أجمل قصائد أبي نواس

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
أجمل قصائد أبي نواس

ألا فاسقني خمراً وقل لي: هي الخمر

وصف أبو نواس الخمر في القصيدة الآتية:[١]

ألا فاسقِني خمراً، وقل لي: هيَ الخمرُ،

ولا تسقني سرّاً إذا أمكن الجهرُ

فما العيْشُ إلاّ سكرَة ٌ بعد سكرة ٍ،

فإن طال هذا عندَهُ قَـصُــرَ الـدهــرُ

و ماالغَبْنُ إلاّ أن تـرَانيَ صـاحِـيا

و ما الغُنْـمُ إلا أن يُتَـعْـتعني الســكْرُ

فَبُحْ باسْمِ من تهوى ، ودعني من الكنى

فلا خيرَ في اللذّاتِ من دونها سِتْر

ولا خيرَ في فتكٍ بدونِ مجانــة ؛

ولا في مجونٍ ليس يتبعُه كفرُ

بكلّ أخي فتكٍ كأنّ جبينَه

هِلالٌ، وقد حَفّتْ به الأنجمُ الزُّهرُ

و خَمّـارَة ٍ نَبّهْتُـها بعد هـجْعـَـة ٍ ،

و قد غـابت الجوزاءُ ، وارتفعَ النّسـرُ

فقالت: من الطُّرّاق ؟ قلنا : عصابة

خفافُ الأداوَى يُبْتَغَى لهُم خمرُ

ولا بدّ أن يزنوا، فقالت: أو الفِدا

بأبْلَجَ كالدّينَارِ في طرفهِ فَتْرُ

فقلنا لها: هاتِيهِ، ما إن لمِثْلِنا

فديناك بالأهْـلينَ عن مثل ذا صَبــرُ

فجـاءَتْ بهِ كـالبَدْرِ ليلَة َ تـمّــهِ ،

تخالُ به سحراً، وليس به سحْرُ

فقُمنـا إليه واحداً بعدَ واحِـدٍ،

فكـان بهِ من صَـومِ غُـربتنـا الفِــطــرُ

فبِتنا يرانا الله شَرَّ عِصابة ٍ،

نُجَرّرُ أذْيالَ الفُسوقِ ولا فَخْرُ


دع عنك لومي فإن اللوم إغراء

ردّ على لائميه - كما يقول - لمعاقرة الخمر في القصيدة الآتية:[٢]

دَعْ عَنْكَ لَوْمي فإنّ اللّوْمَ إغْرَاءُ

ودَاوني بالّتي كانَتْ هيَ الدّاءُ

صَفراءُ لا تَنْزلُ الأحزانُ سَاحَتها

لَوْ مَسّها حَجَرٌ مَسّتْهُ سَرّاءُ

مِنْ كف ذات حِرٍ في زيّ ذي ذكرٍ

لَها مُحِبّانِ لُوطيٌّ وَزَنّاءُ

َقامْت بِإبْريقِها ، والليلُ مُعْتَكِرٌ

فَلاحَ مِنْ وَجْهِها في البَيتِ لألاءُ

فأرْسلَتْ مِنْ فَم الإبْريق صافيَة ً

كأنَّما أخذَها بالعينِ إغفاءُ

َرقَّتْ عَنِ الماء حتى ما يلائمُها

لَطافَة ً، وَجَفا عَنْ شَكلِها الماءُ

فلَوْ مَزَجْتَ بها نُوراً لَمَازَجَها

حتى تَوَلدَ أنْوارٌ وأَضواءُ

دارتْ على فِتْيَة ٍ دانًَ الزمانُ لهمْ،

فَما يُصيبُهُمُ إلاّ بِما شاؤوا

لتِلكَ أَبْكِي ، ولا أبكي لمنزلة ٍ

كانتْ تَحُلُّ بها هندٌ وأسماءُ

حاشى لِدُرَّة َ أن تُبْنَى الخيامُ لها

وَأنْ تَرُوحَ عَلَيْها الإبْلُ وَالشّاءُ

فقلْ لمنْ يدَّعِي في العلمِ فلسفة ً

حفِظْتَ شَيئًا ، وغابَتْ عنك أشياءُ

لا تحْظُرالعفوَ إن كنتَ امرَأًَ حَرجًا

فَإنّ حَظْرَكَهُ في الدّين إزْراءُ


بك أستجير من الرّدى

كتب وهو في السجن لمحمد أمين يستجيره في القصيدة الآتية:[٣]\

بكَ أستجيرُ من الرّدَى ،

وأعوذُ من سطَوَاتِ باسِكْ

وحـيَــاة ِ رأسِـكَ لا أعُــو

دُ لمثلِها، وحياة ِ رَاسِكْ

مَنْ ذا يكونُ أبا نُوَا

سِـكَ إنْ قـتـلـتَ أبـا نــواسِــكْ !؟


يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة

كتب قبل وفاته في الزّهد القصيدة الآتية:[٤]

يا ربِّ إنْ عَظُمَتْ ذُنُوبِي كَثْرَةً

فلقد عَلِمْتُ بِأَنَّ عفوك أَعْظَمُ

إِنْ كَانَ لاَ يَرْجُوكَ إِلاَّ مُحْسِنٌ

فَمَن الذي يَدْعُو ويَرْجُو المجرم

أَدْعُوكَ رَبِّ كما أمرت تَضَرُّعاً

فَإِذَا رَدَدَّتَ يَدِي فمن ذا يَرْحَمُ

مَالِي إِلَيْكَ وَسِيلَةٌ إِلاّالرَّجَا

وَجَمِيلُ عَفْوِكَ ثُمَّ إِنِّي مُسْلِمُ


لقد طال في رسم الديار بكائي

قال في وصف الخمرة واللهو:[٥]

لقَدْ طالَ في رَسْمِ الدّيارِ بُكائي

و قد طالَ تَردادي بها وعَنائي

كأنّي مُريغٌ في الدّيار طَريدة ً ،

أرَاها أمَامي مَرّة ً، وَوَرائي

فلَمّا بَدا لي اليأسُ عَدّيْتُ ناقَتي

عن الدّار، واستوْلى عليّ عَزائي

إلى بيتِ حانٍ لا تهرّ كلابُهُ

عَليّ، وَلا يُنكِرْنَ طُولَ ثَوَائي

فإنْ تكن الصّهباءُ أوْدَتْ بتالِدي .

فلم توقِني أُكْرُومَتي وحيائي

فما رِمتهُ حتى أتى دون ما حَوتْ

يَمينيَ حتّى رَيْطَتي وَحِذائي

وَكأسٍ كمِصْباحِ السّماءِ شرِبْتُها،

على قُبْلة ٍ أو موْعدٍ بلِقائي

أتتْ دونها الأيامُ . حتى كأنّها

تَساقُطُ نُورٍ مِنْ فُتُوقِ سَمَاءِ

ترى ضوْءها من ظاهرِ الكأسِ ساطعاً

عليكَ، وَإنْ غَطّيْتَها بغطاءِ

تباركَ من ساسَ الأُمورَ بعلمه.

و فضّلَ هاروناً على الخلفــاءِ

نعيشُ بخَيرٍ ما انْطَوَيْنا على التّقَى ،

و ما ساسَ دنيانا أبو الأُمناءِ

إمامٌ يخافُ اللهَ. حتّى كأنّهُ

يُؤمّلُ رُؤْياهُ صَباحَ مَساءِ

أشَمُّ، طُوَالُ السّاعدينِ. كأنّما

يُناطُ نِجاداَ سيْفِهِ بلواءِ


ولا تأخذ عن الأعراب لهواً

قال في وصف الخمر أيضاً:[٦]

دَعِ الأَطلالَ تَسفيها الجَنوبُ

وَتُبلي عَهدَ جِدَّتِها الخُطوبُ

وخَلّ لِراكِبِ الوَجْناءِ أرْضاً

تَخُبُّ بها النَّجيبة ُ والنّجيبُ

بلادٌ نَبْتُها عُشَرٌ وطَلْحٌ،

وأكثرُ صيْدِها ضَبُعٌ وذيبُ

و لا تأخُذْ عن الأعرابِ لهْواً،

ولا عيْشاً فعيشُهُمُ جَديبُ

دَعِ الألبانَ يشْرَبُها رِجالٌ،

رقيقُ العيشِ بينهُم غريبُ

إذا رابَ الْحَلِيبُ فبُلْ عليهِ،

و لا تُحرَجْ فما في ذاك حُوبُ

فأطْيَبُ منْه صَافِية ٌ شَمُولٌ،

يطوفُ بكأسها ساقٍ أديبُ

يسْعى بها ، مثل قرنِ الشَّمس، ذو كفلٍ

يشْفي الضَّجيعَ بذي ظَلْمِ وتَشْنيبِ

أقامَتْ حِقْبَة ً في قَعْرِ دَنٍّ،

تفورُ، وما يُحَسُّ لها لهيبُ

كأنّ هديرَها في الدّنّ يَحْكي

قِرَاة َ القَسّ قابلَهُ الصّليبُ

تَمُدُّ بها إليكَ يدَا غُلامٍ

أغَنّ ، كأنّهُ رَشأٌ رَبيبُ

غذّتهُ صنْعة ُ الدّاياتِ حتّى ،

زَها، فَزَهَا به دَلٌّ وطيبُ

يَجُرُّ لكَ العِنانَ ، إذا حَساها ،

و يفتحُ عقد تكّته الدّبيبُ

و إن جَمّشْتهُ خَلَبَتْكَ منهُ

طَرَائِفُ تُسْتَخَفّ لَها القُلوبُ

ينوءُ برِدْفهِ، فإذا تمشّى

تَثَنّى ، في غَلائِلِهِ، قَضِيبُ

يكادُ من الدّلالِ، إذا تَثَنّى

عليْكَ ، ومن تساقطهِ، يذوبُ

و أحمقَ من مُغيّبة ٍ تـراءى

إذا ما اخْتانَ لَحْظَتَها مرِيبُ

أعاذِلَتي اقْصُري عن بعْضِ لوْمي،

فراجي توبتي عندي يخيبُ

تَعيّبين الذّنوبَ، وأيّ حُرٍّ،

مِن الفِتيانِ، ليسَ لَهُ ذنوبُ

فهذا العيشُ لا خِيمُ البوادي ،

و هذا العيشُ لا اللبن الحليبُ

فأيْنَ البدْوُ من إيوان كِسْرَى ،

وأيْنَ منَ المَيادينِ الزُّرُوبُ؟

غرِرْتِ بتوبتي ، ولججْتِ فيها ،

فشُقّي اليومَ جيبَكِ لا أتوبُ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍


المراجع

  1. "ألا فاسقِني خمراً، وقل لي: هيَ الخمرُ،"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2019.
  2. "دع عنك لومي فإن اللوم إغراء"، aldiwan، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2019.
  3. أبو نواس، ديوان أبي نواس، صفحة 5.
  4. أبو نواس، ديوان أبي نواس، صفحة 7.
  5. "لقَدْ طالَ في رَسْمِ الدّيارِ بُكائي،"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2019.
  6. أبو نواس، ديوان أبي نواس، صفحة 27.