أجمل قصص الرسول مع أصحابه

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ٨ مايو ٢٠١٩
أجمل قصص الرسول مع أصحابه

استوِ يا سواد

بينما كان المسلمون يتجهّزون في صفوفهم يوم بدرٍ لملاقاة العدوّ، إذ خرج أحد الصحابة من الصفّ فتقدّم على من بجانبه، وكان الصحابيّ الجليل سواد، ولأنّ النبيّ -عليه السلام- كان يتفقّد استواء الصفوف، وكز سواد في بطنه بقوسٍ كان معه ليدخله إلى الوراء قليلاً، وطلب منه أن يستوي في الصف جيّداً، فما كان من سواد -رضي الله عنه- إلّا أن احتجّ على هذا وأخبر النبيّ أنّه أوجعه، وطلب من النبي أن يُمكّنه منه ليقتصّ منه، فرفع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عن بطنه ليقتصّ سواد منه، فعانقه سواد وأخذ يُقبّل بطنه، وكان هذا ما أراده -رضي الله عنه-؛ أن يمسّ جلده جلد نبيّ الله عليه السلام.[١]


فهْم الصحابي عُمير بن الحمام

بينما كان النبيّ يُحفّز أصحابه يوم بدرٍ لملاقاة العدوّ، ويُبشّرهم بالقبول والرضا من الله -تعالى- لمن يستشهد في سبيله، ولقد نادى فيهم حين أوشكت الحرب على البداية بقوله: (قُومُوا إلى جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأرْضُ)،[٢] فنظر عُمير -رضي الله عنه- متسائلاً عن عظم هذه الجنّة، هل فعلاً هي في عرض السماء والأرض، فأكّد له النبيّ ذلك، فقال عمير: "بخٍ بخٍ"، وهي كلمةٌ تقال لتفخيم وتعظيم الأمر، فقال له النبيّ عليه السلام: (ما يَحْمِلُكَ علَى قَوْلِكَ بَخٍ بَخٍ)،[٢] فأجابه عُمير أنّه طامعٌ بأن يكون من أهلها، فبشّره النبيّ -عليه السلام- أنّه من أهلها، وبالفعل قاتل الصحابيّ الجليل عُمير حتى قُتل في سبيل الله.[٣]


حبّ النبي لعلي

حاصر المسلمون حصون خيبر في السنة السابعة للهجرة، ولمّا طال الحصار وامتنعت الحصون نادى النبيّ -عليه السلام- في المسلمين قائلاً: (لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَداً رَجُلاً يُفْتَحُ علَى يَدَيْهِ، يُحِبُّ اللَّهَ ورَسولَهُ، ويُحِبُّهُ اللَّهُ ورَسولُهُ)،[٤] فمكث كُلّ واحٍد من المسلمين يرجو أن يكون هو صاحب الإمارة؛ رغبةً في نيل بشارة النبيّ عليه السلام، ولمّا طلع الصبح نادى رسول الله -عليه السلام- عليّاً، وكان يشتكي من عينيه، فتفل الرسول في عينيه وبرأ، ثمّ قال له عليه السلام: (انْفُذْ علَى رِسْلِكَ حتَّى تَنْزِلَ بسَاحَتِهِمْ)،[٤] فكان الاختيار والبشارة لعلي -رضي الله عنه-.[٥]


المراجع

  1. "استوِ يا سواد! والقصاص من النفس"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-8. بتصرّف.
  2. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1901، صحيح.
  3. "من أبطال وشهداء بدر: عُمَيْرُ بن الْحُمَام "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-8. بتصرّف.
  4. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 3009، صحيح.
  5. ابن باز، "شرح حديث: (لأعطين الراية غدا)"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-29. بتصرّف.