذي عاشوا ونظموا الشعر فيه، وسنورد لكم في هذا المقال بعض الأبيات الشعريّة المأخوذة من كلّ عصرٍ وقائلها.


عروة بن الورد

وهو من شعراء العصر الجاهلي، ونذكر له بيتاً يُظهر فيه التعجّب الواضح على بقاء العشّاق أحياءً رغم التحدّيات الّتي كانت تواجههم وفق المجتمع العربي المحافظ؛ ففي رأيه أن يموت العشّاق هو شيء طبيعي، أمّا أن يبقوا أحياءً فهذا لا يتمّ إلّا بالفراق، أو ليحافظ كلّ واحد منهما على حياة الآخر؛ فيرى أنّ الموت أفضل من أن يذوق العاشق مرارة الفراق، حيث يقول هذا البيت الّذي أُخذ من قصيدته (وإنّي لتعروني لذكراكِ هزّة ٌ):


وما عجبي موت المحبّين في الهوى

ولكنّ بقــــــاء العاشقين عجيب


جميل بثينة

وهو من شعراء العصر الأموي، وسمّي بـ(جميل بثينة) نسبةً إلى محبوبته وابنة عمّه بثينة؛ فقد أحبّها حبّاً عذريّاً صادقاً إلى أن كبرا وكبر حبّهما مع السّنين فتجرّأ وطلبها من عمّه إلّا أنّه ردّ له الطلب؛ لأنّ جميل لا يكاد يكفّ عن مدح بثينة في شعره، وهو أمرٌ كان معيباً عندهم، ويقول في قصيدته (ريعان الشباب) البيت التّالي:


ألا ليت ريعان الشّبـاب جديـد ودهـراً تولّـى يا بثيـن يعـود

فنبقـى كما كنّا نكـون وأنتـم قـريب وإذ ما تبذليـن زهيـد


المتنبّي

وهو من أشهر شعراء العصر العبّاسي، وسمّي بهذا الاسم لكثرة براعته في نظم الشّعر والّتي أدّت به إلى الغرور، ومن شدّة غروره قد ورد عنه أنّه قال: لو كان هناك نبيٌّ للشّعراء لكنت أنا نبيّهم. واسم المتنبّي يعني (مدّعي النبوّة) أمّا اسمه الحقيقي فهو (أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصّمد الجعفي أبو الطيّب الكنديّ)، ومن أشهر أبياته الّتي أخذت من قصيدة (أنا الّذي نظر الأعمى في أدبي):


أنا الّذي نظر الأعمى إلى أدبي

وأسمعت كلماتي من به صمم

إذا رأيت نيوب الليث بارزةً

فلا تظننّ أنّ الليثيبتسم