أجمل ما قال أحمد شوقي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ١٠ يونيو ٢٠١٩
أجمل ما قال أحمد شوقي

مضناك جفاهُ مرقده

مُضناك جفاهُ مَرْقَدُه

وبكاه ورَحَّمَ عُوَّدُهُ

حيرانُ القلبِ مُعَذَّبُهُ

مقروح الجفنِ مسهَّدُه

أودى حرفاً إلا رمقاً

يُبقيه عليك وتُنْفِدهُ

يستهوي الوُرْق تأوُّهه

ويذيب الصخرَ تنهُّدهُ

ويناجي النجمَ ويُتعبه

ويُقيم الليلَ ويُقْعِدهُ

ويعلم كلَّ مُطوَّقةٍ

شجناً في الدَّوحِ تُردِّدهُ

كم مدّ لِطَيْفِكَ من شَرَكٍ

وتأدّب لا يتصيَّدهُ

فعساك بغُمْضٍ مُسعِفهُ

ولعلّ خيالك مُسعِدهُ

الحسنُ حَلَفْتُ بيُوسُفِهِ

والسُّورَة ِ إنك مُفرَدهُ

قد وَدَّ جمالك أو قبساً

حوراءُ الخُلْدِ وأَمْرَدُه

وتمنَّت كلٌّ مُقطَّعة ٍ

يدَها لو تُبْعَث تَشهدُهُ

جَحَدَتْ عَيْنَاك زَكِيَّ دَمِي

أكذلك خدُّك يَجْحَدُه؟

قد عزَّ شُهودي إذ رمَتا

فأشرت لخدِّك أشهده

وهممتُ بجيدِك أشرَكُه

فأبى واستكبر أصيَدُه

وهزَزْتُ قَوَامَك أَعْطِفهُ

فَنَبا، وتمنَّع أَمْلَدُه

سببٌ لرضاك أُمَهِّده

ما بالُ الخصْرِ يُعَقِّدُه؟

بيني في الحبِّ وبينك ما

لا يَقْدِرُ واشٍ يُفْسِدُه

ما بالُ العاذِلِ يَفتح لي

بابَ السُّلْوانِ وأُوصِدُه؟

ويقول : تكاد تجنُّ به

فأَقول: وأُوشِكُ أَعْبُده

مَوْلايَ ورُوحِي في يَدِه

قد ضَيَّعها سَلِمتْ يَدُه

ناقوسُ القلبِ يدقُّ لهُ

وحنايا الأَضْلُعِ مَعْبَدُه

قسماً بثنايا لؤلُئِها

قسم الياقوت منضده

ورضابٍ يوعدُ كوثرهُ

مَقتولُ العِشقِ ومُشْهَدُه

وبخالٍ كاد يحجُّ له

لو كان يقبَّل أسوده

وقَوامٍ يَرْوي الغُصْنُ له

نَسَباً، والرُّمْحُ يُفَنِّدُه

وبخصرٍ أوهَنَ مِنْ جَلَدِي

وعَوَادِي الهجر تُبدِّدُه

ما خنت هواك، ولا خطرتْ

سلوى بالقلب تبرده


على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ

على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ

ومَنْ عاتبتُ يَفْديِه الصِّحابُ

ألوم معذِّبي ، فألومُ نفسي

فأُغضِبها ويرضيها العذاب

ولو أنَي استطعتُ لتبتُ عنه

ولكنْ كيف عن روحي المتاب؟

ولي قلب بأَن يهْوَى يُجَازَى

ومالِكُه بأن يَجْنِي يُثاب

ولو وُجد العِقابُ فعلتُ، لكن

نفارُ الظَّبي ليس له عِقاب

يلوم اللائمون وما رأَوْه

وقِدْماً ضاع في الناس الصُّواب

صَحَوْتُ، فأَنكر السُّلْوان قلبي

عليّ، وراجع الطَّرَب الشباب

كأن يد الغرامَِ زمامُ قلبي

فليس عليه دون هَوىً حِجاب

كأَنَّ رواية الأَشواقِ عَوْدٌ

على بدءٍ وما كمل الكتاب

كأني والهوى أَخَوا مُدامٍ

لنا عهدٌ بها، ولنا اصطحاب

إذا ما اغتَضْتُ عن عشقٍ يعشق

أُعيدَ العهدُ، وامتد الشَّراب


المشرقانِ عليكَ ينتحبان

المشرقانِ عليكَ ينتحبان

قاصيهُما في مأْتَمٍ والداني

يا خادمَ الإسلامِ، أجرُ مجاهدٍ في الله

من خُلْدٍ ومِنْ رِضْوان

لمّا نعيتَ إلى الحجاز مشى الأسى

في الزائرينَ وروِّع الحرمان

السكة الكبرى حيالَ رباهما

مَنكوسة الأَعلامِ والقُضْبان

لم تَأْلُها عندَ الشدائدِ خِدمة ً

في الله والمختار والسلطان

يا ليتَ مكة َ والمدينة َ فازتا

في المحفِلَيْن بصوتِكَ الرَّنَّان

ليرى الأَواخرُ يومَ ذاكَ ويسمعوا

ما غابَ من قسٍّ ومن سحبان

جارَ التراب وأنتَ أكرمُ راحل

ماذا لقيتَ من الوجود الفاني؟

أَبكِي صِباكَ؛ ولا أُعاتبُ من جَنى

هذا عليه كرامة ً للجاني

يتساءلون: أبـ السلالِ قضيت، أم

بالقلبِ، أَم هل مُتَّ بالسَّرَطان؟

الله يَشهد أَنّ موتَك بالحِجا

والجدِّ والإقدامِ والعِرفان

إن كان للأخلاق ركنٌ قائمٌ

في هذه الدنيا، فأنت الباني

بالله فَتِّشْ عن فؤادِك في الثّرى

هل فيه آمالٌ وفيه أماني؟

وجدانك الحيُّ المقيمُ على المدى

ولرُبَّ حَيٍّ مَيِّتُ الوجْدان

الناسُ جارٍ في الحياة ِ لغاية

ومضللٌ يجري بغير عنان

والخُلْدُ في الدنيا ـ وليس بهيِّنٍ-

عُليا المرَاتبِ لم تُتَحْ لجبان

فلو أن رسلَ اللهِ قد جبنوا لما ماتوا

على دينٍ من الأَديان

المجدُ والشَّرفُ الرفيعُ صحيفة ٌ

جعلتْ لها الأخلاقُ كالعنوان

وأحبُّ من طولِ الحياة بذلة ٍ

قصرٌ يريكَ تقاصرَ الأقران

دَقَّاتُ قلبِ المرءِ قائلة ٌ له:

إنَّ الحياة َ دقائقٌ وثواني

فارفع لنفسك بعدَ موتكَ ذكرها

فالذكرُ للإنسان عُمرٌ ثاني

للمرءِ في الدنيا وجَمِّ شؤونها

ما شاءَ منْ ريحٍ ومنْ خسران

فَهي الفضاءُ لراغبٍ مُتطلِّعٍ

وهي المَضِيقُ لِمُؤثِرِ السُّلْوان

الناسُ غادٍ في الشقاءِ ورائحٌ

يَشْقى له الرُّحَماءُ وهْوَ الهاني

ومنعَّمٌ لم يلقَ إلا لذة ً

في طيِّها شجَنٌ من الأَشجان

فاصبر على نُعْمى الحياة ِ وبُؤسِها

نعمى الحياة وبؤسها سيَّان

يا طاهرَ الغدواتِ، والروحاتِ، والـ

خطراتِ، والإسْرارِ، والإعْلان

هل قامَ قبلكَ في المدائن فاتحٌ

غازٍ بغيرٍ مُهنّدٍ وسِنان؟

يدعو إلى العلم الشريفِ، وعنده

أَن العلومَ دعائمُ العُمران؟

لفُّوكَ في علم البلادِ منكَّساً

جزع الهلال على فتى الفتيان

ما احمرَّ من خجلٍ، ولا من ريبة

لكنَّما يبكي بدمع قاني

يُزْجُون نَعشك في السَّناءِ وفي السَّنا

فكأَنما في نِعشكَ القمران

وكأَنه نعشُ الحُسينِ بكرْبَلا

يختالُ بين بُكاً، وبينَ حَنان

في ذِمَّة الله الكريمِ وبِرِّهِ

ما ضمَّ من عرفٍ ومن إحسان

ومشى جلالُ الموتِ وهو حقيقة ٌ

وجلالك المصدوقُ يلتقيان

شَقَّتْ لِمَنظرِك الجيوبَ عقائلٌ

وبكتكَ بالدمعِ الهتونِ غواني

والخلقُ حولَكَ خاشعون كعهدِهم

إذ يُنصِتُون لخطبة وبَيان

يتساءلون: بأيٍّ قلبٍ ترتقى

بَعْدُ المنابرُ، أَم بأَيِّ لسان؟

لو أَنّ أَوطاناً تُصوَّرُ هَيْكلاً

دفنوكَ بين جوانحِ الأوطان

أو كان يحمل في الجوارح ميتٌ

حملوك في الأَسماع والأَجفان

أو صيغَ من غرِّ الفضائلِ والعلا

كفنٌ لَبِستَ أَحاسنَ الأَكفان

أَو كان للذكر الحكيم بقية ٌ

لم تَأْتِ بعدُ؛ رُثِيتَ في القرآن

ولقد نظرتك والردى بك محدقٌ

والداءُ ملءُ معالمِ الجثمان

يَبْغِي ويطْغَى ، والطبيب مُضلَّلٌ

قنطٌ، وساعاتُ الرحيل دواني

ونواظرُ العُوّادِ عنكَ أَمالَها

دمعٌ تُعالِج كتْمَهُ وتُعاني

تُمْلِي وتَكتُبُ والمشاغِل جَمَّة ٌ

ويداك في القرطاسِ ترتجفان

فهششتَ لي، حتى كأنك عائدي

وأَنا الذي هَدَّ السَّقامُ كِياني

ورأيتُ كيف تموتُ آسادُ الشَّرى

وعرفتُ كيف مصارعُ الشجعان

ووَجَدْتُ في ذاك الخيالِ عزائماً

ما للمنونِ بدكهنَّ يدان

وجعلتَ تسألني الرثاءَ، فهاكه

من أدمعي وسرائري وجناني

لولا مُغالبة ُ الشُّجونِ لخاطري

لنظمتُ فيكَ يَتيمة َ الأَزمان

وأَنا الذي أَرثِي الشموسَ إذا هَوَتْ

فتعودُ سيرتها إلى الدوران

قد كنتَ تهتفُ في الورى بقصائدي

وتجلُّ فوق النيراتِ مكاني

مَاذَا دَهانِي يومَ بِنْتَ فَعَقَّني

فيكَ القريضُ، وخانني إمكاني؟

هوِّنْ عليكَ، فلا شماتَ بميِّتٍ

إنّ المنيَّة غاية ُ الإنسان

مَنْ للحسودِ بميْتة ٍ بُلِّغْتَها

عزتْ على كسرى أنوشروان؟

عُوفِيتَ من حَرَبِ الحياة ِ وحَرْبِها

فهل استرحْت أَم استراح الشاني؟

يا صَبَّ مِصْرَ، ويا شهيدَ غرامِها

هذا ثرى مصرٍ، فنمْ بأمان

اخلَعْ على مصرٍ شبابَك عالياً

وکلبِسْ شَبابَ الحُورِ والوِلْدان

فلعلَّ مصراً من شبابِكَ تَرتدِي

مجداً تتيهُ به على البلدان

فلوَ أنّ بالهرمينِ من عزماته

بعضَ المَضَاءِ تحرّك الهَرمان

علَّمْتَ شُبانَ المدائنِ والقُرى

كيف الحياة ُ تكونُ في الشبان


تلك الطبيعة

تلك الطبيعة ُ، قِف بنا يا ساري

حتى أُريكَ بديعَ صُنْعِ الباري

الأَرضُ حولك والسماءُ اهتزَّتا

لروائع الآياتِ والآثار

من كلّ ناطقة الجلال، كأَنها

أُمُّ الكتاب على لسان القاري

دَلَّت عَلى مَلِكِ المُلوكِ فَلَم تَدَع

لِأَدِلَّةِ الفُقَهاءِ وَالأَحبارِ

مَن شَكَّ فيهِ فَنَظرَةٌ في صُنعِهِ

تَمحو أَثيمَ الشَكِّ وَالإِنكارِ

كَشَفَ الغَطاءُ عَنِ الطُرولِ وَأَشرَقَت

مِنهُ الطَبيعَةُ غَيرَ ذاتِ سِتارِ

شَبَّهتُها بَلقيسَ فَوقَ سَريرِها

في نَضرَةٍ وَمَواكِبٍ وَجَواري

أَو (بِاِبنِ داوُدٍ) وَواسِعِ مُلكِهِ

وَمَعالِمٍ لِلعِزِّ فيهِ كِبارِ

هوجُ الرِياحِ خَواشِعٌ في بابِهِ

وَالطَيرُ فيهِ نَواكِسُ المِنقارِ