أحاديث الرسول عن الشام

أحاديث الرسول عن الشام

أحاديث الرسول عن فضل الشام وأهلها

من الأحاديث الواردة عن فضل الشام وأهلها ما يأتي:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم: لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة).[١]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (اللهم بارك لنا في شأمنا، اللهم بارك لنا في يمننا قالوا: يا رسول الله، وفي نجدنا؟ قال: اللهم بارك لنا في شأمنا، اللهم بارك لنا في يمننا قالوا: يا رسول الله، وفي نجدنا؟ فأظنه قال في الثالثة: هناك الزلازل والفتن، وبها يطلع قرن الشيطان).[٢]
  • عن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- قال: (بَيْنا نحن عندَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نُؤلِّفُ القُرآنَ منَ الرِّقاعِ، إذ قال: طُوبى للشامِ، قيلَ: ولمَ ذلك يا رسولَ اللهِ؟ قال: إنَّ مَلائكةَ الرحمنِ باسطةٌ أجنِحَتَها عليها).[٣]

أحاديث الرسول عن فضل سكنى الشام

من الأحاديث الواردة عن فضل سكنى الشام ما يأتي:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة جند بالشام، وجند باليمن وجند بالعراق قال ابن حوالة: خر لي يا رسول الله إن أدركت ذلك، فقال: عليك بالشام، فإنها خيرة الله من أرضه، يجتبي إليها خيرته من عباده، فأما إن أبيتم، فعليكم بيمنكم، واسقوا من غدركم، فإن الله توكل لي بالشام وأهله).[٤]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي، فنظرت فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام، ألا إن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام).[٥]

أحاديث الرسول عن الفتن والملاحم المتعلقة بالشام

من الأحاديث الواردة عن الفتن والملاحم المتعلقة بالشام ما يأتي:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها: دمشق، من خير مدائن الشام).[٦]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا وقعت الملاحم، بعث الله من دمشق بعثا من الموالي، هم أكرم العرب فرسا، وأجوده سلاحا، يؤيد الله بهم الدين).[٧]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا تَزَالُ من أُمَّتي عِصابَةٌ قَوَّامَةٌ على أَمْرِ اللهِ عزَّ وجلَّ، لا يَضُرُّها مَنْ خالفَها؛ تُقَاتِلُ أَعْدَاءَها، كلَّما ذهب حَرْبٌ نَشَبَ حَرْبُ قومٍ آخَرِينَ، يُزِيغُ اللهُ قُلوبَ قومٍ لِيَرْزُقَهُمْ مِنْهُ، حتى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ، كأنَّها قِطَعُ الليلِ المُظْلِمِ، فَيَفْزَعُونَ لذلكَ؛ حتى يَلْبَسُوا لهُ أَبْدَانَ الدُّرُوعِ، وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: هُمْ أهلُ الشَّامِ، ونَكَتَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بإصبُعِهِ؛ يُومِئُ بِها إلى الشَّامِ حتى أوْجَعَها).[٨]

أحاديث الرسول عن أشراط الساعة المتعلقة بالشام

من الأحاديث الواردة عن أشراط الساعة المتعلقة بالشام: ما رواه النواس بن سمعان -رضي الله عنه- قال: (ذكر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدجال فقال إن يخرج وأنا فيكم! فأنا حجيجه دونكم، وإن يخرج ولست فيكم، فامرؤ حجيج نفسه، والله خليفتي على كل مسلم، فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف، فإنها جواركم من فتنته. قلنا: وما لبثه في الأرض؟ قال: أربعون يوما: يوم كسنة ويوم كشهر، ويوم كجمعة، وسائر أيامه كأيامكم فقلنا: يا رسول الله: هذا اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم وليلة؟ قال: لا، اقدروا له قدره، ثم ينزل عيسى ابن مريم، عند المنارة البيضاء شرقي دمشق فيدركه عند باب لد فيقتله).[٩]

أحاديث الرسول في كون الشام أرض المحشر

من الأحاديث الواردة عن كون الشام أرض المحشر ما يأتي:

  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الشام أرض المحشر والمنشر).[١٠]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (تخرج نار من قبل حضرَموتَ تحشر الناس، قال: قلنا: فما تأمرنا يا رسول الله؟ قال: عليكم بالشامِ).[١١]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (قلت: يا رسول الله، أين تأمرني؟ قال: هاهنا، ونحا بيده نحو الشام، قال: إنكم محشورون رجالا وركبانا وتجرون على وجوهكم).[١٢]

المراجع

  1. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن قرة بن إياس المزني، الصفحة أو الرقم:2192 ، حسن صحيح.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:7094.
  3. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن زيد بن ثابت، الصفحة أو الرقم:21607، إسناده حسن.
  4. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج سنن أبي داود، عن عبد الله بن حوالة، الصفحة أو الرقم:2483، صحيح.
  5. رواه شعيب الأرناووط، في تخريج شرح السنة، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم:208، صحيح.
  6. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج سنن أبي داود، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم:4298، صحيح.
  7. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:3319، حسن.
  8. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة وابن سمط، الصفحة أو الرقم:3425، صحيح.
  9. رواه سنن أبي داود، في أبو داود، عن النواس بن سمعان الأنصاري، الصفحة أو الرقم:4321، صحيح.
  10. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم:4908، صحيح.
  11. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند ، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:5738، صحيح.
  12. رواه شعيب الأرناؤوط ، في تخريج المسند، عن معاوية بن حيدة القشيري، الصفحة أو الرقم:20031، إسناده حسن.
1064 مشاهدة
للأعلى للأسفل