أجمل رسائل الاعتذار

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
أجمل رسائل الاعتذار

أجمل رسائل الاعتذار لصديق

  • في زمن أصبحت الصداقة اسماً لا أكثر، وتلاشت أسمى معانيها، وغاب الوفاء، واسودّ القلب، وجفت المشاعر، وغرق الناس في بحر واسع من الشر، والحقد، والمجاملة، والنفاق، ومن بين ملايين البشر أنت وحدك أنقذتني من الغرق، وحميتني من تيارات البحر، فرسينا على برّ الأمان، وكلي أمل في حياة سعيدة، وتفاؤلٌ في غدّ مشرق، وفناء لأيّام حزينة، وكلّي أمل بالنجاح دومًا، صديقي من الأعماق أعتذر لك.
  • لو قاطعوني الناس يكفيني وصلك، لأنّك تعجبني بكلّ صفاتك، وعطفك، وحبّك، وطيب أصلك؛ فاعذرني يا صديقي على تقصيري معك.
  • اسمح لي أن أعتذر منك يا صديقي بألمي وتأنيب ضميري، وحرقة صدري.
  • إلى أغلى صديق عرفته، إليك يا أغلى الأصدقاء في حياتي، أقّدم اعتذاري لغلطة لم تكن مقصودة منّي، أتوق شوقًا لمحادثتك، أعتذر منك.
  • لن تكون يا رفيقي، داخل تابوت يطويك النسيان؛ فأنت وحدك في الظلام أنرت طريقي، وفي الحزن أفرحتني، ومن الشقاء أنقذتني، منك أنت وحدك عرفت أن للحياة طعماً، وللصداقة معنى، وللحب تضحية، منك عرفت أنّ صفاء القلب، وروعة الأخلاق، وصدق المشاعر أصبحت قليلة، أعتذر منك يا رفيق.


أجمل رسائل الاعتذار للحبيب

  • من القسوة أن تريد قلب، يريد غيرك.
  • آسف، سأقطع الخدمة عنك؛ لعلك تشعر بأهمية سماع صوتي في يومك.
  • أنا حزن الشمس في وقت الغروب، ينطفئ نوري عندما تغيب.
  • قد تذوب الشمعة وتنطفئ، فنجلب غيرها؛ لكن عندما يغيب نورك، فمن يعوضه لي.
  • لقد فقدت كلّ شيء يساعدني على البقاء حياً، ولكنّي أتماسك، لأنّي أموت حباً لك.
  • لا تمر الأيّام علي وأنت مخاصمي، ولا أستطيع أن أقدم لك أيّ شيء إلّا أن تسامحني .
  • الأسف ليس مجرد قول، لكنّه أيضًا شعور بالندم، يصاحبه عدم تكرار الأذى.
  • أعلم جيداً أنّي اخترت الشخص الطيب ذو القلب الكبير، لذلك أرجو منك أن تغفر لي، فأنا حبيبك الغالي.
  • الأسف لا يعني في كل الحالات أنّنا كنّا مخطئين، لكنّه يعني أنّ تقديرنا للعلاقة، أكثر من اهتمامنا بأنفسنا وبكبريائنا.
  • سأترك دموعي تعتذر لك، وتشرح لك ما في قلبي.
  • من السهل على الإنسان أن يبيع شيء قد اشتراه، ولكن يصعب عليه أن يبيع قلباً قد عشقه.
  • حاولت ألّا أراك، فقد سمعتهم يقولون أنّ البعيد عن العين بعيد عن القلب، لكنّك ما بعدت عن قلبي أبداً.
  • دمعة من عينك تستطيع أن تميتني، وضحكة صغيرة من شفتاك تُعيدني للحياة.
  • يا لها من حياة قاسية، عندما يتسبب في سيلان دموعك، الشخص الذي كان يوماً ما يمسحها لك.
  • أكثر أنواع الحزن صدقاً، عندما تمتزج الابتسامة بالدموع.
  • حبيبي، أعترف أنّي قد فعلت شيئاً خطأً، وأشعر بالنّدم الشديد؛ لأنّ ذلك تسبب في غضبك مني، وبعدك عني.


حكم وأقوال في الاعتذار والخطأ

  • الاعتذار ليس حلًا، عندما تقرر تكرار نفس الخطأ بعد كلّ اعتذار.
  • الاعتذار لا يعني أنّك على خطأ فقط، بل يعني أنّك تقدّر العلاقة مع الآخرين، وتمنحها أهمية كبيرة.
  • لو عرف الرجال عظمة الاعتراف بالخطأ، لتجملوا بالاعتذار.
  • ليس هناك خطأ أكبر، من عدم الاعتراف بالخطأ.
  • يجب أن تخجل من ارتكاب الخطأ، وليس من الاعتراف به.
  • عدم الرجوع عن الخطأ هو خطأ أكبر.
  • النجاح، هو القاضي الدنيوي الوحيد للصواب والخطأ.
  • يكون الخطأ كبيرًا، بقدر ما يكون صاحبه كبيراً.
  • الاعتراف بالخطأ أول خطوة على طريق التوبة.
  • من الأخطاء ما لا يجدي معه الاعتذار.
  • من فرط وقوعنا في الخطأ؛ نتعلم.
  • ليس خطأ المرأة إذا كانت للوجوه عيوب.
  • أن تضع ثقتك في الجميع، خطأ أكبر من شكك بهم.
  • نُسكن أخطاء الآخرين في أعيننا، ونرمي أخطاءنا وراء ظهورنا.
  • النّدم هو الخطأ الثاني.
  • أفضل طريقة لتعتذر عن خطأ ارتكبته، أن تسارع إلى تصحيح الخطأ.
  • من ارتكب خطأً ولم يحاول إصلاحه، فقد ارتكب خطأً آخر.
  • من الخطأ أن تتخذ الكثير جداً من الاحتياطات.
  • أعظم الخطأ أن تعتبر نفسك منزهًا عن الخطأ.
  • الصواب للجاهل، كالخطأ للعالم.
  • من أهمل الأمثال وقع في الخطأ.
  • إنّنا لا نقف على الحياد بين الصحيح والخاطئ.
  • من الخطأ الكبير أن تنظم الحياة من حولك، وتترك الفوضى في قلبك.
  • لقد ترعرعت الجريمة في صفوفنا، وسقيناها دماً وحماقات، وغرقنا في الخطأ، فأَكَلَنا الخطأ.
  • على الأقل هي لم تفعل شيئاً تعتقد في قرارة عقلها أنّه خطأ.
  • من خلال الوقوع في الخطأ، يتمكن المرء من معرفة الأسلوب الصحيح، للقيام بأيّ شيء.
  • لا تعتبر نفسك ضحيّة كلّ خطأ يرتكب بحقك؛ لأنّك جزء من هذا الخطأ.
  • الضمير لا يمنع المرء من ارتكاب الأخطاء، إنّه فقط يمنعه من الاستمتاع به حين يرتكبه.
  • لا يندم على فعل الجميل أحد ولو أسرف، وإنّما يندم على فعل الخطأ وإن قل.
  • أنت التجربة، وأنت الخطأ.
  • إنّ كلّ خطأ في تفسير الإنسان، يؤدي إلى خطأ في تفسير الكون.
  • كلّ نمو نظري سبق النمو الحركي الواقعي، ولا تمثل من خلاله، ھو خطأ وخطر.
  • لا تعبّر عن غضبك تجاه تصرف خطأ، بتصرف أكثـر خطأ.
  • الحمقى يعتبرون الصفح والعفو شيءٌ خاطئ.
  • الخطأ يؤلم، والألم هو الذي يهزنا، ويحركنا، ويجرّدنا من التردد والخوف.
  • ‏الخطأ ألّا نحاول خشية الوقوع في الخطأ.
  • نحتاج الشجاعة لفعل الأمر الصحيح، أكثر من الخوف من ارتكاب الخطأ.
  • الجهل والخطأ ضروريان للحياة، مثل الخبز، والماء.
  • اقبل الخطأ في المرة الأولى، وسامح في الثانية، وارحل في الثالثة دون أن تلتفت.
  • الاعتذار البارد، إهانة ثانية.
  • إيّاك وكثرة الاعتذار، فإنّ الكذب كثيراً ما يُخالط المعاذير.
  • اعتذار المغفل، أسوأ من خطاياه.
  • من الأخطاء ما لا يجدي معه الاعتذار.
  • من يعتذر، يُتّهم.
  • فى الاعتذار عودة إلى عهد الطفولة.
  • الإنسان السليم، يندم على الخطأ الذي فعله، أمّا الإنسان النقيّ، يندم على الصواب الذي لم يفعله.
  • نحن بحاجة ملحّة لنشر ثقافة الاعتذار في مجتمعنا، فحين نُربّي أبناءنا، ونعلمهم مفردات التواضع والاعتذار، ومن ثم نعلمهم كيفية الاعتذار؛ فهذا بلا شك، يستوجب منّا الإشادة بتصرف الطفل أمام الآخرين، وتعزيز تلك الفضيلة فيه.
  • نحن أمّة لا نجيد فن الاعتذار، فعندما نعتذر نعتذر اعتذارًا مزيفًا.
  • إنّ الاعتذارات التي يقدمها أصحابها، مفتقدة إلى العاطفة الصادقة أو غير نابعة من القلب، لهي أسوأ من عدم تقديم الاعتذار مطلقاً، والسبب في ذلك، أن من تقدم إليه الاعتذار يجد في مثل هذه النوعية من الاعتذارات غير المخلصة إهانة له، والاعتذار الذي يفتقد اللّياقة بمثابة تطهير الجرح بالملح.


قصيدة رسالة اعتذار

  • يقول رائد محمد الحموز:

بغدادُ يا أُم العروبةِ

من يلبيكِ النداءْ

بغدادُ لم تعُدِ العروبةُ

نخوةً أو كبرياءْ

بغدادُ لا تتعجبي

نحن الذينَ إذا مشَواْ

يتقدمون إلى الوراءْ

قتلوكِ في وضحِ النهارْ

فضوا البكارةَ باقتدار

ونقولُ في يدنا القرارْ!

بغدادُ يا عبقً الخلافةِ

يا فلسطينُ الإباءْ

بغدادُ ياأرضَ الرشيدِ

أترتجينَ من الغـثاءْ

لوْ أحْكموا فيكِ الحصارْ

أو قتلوا كل الصغارْ

سنقولُ في يدنا القرارْ !

بغدادُ يا أرضَ الروافدِ

لمْ يعدْ فينا الحياءْ

بغدادُ يا مهدَ الرجولةِ

في تحديكِ البقاءْ

في ليلكِ الدامي انتصارْ

في جُرحكِ الدامي انتصارْ

في كلٍ ما تتألمي

ذاك انتصارْ

فتصبري وتجلدي

مازال في يدنا القرارْ !؟

بغدادُ لا تتوسلي

صرنا على الدنيا نخافْ

نُرعى كما تــرُعى الخرافْ

كلٌ الكنوزِ بأرضنا

ونعيشُ في السبعِ العجافْ

بغدادُ لا تتألمي

إنا نشاطِرْكِ العزاءْ !

بغدادُ يا وجعَ الرجولةِ

لنْ نلبيكِ النداءْ

بغدادُ

هل تتقبلي مني اعتذارْ؟

لا ليس في يدنا القرارْ.