أجمل ما قيل في رثاء الأخ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٩ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
أجمل ما قيل في رثاء الأخ

أجمل ما قيل في رثاء الأخ

  • اشتقت إليه بحجم استحالة عودته إلى هذه الحياة.
  • مرت ثلاثة شهور، ولا زلت أتخيل أن وفاتك مجرد حلم وأنك على قيد الحياة، أتذكرك فأبتسم مره وأبكي ألف مرة رحمك الله يا أخي.
  • أخي تفاصيل وجهك الطيّب، ضحكاتك، أيامك أفعالك أقوالك، خفّة الوقت معك، وحنيتك توسّدت التراب.
  • أخي سأظل أحاورك بالدعاء لأرسم ابتسامتك وأنت في السماء رحمك الله وجعلك بجنات النعيم، رحماك ربي به.
  • أخي ليتك كنت خالداً أو ليت قدرك بالحياة دام لمدة أطول اشتقت لك بشكل لا يوصف .
  • أخي لو كان الموت بالاختيار لمت بدلاً عنك، حسرة موتك وفقدانك أماتتني وأنا على قيد الحياة رحمك الله بقدر شوقي إليك.
  • مرّ من الزمن الكثير، لم ولن أنساك يا أخي رحمك الله وأسأله أن يجمعني معك في الفردوس الأعلى.
  • أخي وإن رحلت عن هذه الدنيا سأظل أحاورك بالدعاء لأرسم ابتسامتك في السماء .
  • لن أنساك ما حييت، أعترف أني فقدت أخي من ألجأ إليه في كل وقت، من يسد مكانك؟
  • و سيبقى هذا اليوم هو اليوم الأصعب فى حياتي، فقدت نصف روحي، فقدت جزءًا من قلبي، فقدت شخصًا من المستحيل نسيانه، رحل فكان رحيله أكثر الأشياء وجعاَ لي، أخي رحمك الله وعوضني بلقائك في جنة الفردوس.


عبارات وخواطر في رثاء الأخ

  • رحمك الله يا من كنت خير أخ .
  • أحن لفقيدي النائم طويلاً، اشتقت لنفس قد مات النبض فيها.
  • تحدثوني عن الحزن أحدثكم عن منزل بلا أخ.
  • أخي إني أشتاق لك شوقاً لا يقاس، شوقاً لا أستطيع التعبير عنه.
  • هكذا هم العظماء يرحلون بهدوء، رحمك الله يا أخي.
  • أخي احتويتك بدعائي كما احتويتني بحنانك ولطفك، رحمك الله يا من أوجعني رحيلك.
  • كان يضحك وكنت أحيا رحمك الله يا أخي.
  • ذاك اليوم بكينا جميعاً على فراقه وها هو اليوم يجدد ذكرى رحيله.
  • أخي رحمك الله بقدر ما أوجعني رحيلك وأكثر.
  • رحمك الله وأسكنك فسيح جناته أخي الرائع.
  • رسالة لأخي، لا زلت أتمنى أنك على قيد الحياة وأن وفاتك مجرد حُلم رحمك الله.
  • آه لفقدك يا أخي رحمك الله يا قطعة من قلبي فارقتني.
  • أكتر من اشتقت الجلوس معه أخي، رحمك الله.
  • سلام على قلب كان يحيا بيننا واليوم بالجنان رحمك الله أخي.
  • ثم ذهب إلى ربه وأيقنت بأن النعم لا تدوم، رحمك الله يا أخي.
  • بموتهم تركوا في قلوبنا وجعاً، وقصة ألم لا تحكى، رحمك الله يا أخي الغالي.


عبارات عن موت الأخ

  • أخي لو كان الموت بالاختيار لمت بدلاً عنك، فحسرة موتك وفقدانك أماتتني وأنا على قيد الحياة، رحمك الله بقدر شوقي إليك.
  • اللهم ارحم تلك الأعين النائمة إلى الأبد، وارزقها شرب كوثر نبيك وسكن فردوسك، رحمك الله يا أخي.
  • مر من الزمن الكثير، لم ولن أنساك يا أخي رحمك الله، وأسأل الله أن يجمعني معك في الفردوس الأعلى.
  • لن أنساك ما حييت رحمك الله وأسكنك جنات النعيم، أعترف أني فقدت الأخ الذي ألجأ إليه في كل وقت، من يسد مكانك الآن؟
  • فقدت أعز وأطهر وأطيب قلب، رحمك الله أخي.
  • نفس الألم الذي كان بحنجرتي وقت موتك لا زال إلى الآن يؤلمني، رحمك الله يا من أوجعني رحيله.
  • لا أفتقد شخصاً عادياً، ولا أسعى للفت الانتباه، إنّما هي قصة ألم لغالٍ رحل إلى قبرة رحمك الله يا من أوجعني رحيلك.
  • سلام على عينيك النائمة منذ مدة، سلام على رائحتك المختبئة في جوف الأرض، سلام على حنيني المستمر إليك رحمك الله يا أخي.

أشعار في رثاء الأخ

تقول الخنساء:

وَأَذكُرُهُ لِكُلِّ غُروبِ شَمسِ

وَلَولا كَثرَةُ الباكينَ حَولي

عَلى إِخوانِهِم لَقَتَلتُ نَفسي

وَلَكِن لا أَزالُ أَرى عَجولاً

وَباكِيَةً تَنوحُ لِيَومِ نَحسِ

أَراها والِهاً تَبكي أَخاها

عَشِيَّةَ رُزئِهِ أَو غِبَّ أَمسِ

وَما يَبكونَ مِثلَ أَخي وَلَكِن

أُعَزّي النَفسَ عَنهُ بِالتَأَسّي

فَلا وَاللَهِ لا أَنساكَ حَتّى

أُفارِقَ مُهجَتي وَيُشَقُّ رَمسي

فَقَد وَدَّعتُ يَومَ فِراقِ صَخرٍ

أَبي حَسّانَ لَذّاتي وَأُنسي

فَيا لَهفي عَلَيهِ وَلَهفَ أُمّي

أَيُصبِحُ في الضَريحِ وَفيهِ يُمسي


وتقول الخنساء أيضاً:

  • ذَكَرتُ أَخي بَعدَ نَومِ الخَلِيِّ
فَاِنحَدَرَ الدَمعُ مِنّي اِنحِدارا

وَخَيلٍ لَبِستَ لِأَبطالِها

شَليلاً وَدَمَّرتَ قَوماً دَمارا

تَصَيَّدُ بِالرُمحِ رَيعانَها

وَتَهتَصِرُ الكَبشَ مِنها اِهتِصارا

فَأَلحَمتَها القَومَ تَحتَ الوَغى

وَأَرسَلتَ مُهرَكَ فيها فَغارا

يَقينَ وَتَحسَبُهُ قافِلاً

إِذا طابَقَت وَغَشينَ الحِرارا

فَذَلِكَ في الجَدِّ مَكروهُهُ

وَفي السِلمِ تَلهو وَتُرخي الإِزارا

وَهاجِرَةٍ حَرُّها صاخِدٌ

جَعَلتَ رِداءَكَ فيها خِمارا

لِتُدرِكَ شَأواً عَلى قُربِهِ

وَتَكسَبَ حَمداً وَتَحمي الذِمارا

وَتُروي السِنانَ وَتُردي الكَمِيِّ

كَمِرجَلِ طَبّاخَةٍ حينَ فارا

وَتُغشي الخُيولَ حِياضَ النَجيعِ

وَتُعطي الجَزيلَ وَتُردي العِشارا

كَأَنَّ القُتودَ إِذا شَدَّها

عَلى ذي وُسومٍ تُباري صِوارا

تَمَكَّنَ في دِفءِ أَرطاتِهِ

أَهاجَ العَشِيُّ عَلَيهِ فَثارا

فَدارَ فَلَمّا رَأى سِربَها

أَحَسَّ قَنيصاً قَريباً فَطارا

يُشَقَّقُ سِربالَهُ هاجِراً

مِنَ الشَدِّ لَمّا أَجَدَّ الفِرارا

فَباتَ يُقَنِّصُ أَبطالَها

وَيَنعَصِرُ الماءُ مِنهُ اِنعِصارا


يقول أحمد شوقي:

  • عزيز من أهلا أخي

منذ شهور لم ارك

رشاد أنت ههنا

من ذا الذي كان معك

انظر إلى ثيابه

ولونها كيف اتحد

انظر إلى حذائهِ

من النظافة اتقد

والبنطلون مستوٍ

لم ينكسر لم ينعقد

أعِزني السمع أعِر

عندي لكم شئ يسر

هذا جمال وحيد جَدّه

بخيلة يا عزيز جِلده

وعمرها يا رشاد

يربو على الثمانين

24 مشاهدة