أجمل ما قيل في الحياة والأمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ١٦ مايو ٢٠١٩
أجمل ما قيل في الحياة والأمل

الأمل

الأمل يكبر عند الإنسان الطموح، والمتفائل هو الذي رغم جميع التحديات لا زال يؤمن بأن القادم أجمل وأنّه سيواجه جميع الظروف لتحقيق أهدافه، فلا يتحقق نجاح بلا أمل وحتى إن تحقق سيكون نجاحاً زائفاً، فالأمل هو سبيل الوصول إلى القمم وهو الذي يرفع من شأن الإنسان أمّا اليأس والإحباط فإنّها تسرق كل ما هو جميل وتحوله إلى تعاسة وبؤس، وفي هذه المقالة سنقدم لكم كلمات عن الأمل والنجاح والطموح.


أجمل ما قيل في الأمل والحياة

  • نحن نعيش لكي نرسم ابتسامة، ونمسح دمعة، ونخفّف ألماً، ولأن الغد ينتظرنا، والماضي قد رَحل وقد تواعدنا مع أفق الفجر الجديد.
  • كل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج.
  • لا تيأس إذا تعثرت أقدامك وسقطت في حفرة واسعة فسوف تخرج منها وأنت أكثر تماسكاً وقوة.
  • سنعمل معاً لدعم الشجاعة حيث هناك خوف، لتشجيع التفاوض عندما يكون هناك صراع، وإعطاء الأمل حيث يوجد اليأس.
  • الآمال العظيمة تصنع الأشخاص العظماء.
  • الأمل هي تلك النافذة الصغيرة، التي مهما صغر حجمها، إلّا أنها تفتح آفاقاً واسعة في الحياة.
  • لا تنتظر حبيباً باعك وانتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبك الحزين فيعيد لأيامك البهجة ويعيد لقلبك الأمل ونبضه الجميل.
  • من يعش آملاً يمت راغباً.
  • الناس مَعادن تصدأ بالملل، وتتمدد بالأمل، و تنكمش بالألم.
  • الزم الابتسامة المشرقة فهي بوابتك لكسر الحاجز الجليدي مع من حولك.
  • ما دام في قلوبنا أمل سنحقق الحلم سَنمضي إلى الأمام ولن تقف في دروبنا الصِعاب لندخل في سباق الحياة ونحقق الفوز بعزمنا فاليأس والاستسلام ليست من شيمنا.
  • يُمكن للإنسان أن يعيش بلا بَصر ولكنّه لا يمكن أن يعيش بلا أمل.
  • هناك من يتذمّر لأنّ للورد شوكاً، وهناك من يتفاءل لأن فوق الشوك وردة.


خواطر عن الأمل

الخاطرة الأولى:

فالأمل كالزهرة التي تبث إلينا حلاوة ريحها وتسحرنا برونق منظرها، فارضة علينا الانجذاب إليها محاولين بكل جهد الحفاظ عليها، فيجب علينا التمسك بالأمل لكي نعيش الغد ونستمر في حياتنا ونحاول دائماً التغلب على اليأس، بالأمل نستطيع وبكل قوة أن نُسيّر قارب حياتنا كيفما نشاء وأينما نريد مبتعدين عن الغرق والموت البطيء.


الخاطرة الثانية:

إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه، وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها، ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لاكتشف أن اللون الأسود جميل ولكن الأبيض أجمل منه وأن لون السماء الرمادي يحرك المشاعر والخيال ولكن لون السماء أصفى في زرقته، فابحث عن الصفاء ولو كان لحظة وابحث عن الوفاء ولو كان متعباً وشاقاً، وتمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيدة، ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانها، وأحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة، فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة.


قصيدة صدق الفناء وكذب العمر

الشاعر ابن هانئ الأندلسي واسمه محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي أبو القاسم، ولد ابن هانئ الأندلسي بإشبيلية، ثمّ رحل إلى أفريقيا والجزائر، وأقام بالمنصورية عند المعز العبيدي ابن إسماعيل، وعند رحيل المعز إلى مصر عاد إلى إشبيلية وقتل عند وصوله البرقة:

صدقَ الفناءُ وكذبَ العمرُ

وجلَ العظاتُ وبالغَ التَّذرُ

إنّا وفي آمَالِ أنفُسِنَا

طُولٌ وفي أعمارِنَا قِصَرُ

لنرى بأعيُننَا مصارعنَا

لو كانتِ الألبْابُ تعتبِرُ

ممّا دهانا أنّ حاضرنا

أجفانُنَا والغائِبَ الفِكَرُ

فإذا تَدَبَّرْنَا جَوارِحَنا

فأكلَّهنّ العينُ والنّظرُ

لو كانَ للألباب مُمتحِنٌ

ما عدَّ منها السّمعُ والبصرُ

أيُّ الحياة ِ ألذُ عيشتها من

بعدِ علمي أنّني بشر؟

خرستْ لعمرُ اللهِ ألسننا

لمّا تكلّمَ فوقنا القدرُ

هلْ ينفعني عزُّ ذي يمنٍ

وحجولهُ واليمنُ والغرّر

ومَقاليَ المحمولُ شاردُهُ

ولسانيَّ الصمصامة ُ الذكر

ها إنّها كأسٌ بَشِعتُ بهَا

لا مَلجَأٌ منْها ولا وَزَر

أفنّتركُ الأيّامَ تفعل مَا

شاءتْ ولا نسطو فننتصر

هلاّ بأيدينا أسنّتنا

في حين نُقْدِمُها فتَشْتَجرِ

فانبذ وشيجاً وارمِ ذا شُطبٍ

لا البِيضُ نافعة ٌ ولا السُّمُر

دنيا تُجمِّعُنا وأنْفُسُنا

شذرٌ على أحكامها مذر

لو لم تُرِبْنا نابُ حادثها

إنّا نَراها كيفَ تأتَمِر

ما الدّهرُ إلاّ ما تحاذرهُ

هفواتهُ وهناتهُ الكبر

والليثُ لبدتهُ وساعدهُ

ودَرِيَّتَاهُ النّابُ والظّفُر

في كلِّ يومٍ تحتَ كلكلهِ

ترة ٌ جبارٌ أو دمٌ هدرُ

وهو المخوفُ بناتُ سطوتهِ

لو كانَ يعفو حينَ يقتدرُ

أقسمتُ لا يبقى صباحُ غدٍ

مُتَبَلِّجٌ، وأحَمُّ مُعتكِرُ

تفنى النّجومُ الزهرُ طالعة ً

والنَّيَّرانِ: الشمسُ والقَمَرُ

ولئِنْ تَبَدّتْ في مَطالِعِها

منظومة ً فلسوفَ تنتثرُ

ولئن سَرى الفَلَكُ المُدارُ

بها، فلسوفَ يسلمه وينفطرُ

أعقيلة َ الملكِ المشيّعها!

هذا الثَّناءُ وهذِه الزُّمَرُ

شهدَ الغمامُ وإنْ سقاكَ حياً

أنّ الغَمامَ إليكَ مُفْتَقِرُ

كم من يدٍ لكَ غيرِ واحدة ٍ

لا الدَّمعُ يكفُرُها ولا المَطَرُ

ولقدْ نزلتِ بنيّة ٍ علمتْ

ما قدْ طوتهُ فهي تفتخرُ

تَغدو عَليها الشّمسُ بازِغَة ً

فتحجُّ ناسكة ً وتعتمرُ

وتكادُ تذهلُ عنْ مطالعها

ممّا تُراوِحُها وتَبتَكِرُ

فقفوا تضرجْ ثمَّ أنفسنا

لا الصّافناتُ الجردُ العكرُ

سفحتْ دماءُ الدّارعينَ بها

حتى كأنَّ جفونهمْ ثغرُ

الهاتكِينَ بها الضُّلوعَ إذا

ما رجّعوا الذّكراتِ أو زفروا

راحوا، وقد نَضجتْ جوانحُهم

فيها قلوبهمُ وما شعروا

وحنوا على جمرٍ ضلوعهمُ

فكأنما أنفاسهمْ شررُ

ويَكادُ فُولاذُ الحَديدِ معَ

المهجاتِ والعبراتِ يبتدرُ

فكأنّما نامَتْ سُيوفُهُمُ

واستَيقَظَتْ من بعدِ ما وُتِرُوا

فتقطّعتْ أغمادها قطعاً

وأتت إليهمْ وهي تعتذرُ

لم يَخلُ مَطلَعُها ولا أفَلَتْ

وبنو أبيها الأنجمُ الزّهرُ

وبَنو علّيٍ لا يُقالُ لهم:

صبراً وهمْ أسدُ الوغى الضّبرُ

إنّ التي أخلَتْ عَرينَهُمُ

أضحتْ بحيثُ الضّيغمُ الهصر

منْ ذللَ الدّنيا ووطدها

حتى تلاقَى الشّاءُ والنَّمِر

بلغتْ مراداً من فدائِهِمُ

والأمُّ في الأبناءِ تُعتَقَر

تأتي الليالي دونها ولها

في العُقْر مجدٌ ليس يَنعقر

أبقَتْ حديثاً من مآثِرِهَا

يَبقى وتَنْفَدُ قبلَه الصُّور

فإذا سَمعتَ بذِكرِ سُودَدِهَا

ليلاً أتاكَ الفجرُ ينفجرُ

ولقد تكون ومن بدائِعها

حِكَمٌ ومن أيّامِها سِيرَ

إنّا لَنؤتَى من تَجارِبِهَا

علماً بما نأتي وما نذرُ

قسمتْ على ابنيها مكارمها

إنّ التراثَ المجْدُ لا البِدَر

حتى تولتْ غيرَ عاتبة ٍ

لم يَبقَ في الدنيا لها وَطَر

من بعدِ ما ضُرِبَتْ بها مَثَلاً

قَحطانُ واستُحيَتْ لها مُضَر

وإذا انتَهَيتَ إلى مدَى أملٍ

دركاً فيومٌ واحدٌ عمرُ

ولخيرُ عيشً أنتَ لابسهُ

عيشٌ جنى ثمراتهِ الكبر

ولكُلِّ سابِقِ حلبة ٍ أمَدٌ

ولكلَّ واردِ نهلَة ٍ صَدَر

وحُدودُ تعميرِ المعمَّرِ أن

يسمو صعوداً تمّ ينحدرُ

والسيْفُ يبلى وهو صاعقة ٌ

وتُنالُ منه الهامُ والقَصَر

والمرءُ كالظلِّ المديدِ ضُحى ً

والفي يحسرهُ فينحسرُ

ولقدْ حلبتُ الدّهرَ أشطرهُ

فالأعذَبانِ الصّابُ والصَّبِر

غَرَضٌ تَراماني الخُطوبُ فَذا

قوسٌ وذا سَهْمٌ وذا وَتَر

فجزعتُ حتى ليسَ بي جزعٌ

وحذرتُ حتى ليسَ بي حذر


كلمات عن الأمل والنجاح

  • عندما تصل إلى عمق معنى كلمة النجاح تجد أنّها ببساطة تعني الإصرار.
  • الطموح اللامحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان على الوصول إلى طريق النجاح.
  • رحلة النجاح لا تتطلب البحث عن أرض جديدة ولكنّها تتطلب الاهتمام بالنجاح والرغبة في تحقيقه والنظر إلى الأشياء بعيون جديدة.
  • إن النجاح لا يتطلب عذراً، والفشل لا يترك أيّ مبررات.
  • الوسيلة الوحيدة إلى النجاح هو الاستمرار بقوة حتى النهاية.
  • لا تيأس إذا تعثرت أقدامك وسقطت في حفرة واسعة، فسوف تخرج منها وأنت أكثر تماسكاً وقوة.
  • الناجح من يستطيع رؤية ما هو أبعد من أن يراه الآخرون.
  • النجاح هو تركيز جميع قوى كيانك على ما تحترق رغبة في تحقيقه.
  • سر النجاح على الدوام هو أن تسير إلى الأمام.
  • ما هو الفشل إلّا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرصة النجاح.
  • النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل، دون أن نفقد الأمل.
  • المثابرة والنجاح توأمان، الأولى مسألة نوعية والثاني مسألة وقت.
  • لا يصل الناس إلى حديقة النجاح، دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات.
  • ثمرة النجاح تأتي من الصبر الطويل.