أجمل كلام عن الصديقة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٢ مايو ٢٠١٩
أجمل كلام عن الصديقة

الصديقة

صديقتي أنتِ الوجه المنير للقمر في حياتي، صديقتي أنتِ الوجه الآخر للحب الذي لا يصدأ ولا يخون، صديقتي أنتِ من تشاركيني كل لحظات حياتي السعيدة والسيئة، الكلام عنك صديقتي يطول، ولذلك قد أحضرنا باقة من أجمل الكلام عن الصديقة لتعبر ولو بالقليل عما بداخلنا اتجاه أصدقائنا.


أجمل كلام عن الصديقة

  • صديقاتي شروق الشمس في حياتي.
  • أعيذك صديقتي من كل ما يبكيك ويحزنك وينزع ابتسامتك.
  • هي ليست فقط صديقتي بل رفيقتي هي أختي ونبض قلبي ونصي الثاني.
  • صديقاتي مهما ابتعدت عنكم فستظلون بقلبي كما أنتم.
  • للعمر البعيد الله يحفظ لي صديقاتي.
  • صديقاتي الله يحرسكم لي ولا تدمعون غير دموع الفرح يا رب.
  • صديقتي أستطيع أن أسميك سعادتي.
  • هناك صديقات يشهد لهم قلبي بأنهم جمال للحياة ورفقاء بالجنة.
  • صديقتي نحن لسنا صديقات بل إخوات تختلف نهايات أسمائنا.
  • أنتِ يا صديقتي حينما أتحدث عنك يبتسم كل شيء.


أبيات شعرية عن الصديقة

قصيدة يا صاحبي أقلا اللوم واحتسبا

قصيدة يا صاحبيّ، أقلا اللومَ، واحتسبا للشاعر عمر ابن أبي ربيعة، اسمه عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي، أبو الخطاب، هو من كبار شعراء العصر الإسلامي، ولد في الليلة التي توفي بها عمر بن الخطاب، فسمي باسمه، ويُعدّ الشاعر عمر ابن أبي ربيعة من أرق شعراء عصره ولم يكن بقريش أفصح منه شعراً.

يا صاحبيّ، أقلا اللومَ، واحتسبا

في مستهامٍ رماه الشوقُ بالذكرِ

ببيضة ٍ كمهاة ِ الرملِ، آنسة ٍ،

مفتانة ِ الدلّ، ريا الخلقِ كالقمرِ

سيفانة ٍ، فنقٍ، جمٍّ مرافقها،

مِثْل المَهَاة ِ تُرَاعي نَاعِمَ الزَّهَرِ

ممكورة ِ الساقِ، غرثانٍ موشحها،

حُسّانَة ِ الجَيدِ واللَّباتِ والشَّعَرِ

لو دبّ ذرٌّ رويداً فوق قرقرها،

لأَثَّرَ الذَّرُّ فَوْقَ الثَّوْبِ في البَشَر

قَالَتْ قَرِيبَة لَمّا طَالَ بي سَقَمي

وأنكرتْ بي انتقاصَ السمع والبصر:

يَا لَيْتَني أَفْتَدي ما قَد تَهيمُ بِهِ بِبَعْضِ

لَحْمي وَبَعْضِ النَّقْصِ عنْ عُمُري

قد يعلقُ القلبُ حباً، ثمّ يتركهُ خَوْف

المَقَالِ وَخَوْفَ الكَاشِحِ الأَشرِ

دعْ حبها، وتناسَ الحبّ تلقَ به،

واصبر، وكن كصريع قام من سكر

فَقُلْتُ قَوْلاً مُصيباً غَيْرَ ذي خَطَلٍ

أَتَى بِهِ حُبُّها في فِطْنَة ِ الفِكَرِ

سمعي وط في حليفاها على جسدي،

فَكَيْفَ أَصْبِرُ عَن سَمعي وَعَنْ بَصَري

لو تابعاني، على أنْ لا اكلمها،

إذاً لَقَضَّيْتُ مِنْ أَوْطارِها وَطَري

دلّ الفؤادَ عليها بعضُ نسوتها،

وَنَظْرَة ٌ عَرَضَتْ كَانَتْ مِنَ القَدَرِ

وقولُ بكرٍ: ألمْ تلممْ لنسألهمْ،

وانظرْ، فلا بأسَ بالتسليم والنظر

لا انسَ موقفها وهناً وموقفنا،

وتربها بترابانا على خطر

وقولها، ودموعُ العينِ تسبقها

في نَحْرِها: دَيْنُ هذا القَلْبِ مِنْ عُمْرِ


قصيدة رسالة إلى صديق قديم

قصيدة رسالة إلى صديق قديم للشاعر عبد اللطيف عقل، هو شاعر فلسطيني معاصر ولد عام 1943م في دير استيا بمدينة نابلس الفلسطينية، وله العديد من الدواوين الشعرية منها: ديوان شواطئ القمر، وديوان قصائد عن حب لا يعرف الرحمة، وديوان قلب للبحر الميت، وديوان حوارية الحزن الواحد، وغيرها الكثير من الدواوين الشعرية التي أثرت الأدب العربي.

أنا أبكي على أيّام قريتنا التي رحلت وأبتهل ُ

أزقتُها المقوسةُُ العقود وصبحها الخَضل ُ

ومغربها الذي برجوع قطعان الرعاة إليه يبتهل ُ

وفوق سقوفها البيضاء نفّض ريشَهُ الحَجَلُ

وكيف يجيؤها المطر ُ

فتورق في شفاه الحقل

أغنية ٌ وتزدهر ُ

فتجتمع العذارى والزهور ُ

الطير ُ

والأبقار ُ

والأغنام ُ

في عرس المساء بها وتحتفل ُ

أحنّ ُ إلى طفولتنا

فسحرُ روائها ثمل ُ

تقادم عهدها فكأنّ َ يمحو رسمَها الملل ُ

كأنّ ما رسمنا الريحَ

تسرق خضرة الزيتون

في الوادي الذي قد ضمه الجبل ُ

كأنّ ما لصصنا التينَ

من مسطاح أُم ّ خليل َ

ما قاسمتك َ اللسعات

من نحل بقوار تدفق حوله العسل ُ

وأنّك مثلما عودتني

قد عدت تؤذيني وأحتمل ُ

تُعيّرُني بأنّي قابع ٌ في القدس

لا حبّي سينقذني ولا جرحي سيندمل ُ

تقول بأنّني سأموت

في بط ء خرافي ّ

وسوف أموت ُ

لا وطن ٌ ولا مال ٌ ولا مثل ُ

نسيت َ بأنّني البطءُ الذي في بطئه يصل ُ

وقنديل ٌ

على علات نفط خليجكم سأظلُ أشتعل ُ

أنا جذرٌ يُرنّقُ عُمقَ هذي الأرض

مُذ كانت

ومنذُ تكون الأزلُ .

وكون لحمها لحمي

وتحت ظلال زيتون الجليل أهمَّني الغزل ُ .

وأحفظ ُ في شراييني الأحاديث التي باحت بها القُبَلُ .

وأحمل ُ في خلايايَ الذين بحبهم قُتلوا .

ومن بترابهم ودمائهم جُبلوا .

من اعتقلوا .

ومن صلبوا فما تابوا

ولا عن عدلهم عَدَلوا .

ومن عُزلوا .

فما ملّوا عذابَ سجونهم

أبداً بل إن ّ َ غرامهم مَلَلُ .

ومن وصلوا

ضمير ذواتهم عشقا ً

ولم يَصلوا .

وأحفظ في شراييني الذين عيونهم أمل ُ .

سلاحهم ُ الحجارة ُ

والدفاتر ُ

والحب الذي في سرهم حملوا .

فلسطينية ٌ أحزانهم في الدرس

إن ردّوا وإن سَألوا.

وحبّ ُ الأرض انجيلٌ

وقرآنٌ اذا ما هَمَّهُم جدل ُ .

قرأتُكَ فانفعلتُ

وأنّني كالشعر أنفعل ُ

سطوركَ

في رسالتك َ الأثيرة

لفها الخجل ُ.

تراودني الحروف ُ ذليلة ً

وتذلني الجمل ُ .

تُزيّن لي الرحيل َ

كأنّ لا يكفيك من رحلوا .

وتغريني بأنّي إن أتيتُ إليك َ

مثل َ البدر أكتمل ُ .

فشكراً يا صديق طفولتي

اختلفت بنا السبل ُ .

أنا نبض التراب دمي

فكيف أخون نبض دمي وأرتحل ُ ؟


خواطر للصديقة

الخاطرة الأولى:

صديقتي .. كم أفتقد وجودك في حياتي .. أنتِ الأخت والصديقة بل والأعز أيضاً .. أتمنى أن تتذكري دائماً وصايانا لبعضنا فتلك الوصايا وذلك التعاون على الخير سيكون سبب بإذن الله لاجتماعنا تحت ظل عرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله، صديقتي كم أحببتك وكم تعمق حبي لك تذكري.. وإن فرقت الدنيا أجسادنا فلن تفرق بإذن الله قلوبنا سنبقى أصدقاء إلى الأبد.


الخاطرة الثانية:

أصبحت أيَامي جميلة... ونجوم عالمي تضيء بسعادة.. جاءت من رسمت الابتسامة على وجهي.. جمعتني الأيام بها صديقة ولم تكن صديقة فقط .. هي من تسمعني في وقت حزني ومن تمسح الدمعة عني .. هي من كانت تزيل الهم عن قلبي رغم أني لم أراها .. لكنّ صداقتها ومحبتها لي جعلتها من أفضل الصديقات .. هي أختي التي لم تنجبها أمي كم تمنيت أن أراك كلّ يوم .. ومعي وبجانبي، لكنّ الأيام والقدر شاء أن تكوني في مكان آخر .. رغم بعد المكان لا أحد يهتم بي مثلها .. في غيابي تسأل عني .. في حضوري تعبر عن اشتياقها لي تشاركني أفراحها وسعادتها .. فأحبك جداً يا صديقتي.


الخاطرة الثالثة:

صديقتي .. اجعلي نصب عينيك إن كل ما يفرحك يفرحني، وإن كل ما يحزنك يحزني .. وإن كل معصية تفعليها تأثر علي لأننا تعاهدنا على التعاون على الخير، والاجتماع في أعالي الجنان، فمعصيتك تقلب كياني وتأسر وجداني وتجعلي أبكي بلا رحمة .. صديقتي حتى وإن بعدنا فتيقني أنّ قلبي معك يدعو لك بكل خير، ولن ينساك للحظة، بل سيتذكر دائماً كل اللحظات التي كنا نعيشها مع بعضنا، فأنت تعيشين داخلي .. صديقتي سامحيني على كل تقصير، وعلى كلّ إساءة فعلتها لك، فمصيري كفن أبيض وقبر صغير، يحتويني لن أنسى فضلك علي أبداً، ومهما فعلت فلن أستطيع رد جميلك علي .. صديقتي يصعب لقلمي حصر مشاعري بتلك الكلمات القليلة فقلبي بحر من المشاعر لن تنتهي أبداً ولن أستطيع حصرها.


رسائل للصديقة

الرسالة الأولى:

صديقتي كم من أمنيات عشناها..

فصارت ذكريات..

ذكريات تثير شجون المحبين..

فللقلب معها خفقات..

وللدمع فيها دفقات..

وفي الصدر منها لهيب وزفرات..


الرسالة الثانية:

صديقتي أسأل الله العظيم الذي أسكن محبتك قلبي..

أن يسكن محبتك في قلوب خلقه..

ويسخر لك..

ملائكة سمائه.. وعبيد أرضه..

ويذيق قلبك حلاوة حبه.. وبرد عفوه..

ويذهب همك.. ويفرج كربك..

ويستجيب دعاءك.. ويبارك لك في عملك..


الرسالة الثالثة:

لي صحبة بين الضلوع في حنايا القلب مأواهم..

هم أهل ودٍ تسعد الروح بذكراهم....

هم معدن الخير في الناس طابت سجاياهم..

فيارب احفظهم وزدهم في مزاياهم..

وبلغهم مناهم واغفر لهم خطاياهم..