أجمل رسائل عيد الأضحى

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٢٢ مايو ٢٠١٩
أجمل رسائل عيد الأضحى

عيد الأضحى

عيد الأضحى هو يوم فرح للمسلمين، وفيه يتم أداء مناسك الحج وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، فبالعيد يفرح الصغار والكبار، ويلبسون الثياب الجميلة الجديدة، ويهنئون بعضهم البعض بكل محبة وسعادة، فقد أحضرنا لكم باقة من أجمل رسائل عيد الأضحى.


أجمل عبارات عن عيد الأضحى

  • هلت الأعياد، وبينهم أفضل عيد، عيد الأضحى .. مبارك عليكم.
  • بكل زخة مطر، وبعدد من حج واعتمر؛ أهنيك بعيد الأضحى يا أغلى البشر.
  • أدام الله لكم الأعياد دهوراً، وألبسكم من تقواه نوراً، عيدك أضحى مبارك عليكم.
  • مع توافد الحجيج وإطلالة يوم العيد؛ أقولك: عيد سعيد وعمر مديد.
  • كل أنـواع البخـور، وبكل عطر الزهور، وبكل أصوات الطيور، ومع تلبيات الحجاج، كل عام وأنت بخير.
  • كل عيد وأنت يا روحي بروحي، كل عيد وأنت لأفراحي مقره.
  • لكم مني أطيب التحيات وأصدق الدعوات من الرحاب الطاهرة، وأضحى مبارك عليكم جميعاً.
  • قبل الزحمة والمواعيد، وقبل صوم عرفة ليلة العيد، وقبل تعليق الضحايا بالمعاليق؛ أقول: يا رب عيدك سعيد.


أبيات شعرية عن عيد الأضحى

قصيدة خليلي لا فطر يسر ولا أضحى

قصيدة خَليلَيّ، لا فِطرٌ يَسُرّ وَلا أضْحَى للشاعر ابن زيدون، اسمه أحمد بن عبد الله بن أحمد بن غالب بن زيدون المخزومي الأندلسي، أبو الوليد، وهو شاعر فحل من شعراء العصر الأندلسي من أهل قرطبة ولد عام 394 هجرياً وتوفي عام 463 هجرياً، وقد كان ابن زيدون بالإضافة إلى أنّه شاعر كان وزيراً وكاتباً.

خَليلَيّ، لا فِطرٌ يَسُرّ وَلا أضْحَى ،

فما حالُ من أمسَى مَشوقاً كما أضْحَى ؟

لَئِنْ شاقَني شَرْقُ العُقابِ فَلَمْ أزَل

أخُصّ بمحوضِ الهَوى ذلك السفحَا

وَمَا انفكّ جُوفيُّ الرُّصَافَة ِ مُشعِرِي

دوَاعي ذكرَى تعقبُ الأسَفَ البَرْحا

وَيَهْتاجُ قصرُ الفارسيّ صبابة ً،

لقلبيَ، لا تألُوا زِنادَ الأسَى قدْحا

وَليس ذَميماً عَهدُ مَجلسِ ناصحٍ،

فأقْبَلَ في فَرْطِ الوَلُوعِ به نصْحَا

كأنِّيَ لمْ أشهَد لَدَى عَينٍ شَهْدَة ٍ

نِزَالَ عِتَابٍ كانَ آخِرُهُ الفَتْحَا

وَقائِعُ جانيها التّجَنّي، فإنْ مَشَى

سَفِيرُ خُضُوعٍ بَيْنَنا أكّدَ الصّلْحَا

وَأيّامُ وَصْلٍ بالعَقيقِ اقتَضَيْتُهُ،

فإلاّ يكُنْ ميعادُهُ العِيدَ فالفِصْحَا

وآصالُ لهوٍ في مسنّاة ِ مالكٍ،

مُعاطاة َ نَدْمانٍ إذا شِئتَ أوْ سَبْحَا

لَدَى رَاكِدٍ يُصْبيكَ، من صَفَحاته،

قواريرُ خضر خلتّها مرّدتْ صرحَا

مَعاهِدُ لَذّاتٍ، وَأوْطانُ صَبْوة ً،

أجلْتُ المعلّى في الأماني بها قدْحَا

ألا هلْ إلى الزّهراء أوبَة ُ نازحٍ

تقضّى تنائيهَا مدامعَهُ نزْحَا

مَقَاصِيرُ مُلكٍ أشرَقَتْ جَنَباتُهَا،

فَخِلْنَا العِشاء الجَوْنَ أثناء صِبحَا

يُمَثِّلُ قُرْطَيها ليَ الوَهْمُ جَهرَة ً،

فقُبّتَها فالكوْكبَ الرّحبَ فالسّطَحَا

محلُّ ارْتياحٍ يذكرُ الخلدَ طيبُهُ

إذا عزّ أن يَصْدى الفتى فيه أوْ يَضْحَى

هُنَاكَ الجِمامُ الزُّرْقُ تَنْدي حِفافَها

ظِلالٌ عهِدتُ الدّهرَ فيها فتًى سمحا

تعوّضْتُ، من شَدوِ القِيانِ خلالها،

صَدى فَلَوَاتٍ قد أطار الكرَى ضَبحَا

ومِنْ حمليَ الكأسَ المفَدّى مديرُها

تَقَحُّمُ أهْوَالٍ حَمَلْتُ لها الرُّمْحَا

أجلْ‍! إنّ ليلي، فوقَ شاطئ نيطة ٍ،

لأقْصَرُ مِنْ لَيْلي بآنَة َ فَالبَطْحَا


قصيدة بطاقة عيد إلى أمتي

قصيدة بطاقة عيد إلى أمتي للشاعر عبد المعطي الدالاتي، هو شاعر سوري ولد عام 1961م في مدينة حمص السورية، وقد تخرج من كلية الطب البشري بجامعة دمشق عام 1985م، وبعدها حصل على درجة الماجستير في علم الأحياء الدقيقة وتخصص بعلم الدمويات من جامعة دمشق، ولم يكتفي الشاعر عبد المعطي الدالاتي بذلك فقد درس في الشريعة الإسلامية بجامعة دمشق وأيضاً درس اللغة الانجليزية وآدابها في كلية الآداب بحمص، وهو يعمل الآن طبيباً مخبرياً في مدينة حمص.

قد فاتَ عيدٌ - أمتي - بجمالهِ .. وأتاكِ عيدْ

لا تحزني لفواتهِ .. واستقبلي العيـدَ الجديدْ

هو رائعُ الإشراقِ أضحى مثلَ هاجرَ في الصعيدْ

إذ لاحَ زمزمُ ظـامئاً يسعى إلى ثغر الوليدْ

هو سـاطعٌ كسرور أحمدَ كلما قدِم الوفودْ

هو ضاحكٌ رغم اليهودِ..وكلِّ أذنابِ اليهودْ

وبرغم مامكروا وماحشدوا لديني من حشودْ

ما كنتُ أيأسُ أن أرى الإسلامَ في الدنيا يسودْ

أتَراه عيني ؟! ليس همّي ..كلُّ همي أن يعودْ

ستـراهُ أجيالٌ لنا .. و يـراه أشبالٌ أسودْ

فبشائرُ الإسـلام تزحفُ رغم أثقالِ القيودْ

في الأرض تزحفُ دعوةُ الإيمان تجتاحُ السدودْ

زحْفَ الوفودِ إلى الحجاز تدفّقوا عبر الحدودْ

أوَما سمعتِ هتافَهم" لبيكَ " يَدوي كالنشيدْ !

يدوي بأعماق الصدورِ .. وكلِّ آفاق الوجودْ

أوما رأيتِ جباهَهم في الليل عطّرَها السجودْ!

وملائك الرحمـنِ ترفعُ كلَّ نجـوى للودودْ

حتى إذا برقَ الصبـاحُ ، فكان عيـداً للوفودْ

فاستقبلي هذا الصبـاحَ بكل ألـوان الورودْ

فالمسجد الأقصى يعودْ ..مادام ذا الأضحى يعودْ

قد عاد عيدكِ- أمتي - فاستقبلي العيدَ السعيدْ

وبطاقتي يا أمتي : (( أنتِ بخير ٍ.. كلَّ عيدْ ))


أجمل رسائل عن عيد الأضحى

الرسالة الأولى:

كبحنا حُزننا كبحاً لكي نستقبل الأضحى..

ويومَ العيدِ صلِّينا وعُدنا للقرى صُبحا..

وقمنا بعد أن عُدنا ذبحنا كبشنا ذبحا..

ولكنَّ الأسى ما زالَ في أعماقِنا قُرحا..

ذكرنا من فقدناهم ذكرنا أهلنا الجرحى..

وشاهدنا دمارََ الحربِ في الأحياءِ لن يمحى..

فكانَ الحزنُ في عيدٍ أتانا عابساً سبحا..


الرسالة الثانية:

مبارك عيدكم في السّهل والوادي..

وكل عامٍ وأنتم لحنُ انشادي..

يا أصدقائي ويا طلّ الندى ألَقاً..

ويا سروري ويا فرحي وإسعادي ..


الرسالة الثالثة:

عيدٌ يشعّ بفرحةٍ وجمالِِ..

ولذا أهنئكم به في الحالِ..

وتقبل الله الكريم تعالى..

منا ومنكم صالح الأعمالِ ..


الرسالة الرابعة:

وامنح فؤادَك غِبطةً وسروراً..

واملأ حياتك فرحـةً وحُبُوراً..

سَعَة حياتُكَ فاغتنـمْ ساعاتِهـــــا..

ما عاشَ مَن عاشَ الحياةَ قُـتُـورا..

عيد سعيد كل عام والجميع بخير ..


الرسالة الخامسة:

قالوا: انتظرنا فرحة العيدِ ..قُلتُ لهم:

لا تجعلوا الحزنَ يدنو من أحبّتكم..

قد يسرقُ الحزنُ منهم فرحةَ العيدِ..


الرسالة السادسة:

يا عيد عيِّدْ على أهلي وأحبابي..

وانثر ورودَكَ وانشُر مِسكَ أطيابِ..

وقل لهم بلسانِ الودِّ مبتسماً:

مباركٌ عيدُكم فاجزوا بترحابِ..

عيشوا على أملٍ بالله وانطلقوا..

فتلك دارُ الهنا من غيرِ بوَّابِ..


الرسالة السابعة:

من العايدين..

عيد أهل فهلت الأفراح..

وتلاشت الآهات والأتراح..

عيد أعاد إلى النفوس صفاءها..

وتعانقت لقدومه الأرواح..

فلكم من القلب المحب تحية..

ولكم يغني الطائر الصداح..

قد كان قلبي قبل هذا مقفل..

لكنكم في دنيتي المفتاح..


الرسالة الثامنة:

أنت وأنا عصافير يوم العيد..

بلمة هنا.. شو بتعشق التغريد..

وفرحة طفل بجديد ثوب العيد..


الرسالة التاسعة:

بالورد والأزهار..

نستقبل قدوم أجمل نهار..

والفل والعطور..

تبقى في سما الدنيا تفوح..

بالبسمة وبالقلب السموح..

وعيد فطر مبارك عليك..


أجمل خواطر عن عيد الأضحى

الخاطرة الأولى:

أهلا بعيد الأضحى هل وأشرقا...ملء الرجاء أمانيا وتألقا...يا مكرما جمع الورى ما فرقا...لا تبخسوا الأفراح من أعيادنا.. ودعوا الأسى حان المنى وتدفقا.. تلك الجوامع كبرت ميعاده.. يا مرحبا بالعيد يوماً مشرقاً .. فشريعة الباري سواء شريعة.. ما جاءت الأعياد إلا موثقا فتزاوروا وتعايدوا وتصافحوا .. وتجددوا لبسا وزيا رونقا .. للعيد نكهته وخير مناله.. ومشاعر تحيي الجمال تأنقا.. ولتهنأوا فالعيد وحي هناءة للمسلمين مباركاً متعانقا.. ودعوا له الأفراح كل مسرة .. أو زينة أو مأكل ونمارقا.. أدعوا للم الشمل دون ضغينة.. وتضرعوا للملتقى من فارقا.. يا مرحبا بهلاله وسروره.. قد جاءكم بنعيمه مترفقا.. محض السعادة واهبا متهاديا.. يا زائرا ملء الهنا مترافقا.."بارك الله في عيدكم وكل عام وأنتم بألف ألف خير".


الخاطرة الثانية:

في عيد الأضحى المبارك، وفيما ملايين العرب والمسلمين يجتمعون في حجيج إلى بيت الله الحرام، يبقى الدعاء الأقوى: يا رب ساعدنا في تحرير هذه الامة، يا رب ساعدنا في توحيد هذه الأمة، يا رب امنحنا القوة والقدرة لكي تعيننا في مواجهة أعدائنا ومراجعة أخطائنا والتبرؤ من خطايانا والتوحيد.