أحسن مكمل غذائي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٧ يناير ٢٠١٩
أحسن مكمل غذائي

أفضل مكمل غذائي

تحتوي المكملات الغذائية على مجموعة من الفيتامينات والمعادن ومن أهم ما يجب أنّ تحتوي عليه هذه المكملات ما يلي:[١]

  • فيتامين د: إذّ يساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم المهم لصحة العظام، وعدم الحصول على كمية كافية من هذا الفيتامين يزيد من خطر الإصابة بالمرض، وألم العظام والمفاصل، وتساقط الشعر، كما أنّه يمكن الحصول على فيتامين د من خلال التعرض لأشعة الشمس ولكن الكثير من الأشخاص لا يتعرضون لأشعة الشمس لفترة كافية ومن جهة أخرى من الصعب الحصول عليه من الطعام لقلة المصادر التي تحتوي عليه.
  • المغنيسيوم: حيث يعتبر المغنيسيوم مهماً لصحة العظام وإنتاج الطاقة كما يقلل من مشاكل النوم، ويعادل نسب السكر في الدم، ويساعد على بناء العظام، والبروتين، والشيفرة الوراثية، ويعاني عدد كبير من الأشخاص من نقص المغنيسيوم لعدم تناولهم الأطعمة الصحيحة، ومن مصادره الغذائية السبانخ، وفول الصويا، واليقطين، والتوفو، والأرز البني.
  • الكالسيوم: إذّ أنّ 40% من السكان في الولايات المتحدة لا يحصلون على كمية كافية من الكالسيوم، ومن الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم الحليب، والجبن، والحبوب المدعمة، والبروكلي، والكرنب الأجعد، والعدس، فإذا كان النظام الغذائي غني بهذه الأطعمة لا يحتاج للمكملات الغذائية.
  • الزنك: إذّ يساعد الزنك على دعم جهاز المناعة ويساعد الجسم على إنتاج الطاقة ويعاني الأشخاص كبار السن والذين يعانون من الضغوط من انخفاض الزنك، ومن الأغذية الغنية فيه المحار، وبذور اليقطين، والسبانخ، والطحينية، والسردين، والارز البني.


الغذاء والمكملات الغذائية

يتم الحصول على الاحتياجات الغذائية عن طريق الطعام بشكل أساسي ولكن بعض الأشخاص قدّ يحتاجون للمكملات لتغطية النقص في العناصر، ومن جهة أخرى فإن المكملات الغذائية لا تكون بديلاً عن الطعام، ويوفر الطعام عدة فوائد لا توجد في المكملات الغذائية ومنها ما يلي:[٢]

  • تنوع العناصر الغذائية: يعتبر الطعام مكون معقد ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • الألياف: حيث توفر الطعام الكامل مثل الحبوب الكاملة، والفاكهة، والخضراوات، والبقوليات، الألياف الغذائية التي تساعد على الحماية من عدة أمراض منها مرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، كما تساعد على تقليل الإمساك.
  • مواد الحماية: تعتبر العديد من الأطعمة مصدر مهم للمركبات مضادة الأكسدة، التي تبطئ من العمليات التي تؤدي إلى تضرر الأنسجة، ولا توجد معلومات كافية عن ما إذا كان مكملات مضادات الاكسدة توفر نفس التأثير الذي تقدمه تلك التي في الطعام، ومن جهة أخرى فإنّ استخدام جرعات كبيرة من مكملات المواد المضادة للأكسدة ارتبطت بالعديد من المشاكل الصحية.


الإحتياج للمكملات الغذائية

لا تعتبر المكملات الغذائية جزء من النظام الغذائي المتعادل، إذّ أنّ الحمية التي تحتوي على العديد من الفاكهة، والخضراوات، والحبوب الكاملة، والبروتين، والدهون الصحية توفر كل الاحتياجات من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، ولكن نتيجة نمط الحياة التي نتبعه في الوقت الحالي لا يتسنى للجميع الحصول على نظام غذائي صحي، وبينت نتائج دراسة أنّ أكثر العناصر التي يمكن أنّ كميتها غير كافية هي فيتامين ج، وفيتامين د، وحمض الفوليك، والكالسيوم، والسيلينيوم، واليود، وهناك بعض الفئات التي يمكن أنّ تحتاج للمكملات الغذائية ومنها الأشخاص الكبار في السن، والنساء في فترة الحمل والرضاعة، والأشخاص النباتيين.[٣]


المراجع

  1. Gabrielle Kassel (30-3-2018), "According to Nutritionists, These Are the 7 Ingredients Your Multivitamin Should Have"، www.healthline.com, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  2. "Supplements: Nutrition in a pill?", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-1-2019. Edited.
  3. "Food supplements: Who needs them and when?", www.eufic.org,12-4-2013، Retrieved 23-1-2019. Edited.