أحدث طرق وأساليب المذاكرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
أحدث طرق وأساليب المذاكرة

المذاكرة

إنّ كيفية المذاكرة هو سؤال يطرحه جميع الطلبة من أجل الحصول على العلامات المرتفعة في الدراسة في مختلف المراحل الدراسية، فعلى الرغم من إمضاء بعض الطلبة ساعاتٍ طويلةٍ في المذاكرة إلا أنّهم يتفاجؤون بتحصيلٍ قليل، بينما يحصل بعض الطلبة على العلامات العالية مع ساعاتٍ قليلةٍ في المذاكرة، مما يؤدي إلى إحباط الطلبة الضعيفين وشكهم في قدراتهم ودرجة ذكائهم، فليس المهم هو عدد ساعات المذاكرة وإنما الطرق الصحيحة في المذاكرة التي تؤدي إلى ترسيخ المعلومات وسهولة استعادتها عند الحاجة إليها، فما هي الطرق الحديثة في الدراسة والمذاكرة؟[١]


الطرق الحديثة في الدراسة والمذاكرة

تختلف الطرق المناسية للمذاكرة من طالبٍ لآخر فالبعض يعتمد على حاسة السمع بشكل أساسي، والبعض الآخر يعتمد على حاسة البصر، لذلك يجب عدم تقليد الآخرين بشكلٍ حرفي وإنّما الاستفادة من خبراتهم وتجاربهم بما هو مناسب، ومن طرق الدراسة:[٢]

  • استخدام أسلوب التكرار، فيمكن تقسيم المادة الدراسية إلى فقرات صغيرة وحفظها أولاً بأول، ثم تكرارها باستمرار فذلك يزيد ترسيخها في الدماغ.
  • استخدام أسلوب الكتابة، ويكون ذلك من خلال كتابة المعلومات على الورق.
  • استخدام أسلوب التلخيص، حيث يمكن أن يقوم الطالب بتلخيص المعلومات الأساسية من المادة الدراسية بعد أن يقسمها إلى فقرات، ثم دراسة الملخص فذلك يزيد تركيز الدماغ على المادة المهمة.
  • استخدام التكنولوجيا في الدراسة مثل: الآيباد أو جهاز الحاسوب، ويمكن تنزيل المادة الدراسية على الجهاز ووضعه تحت التأثيرات المختلفة مثل إعطاء الفقرات ألواناً مختلفةً أو جعلها تخرج بطريقةٍ يمكن للدماغ ترسيخها جيداً وحفظها، أو يمكن استخدام البرامج الناطقة التي تعمل على قراءة ما يتم إدخاله عليها وبذلك يستطيع الطالب التركيز باستخدام حاسة السمع وحفظ المعلومات، كما يمكن تسجيل المعلومات على المسجل ثم الاستماع له باستمرار.


نصائح عامة للمذاكرة الصحيحة

هناك مجموعة من النصائح المفيدة في المذاكرة الصحيحة:[٣]

  • اختيار الوقت المناسب للمذاكرة، فأفضل الأوقات قبل الفجر إلى طلوع الشمس فهذه الفترة يكون الجسم في أفضل حالاته لاستقبال المعلومات، كما أنّ نسبة O3 تكون مرتفعةً جداً ممّا يزيد نشاط الجسم، ومن الأفضل عدم المذاكرة بعد تناول وجبة دسمة لأن الدماغ يكون مشغولاً بعملية هضم الطعام.
  • اختيار المكان المناسب ذو الإضاءة المناسبة، فالإضاءة الخافتة تسبب النعاس والملل للشخص، كما يجب أن يكون المكان جيد التهوية لأنّ نقص الأكسجين يسبب الشعور بالنعاس، ويجب أن يكون المكان بعيداً عن الضوضاء والإزعاج أو وجود الأشخاص الذين قد يشوشون على التركيز.
  • أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، فالمذاكرة أثناء التعب لا تأتي بالنتائج الجيدة.


المراجع

  1. "10 ways to motivate yourself to study", ucl.ac.uk,2015-11-13، Retrieved 2018-6-25. Edited.
  2. "HOW TO STUDY EFFECTIVELY: 12 SECRETS FOR SUCCESS", oxfordlearning.com,2017-4-19، Retrieved 2018-6-25. Edited.
  3. Ashford University staff (2016-3-2), "How to Enjoy Studying, No Matter How Tedious It Gets"، ashford.edu, Retrieved 2018-6-25. Edited.