أجمل كلام للأب

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
أجمل كلام للأب

أجمل العبارات للأب

  • ليس أرق على السمع من كلام الأب يمدح ابنه.
  • يزأر الأسد و لكنه لا يلتهم صغاره... وكذلك الأب عند غضبه.
  • أب واحد أفضل من عشرة مربين.
  • اللھم عن كل قطرة عرق نزلت من أبي سعياً لرزقنا، فارفعه بھا درجة فى الجنة، وحرم عليه حرالآخرة يا كريم، واسقه شرب الھناء من يد نبيك وحبيبك.
  • إذا كانت الأمومة هي الحنان، فالأبوة هي الأمان.
  • يسألونني؟ ما أجمل عطر لديكِ؟ قلت رائحة أبي في ملابسي بعد ما أضمه؟
  • والدي لك في عيوني صورة، تزهو على كل الصور.
  • أبي رَجُـــــلٌ انطبقت عَليه أوصَافُ الملائكةِ، أم مَـــــلاكٌ انطبقت عَليه أوصافُ الرجالِ؟.
  • أبي أكثر من عرفت ذكاء ولطفاً وخلقاً.
  • اللھم اني استودعتك مبسمه وقلبه وصحته فلا تريني فيه مكروهاً... إنه أبي الحبيب.
  • لايوجد شخص يتحمل التعاسة من أجل إسعادك مثل أبيك.
  • الأب انتصارك الحقيقي والأول.


أجمل كلام عن حب الأب

  • الكـــونُ على اتســـاعِـــه لا يضاهي أبـــداً سعة قلـــبِ أبـــي.
  • الأم تحب برقة ، والأب يحب بحكمة.
  • الأمان رب ثم أب.
  • لا يغفو قلب الأب، إلا بعد أن تغفو جميع القلوب.
  • ليس هناك فرح أعظم من فرح الابن بمجد أبيه، ولا أعظم من فرح الأب بنجاح ابنه.
  • الأب ھو حب الفتاة الذي لا يخيب أبداً.
  • أروع ما في الطبيعة قلب الأب.


أجمل كلام عن فقدان الأب

  • نعرف قيمة الملح عندما نفقده، و قيمة الأب عندما يموت.
  • اشتقت لأب لن يرجع أبداً، ولن يأتي مثله احداً.
  • ليس بعد الأب حبيب ولا قريب ولا صديق.
  • رغم كبر سني إلا أنني أبكي شوقاً إليك أبي.
  • أن تفقد أباك معناه أن تحس بمعنى الوحدة، فقد فقدت من يمد يده ليساعدك، ولو مدت لك ألف يد فإنھا لا تغنى عن يد والدك المليئة بدفء وحنان الأبوة، أن تفقد أباك معناه الألم الدائم، والحزن العميق، والشعور بالضياع والوحدة والفراغ والوحشة، إحساس لم يعرفه إلا من جربه و عاشه بمقتضى الحال والمال، إحساس لم يعرفه إلا من ذاق طعم مرارة اليتم.
  • ناديت بكلمة أبــــــــي فلم أجد كلمة تمحو مافي داخلي من ألم سواھا، لم أجد دنيا تحتويني سواھا.
  • فقدان الأب وبكل المقاييس ليس بسيطاً، أن تفقد أباك معناه أنك تخسر الجدار الذي تستند إليه ويجعلك في مھب ريح قد لا ترحم من ھم أمثالك.
  • اشتقت لأب لن يرجع أبداً، ولن يأتي مثله أحد.
  • من أنا دونك يا أبي، قل لي: أيغدو البحر بحراً دون ماء.
  • اللھم لا تحرم أبي من الجنة، فھو لم يحرمنى شيئاً فى الدنيا.
  • سيظل أبي حباً يحكيه دعائي دائماً.
  • أحياناً غياب الأب عن عالمك، كفيل ليشعرك بغياب نصف العالم.
  • الأب ھو نعمة لا ندركھا ألا عندما نفقدھا.
  • بعد رحيل أبي أدركت أن ھناك بكاءً دون دموع، وصراخ يمزق الحنجرة دون أن يُسمع.


أبيات شعرية عن الأب

  • يقول الشاعر محمد أبو العلا في قصيدته وداَعَاً أبي:

وَأَصْبَحْتَ طَيْفَاً بَعيدَ المَزارْ

وأُقْصِيتَ عَنَّا

فَلَمَّا فَقَدْناكَ ذاكَ النَّهارْ

وجُرِّدْتَ مِنَّا

أتينا إليْكْ

بَكَيْنا عَلَيْكْ

فَقَدْ كُنْتَ فينا كعصْفورِ أيْكْ

بِحُبٍ تَغَنَّى

وقَدْ كُنْتَ فينا مع الحُلْمِ حُلْمَاً

معَ العُمْرِ عُمْرَاً

معَ اللَّيْلِ بَدْراً بهِ قَدْ فُتِنَّا

وَأَصْبَحْتَ طَيْفَاً بَعيدَ المَزارْ

لَقَدْ كانَ يَوْمَاً عَصيباً عَلَيْنا

فَوا أسَفا حَيْثُ ضَاعَ الشَّبابْ

فَقَدْ كانَ كالشَّمْسِ ما إن تَبَدَّتْ

فَكَيْفَ تَوارَى

وفى الفَجْرِ غَابْ ؟!

وَها صارَ كالحُلْمِ نَهْفوا إليهِ

فَنَلْقاهُ حَيْثُ انتهيْنا

سَرَابْ

وما كُنْتُ أَحْسَبُ أنَّ الليالى

سَتَغْتالُ نُدْمانَها والشَّرابْ

وأنَّ نُجومَ السَّما النَيْراتِ

سَتَهْوِى

ليَعْلو ذُراها التُّرابْ !!

ويُصْبِحُ مَنْ كانَ يَمْشى الهُوَيْنا

يُحَلِّقُ كالطَّيْرِ

بَلْ كالشِّهابْ

ويَجْتاحُنا الحُزْنُ حتَّى كَأنَّا

كَفُلْكٍ

تَرَامَتْ بطَامِى العَبَابْ

وَدَاعاً أبى

وَدَاعاً فللمَوْتِ جُرْحٌ عَمِيقٌ

وَدَاعاً فللمَوْتِ ظُفْرٌ وَنَابْ

ودَاعاً أبى وَلْتَنُلْ حَيْثُ تَرْقَى

رَفيعَ الجِنانِ وحُسْنَ المَآبْ


  • يقول الشاعر عبدالله الفيصل في قصيدته كيف أنساك يا أبي:

أيّ ذكرى تعودُ لي بعد عامٍ

لم تزل فيه نازفاتٍ جراحي

أيّ شهرٍ، ربيعُ عمري ولّى

فيه، وارتاح في ضلوعي التياحي

أيّ خطبٍ مروّعٍ كنت أخشا

هُ فأبلى عزمي وفلّ سلاحي

أيّ يتمٍ أذلّ كبرَ أنيني وأر

اني دجن المسا في صباحي

أيّ يومٍ ودّعتُ فيه حبيبي

ثم أسلمتُ مهجتي للنّواح

إنه يوم ميتتي قبل موتي

واختلاجُ الضياء في مصباحي

إنه يومُ من تمنيتُ لو ظلّ

قريباً من هينمات صُداحي

إنه يومُ فيصلٍ خرّ فيه الـ

ـطّودُ لله ساجداً، غير صاح

يوم من كان للوجود وجوداً

عامراً بالتّقى وكلّ الصلاح

ليتني كنتُ فديةً للذي ما

تَ، فماتت من بعده أفراحي

"فيصلي" يا مهنداً ما أحبّ الـ

غمدَ، يوماً، ولا ارتوي من طماح

يا حساماً في قبضة الحقّ والإيـ

ـمان سَلّت شباهُ أعظمُ راح

راحُ "عبد العزيز" ملحمةُ العز

وأسطورة العُلى والكفاح

كيف أرثيك يا أبي بالقوافي

وقوافيّ قاصراتُ الجناح

كيف أبكيك والخلودُ التقى فيـ

ـك شهيداً مجسّماً للفلاح

كيف تعلو ابتسامةُ الصفو ثغري

كيف تحلو الحياةُ للمُلتاح

كيف لا أحسبُ الوجود جحيماً

يحتويني في جيئتي ورواحي

كيف أقوى على احتباس دموعي

وأنا لا أخاف فيك اللاّحي

كيف أنساك يا أبي .. كيف يمحو

من خيالي خيالك الحُلْوَ ماح

ليس لي والذهول أمسى نديمي

والأسى رغم وأده فضاحي

غيرُ ربّي أرجوه مدّيَ بالصبـ

ـر، ولقياكَ في الجنان الفساح
13 مشاهدة