أجمل مدينة في العراق

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
أجمل مدينة في العراق

مدينة البصرة أجمل مدينة في العراق

هي إحدى المدن العراقيّة، وقد تأسّست منذ أكثر من ألف سنة، أي في العام 637م، وتبلغُ مساحة أراضيها 19.070 كم، وحكومتها محليّة، وتعتبر السلطة التشريعيّة فيها مجلس محافظة البصرة، وأعلى منصب فيها هو المحافظ، وتلقّب المدينة بعدة أسماء منها أم الخير، والفيحاء.


الجغرافيّة

تقع جغرافيّاً في أقصى الجهة الجنوبيّة من الجمهورية العراقيّة، إذ يحدُّها من الجهة الجنوبيّة المملكة العربيّة السعوديّة والكويت، ويحدّها من الجهة الشرقيّة إيران، ومنَ الجهة الشماليّة محافظة ذي قار ومحافظة ميْسان، ويحدها من الجهة الغربيّة محافظة المثنى، وتحتوي المدينة على تضاريس مختلفة ومتنوّعة مثل: السهول، والهضاب، والجبال، والصحاري.


السكان

تعتبر البصرة من أكبر المدن في الدرجة الثانية من حيث السكان؛ إذ يبلغُ عدد سكانها 4,700,000 مليون نسمة، حيث تبلغُ الكثافة السكّانية 245 نسمة لكل كيلومتر مربع، وذلك حسب إحصائيّات عام 2011م، ويتحدّث سكّانها اللغة العربيّة، والتي تعتبر اللغة الرسميّة في المدينة، ويدين أغلبيّة السكان بالديانة الإسلاميّة، وهناك أقليّات تدين بالديانة المسيحية.


الأحياء

البراضعية، ومناوي باشا، والهارثة، والجمهوريّة، والمعقل، ومنطقة العباسيّة، والخليج، والتحسينيّة، والأبلة، والحسين، والاصمعي الجديد، وبريهة، والحكيميّة، وتنومة، والجنينة، والطويسة، والقبلة، والنجيبية، والموفقيّة، والعشار، والمحاربين، والأصمعيّ القديم، والأندلس، والجبيلة، والقاسم الشماليّ.


الأماكن السياحيّة

  • المساجد مثل: مسجد خطوة الإمام عليّ، ومسجد الكواز، ومسجد المقام، ومسجد البصرة الكبير، ومسجد باب سليمان.
  • معبد اليهود القديم.
  • بيوت التجار القديمة التي شيدت قبل ثلاثمئة عام.
  • الأضرحة مثل: ضريح الزبير بن العوّام، وضريح طلحة بن عبيد الله، ومرقد الإمام الحسن البصري، ومرقد الشيخ محمد بن سيرين.
  • مطعم أبو ستار.


معلومات عامّة

  • كانت المدينة قديماً تابعةً إلى الدولة الساسانيّة، وكان اسمها هو إمارة ميشان.
  • تملك المدينة سبعةَ أقضية هي: البصرة، والمدينة، وشط العرب، والقرنة، وأبو الخصيب، والفاو، والزبير.
  • تعد المدينة المنفذَ البحريّ الأساسيّ إلى الخليج العربيّ، كما أنها تعتبر ميناء العراق الوحيد.
  • من أهمّ محاصيلها الزراعيّة: الدخن، والشعير، والحنطة، والأرز.
  • تعتبر المدينة شريان العراق؛ بسبب النفط وثروته، والمحاصيل الغذائيّة، والسياحة.
  • من مشاهيرها: الأديب والعلامة الجاحظ، والشاعر بدر شاكر السياب، والأديب الخليل بن أحمد الفراهيديّ، وعالم الفيزياء والبصريّات الحسن بن الهيثم، وأبو الأسود الدؤلي الذي وضع التنقيط في الكتابة، ومفسّر الأحلام محمد بن سيرين، وأبو داود السجستاني إمام أهل الحديث.