أجمل ما قيل عن القلم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
أجمل ما قيل عن القلم

أقوال جميلة في القلم

  • القلم يجرح غالباً أكثر من السيف.
  • ليس القلم دوماً يصنع القانون، بل غالباً البندقية.
  • فكّر على الورق، لأن من يفكر على الورق يمسك القلم وينجح أكثر من غيره.
  • لقد ضاعت أفكار تساوي ملايين الدولارات بسبب عدم وجود عقب قلم رصاص وقصاصة من الورق.
  • القلم بيد السفيه كالخنجر بيد الطفل.
  • القلم سفير العقل، ورسوله الأنبل، ولسانه الأحول، وترجمانه الأفضل.
  • القلم بريد القلب يخبر بالخبر وينظر بلا نظر.
  • لديّ قلم ولديّ هاتف، يمكنني استخدام القلم لتوقيع الأوامر التنفيذية واتخاذ الأفعال التنفيذية، والأفعال الإدارية التي تحرك الأمور للأمام.
  • القلم، له رأس ولكن ليست له رقبة، ولذلك لا يمكن أن ينحني .
  • إذا مات القلم ظلَّ السيف بلا أخ .
  • زلَّة ُ قدم ولا زلَّة ُ قلم .
  • القلم الخيِّر كالشجرة الطيبة .
  • من امتلك القلم صار له لسانان .
  • القلم مثل الشمس له ضياء ومثل القمر له نور ومثل السيف له حد ومثل الجواد له عنان ومثل البحر له موج ومثل الإنسان له شرف .
  • اجعل القلم سارية ً للعَلَم ولا تخف بعد ذلك من أي شيء على أي شيء .
  • إن استطاع ألف برميل من الحبر أن يمنع نزيف قطرة دم واحدة ففي ذلك ربح وفير .
  • الشعب الذي يحترم القلم ينهض حتى لو كان في العدم .
  • البحّار الذي يركب القلم لن يغرق، والتاجر الذي يركب القلم لن يخسر، والعسكري الذي يركب القلم لن ينهزم ، والشعب الذي يركب القلم
  يبقى رأسه أبدا على رأس الهرم .
  • القلم، ما أعجب شأن القلم ، يشرب ظلمة ويلفظ نوراً.


خواطر في القلم

  • القلم بريد القلب يخبر بالخبر وينظر بلا نظر.
  • رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل.
  • عماد القوة في الدنيا اثنان: السيف والقلم، أما السيف فإلى حين ، وأما القلم فإلى كل حين، السيف مع الأيام مكروه ومغلوب، والقلم مع الأيام غالب ومحبوب.
  • عندما تمتلك الإنسان حكة الكتابة، لا يشفيه منها سوى كشطها بالقلم.
  • القلم أنف الضمير إذا رعف أعلن أسراره وأبان آثاره.
  • كلما بريت قلمي براني.
  • إن المستقبل يصنعه القلم لا السواك، والعمل لا الاعتزال، والعقل لا الدروشة ، والمنطق لا الرصاص .
  • تحت سنّ القلم يبرز المستقبل الإنساني.
  • حينما استحضرك وأكتب عنك يتحول القلم في يدي إلى وردة حمراء.


أروع ما قيل في وصف القلم

  • القلم لسان البصر، يناجيه بما استتر عن الأسماع، إذا نسخ حلله، وأودعها حكمه.
  • القلم بريد القلب.‏
  • ‏القلم صائغ الكلام ويفرغ ما يجمعه العلم.
  • الدواة منهل، والقلم ماتح، والكتاب عطن.
  • ‏لله در القلم، كيف يحوك وشي المملكة.
  • القلم أصم يسمع النجوى‏، وأخرس يفصح بالدعوى‏،‏ وجاهل يعلم الفحوى.
  • القلم شجرة ثمرتها الألفاظ، والفكر بحر لؤلؤه الحكمة‏.
  • القلم بريد القلب يخبر بالخبر، وينظر بلا نظر.
  • بنوء القلم تصوب الحكمة‏.
  • القلم طبيب المنطق‏، فوصفه من جهة صناعته.‏


أشعار جميلة عن القلم

  • يقول العتابي:

الأقلام مطايا الفطن

وببكاء الأقلام تبتسم الكتب.

عندي قلم

ممتلئٌ يبحث عن دفتر

والدفتر يبحث عن شعر

والشعر بأعماقي مضمر

وضميري يبحث عن أمن

والأمن مقيم في المخفر

والمخفر يبحث عن قلم

عندي قلم

وقع يا كلب على المحضر

  • ويقول أيضاً:

جسَّ الطبيبُ خافقي

وقالَ لي:

هلْ ها هُنا الألَمْ؟

قُلتُ له: نعَمْ

فَشقَّ بالمِشرَطِ جيبَ معطَفي

وأخرَجَ القَلَمْ!

هَزَّ الطّبيبُ رأسَهُ .. ومالَ وابتَسمْ

وَقالَ لي :

ليسَ سوى قَلَمْ

فقُلتُ : لا يا سَيّدي

هذا يَدٌ .. وَفَمْ

رَصاصةٌ .. وَدَمْ

وَتُهمةٌ سافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَدَمْ !

  • ويقول الشاعر أحمد الشربيني في إحدى قصائده:

أحارُ وَقَدْ تَشَتَّتَ في خيالي

قَريضي لستُ أدري ما مقالي

تُراني ما أقولُ وما أُغنّى

وقدْ نفذتْ مِنَ العمرِ الغوالي

وَقَفْتُ على بحورِ الشّعْرِ وحدي

وقدْ تاهتْ لدى الشطآنِ حالي

فلا أدري شروقي من غروبي

ولا أدري جنوبي من شمالي

  • ويقول الشاعر حمد بن خليفة أبو شهاب:

هل أنت مثلي محب أيها القلم

تشدو وتبكي كما أبكي وتبتسم

إن قلت لا قلب لي يهوى ولا بصر

يرى الجمال ولا سمع يعي وفم

فكيف شاطرت من هاموا بمن شغفو

حبا وكيف مع العشاق تنسجم

وكيف تعلم نجواهم وما نطقو

وتستجيب لشكواهم وقد كتموا

وتظهر الخافي المخبوء من نفس

وترسم الحب تبياناً كما رسموا

هل للأنامل أم للقلب واسطة

أوحت إليك بما قالوا وما نظموا

أم أن علمك بالأسرار ينظر م

يخفى وتعلم منهم فوق ما علموا

أم فيك سر من الأسرار محتفظ

به لذاتك دون الخلق يا قلم

مني عليك سلام الله يا قلم

فاسلم فإن بك الإنسان محترم
  • ويقول الشاعر عبد الرحمن العشماوي:

على قلمي تكاثرت الجروح

فما يَدْري بأيِّ أسىً يَبُوحُ

كأنَّ برأس ريشته دُوَاراً

وثغراً من مَواجعها يصيح

إذا أمسكتُه لأَخُطَّ حَرْفاً

تَلَجْلَج نُطْقُه وهو الفَصيحُ

أُضاحكه بأنغام القوافي

فأشعر أنَّه عنِّي يُشِيحُ

على قلبي من الأعباءِ حِمْلٌ

وفي أعماقِه حُلُمٌ يَنُوحُ

يثور عليه موجٌ من أنيني

وتعصف بالزَّوارقِ فيه رِيحُ

تؤجِّج حبرَه آلامُ قلبي

فظاهره كباطنه يَفُوح

وكم حاولتُ صَرْفَ أسايَ عنه

فلم أُفلحْ ولم تَزُلِ القُروحُ

كأنَّ الحِبْرَ في قلمي دموعٌ

على وجناتِ أوراقي تَسيحُ