أحكام القرآن لابن العربي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٢٢ مايو ٢٠١٧
أحكام القرآن لابن العربي

ابن العربي

يعرف ابن العربي بأنه محمد بن عبد الله بن محمد المعافري، والمعروف بالقاضي أبو بكر بن العربي الإشبيلي المالكي الحافظ، وهو فقيه وعالم أندلسي، ولد في إشبيلية عام ‏468هـ، قرأ القراءات، وتأدب بأدب بلده، وسمع من أبي محمد بن خزرج، ومن أبي عبد الله بن منظور، وبعدها انتقل مع والده عام 485هـ إلى الشام، حيث سمع من أبي الفضل بن الفرات، ثم ذهب إلى بغداد، وسمع من أبي طلحة النعالي، كما أنه أخذ من الفنون، وأتقن الأصول والفقه والحديث، وتوسع في الرواية، وألف الكثير من الكتب في الحديث، والأصول، والفقه، وتفسير القرآن، ومن أشهر كتبه في تفسير القرآن كتاب أحكام القرآن الذي سنعرفكم عليه في هذا المقال.


أحكام القرآن لابن العربي

أسلوب التفسير في الكتاب

يصنّف الكتاب على أنه أحد كتب التفسير الفقهي للقرآن الكريم، حيث عرض فيه ابن العربي لآيات الأحكام، وكان بذلك مناصراً لمذهب الإمام مالك بن أنس، علماً أنه رجّح المذاهب الأخرى التي تعزز رأيه واختياره، كما وضّح منهج كتابه في المقدمة، إذ كان يذكر الآية من السورة، ثم يتحدث عن كلماتها وحروفها، فيعرّف بها مفردةً، ثم يركبها إلى غيرها، مع الحرص على الجانب اللغوي، وتجنب الوقوع في أي مناقضة، إضافةً إلى المحافظة على اللغة، ثم مقابلة هذه الآية بما يناسبها من سنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، مع الجمع بين القرآن والسنة، كون السنة جاءت من عند الله أيضاً، وإن كانت بكلام رسوله، ثم يعقّب على الشرح بالتوابع اللازمة لتحصيل العلم.


فسّر ابن العربي في كتابه كل سور القرآن الكريم تفسيراً فقهياً باستثناء ثماني سور، وهي: سورة القمر، والنازعات، والحاقة، والتكوير، والقارعة، والكافرون، والانفطار، والهمزة، ولا بد من الإشارة إلى أن ابن العربي اقتصر فقط على تفسير آيات الأحكام، حيث كان يعد الآيات في كل سورة، ثم يشرحها، ويستخرج المسائل الفقهية منها، ويبين الأحكام الورادة فيها، جاعلاً علم اللغة، وعلم الحديث، وأسباب النزول، والآثار، والسنن الأساس الذي يعتمد عليه، علماً أنه أشار خلال شرحه إلى مواضع الخلاف بين الفقهاء، مع ذكر الأسباب، والاعتماد على منهج قائم على الاستدلال والحجة، مع الأخذ بالاعتبار أن ابن العربي يعتبر واحداً من أشهر المالكية الخلافيين في الأندلس في القرن السادس للهجرة، وذلك لأنه حينما يربط بين تأويل الآية وبين الخلاف عليها، يحيل إلى كتبه في مسائل الخلاف، ولا بد من الإشارة إلى أنه اهتم بالمذهب المالكي، ورد على المذاهب الأخرى.


طبعات الكتاب

  • طبعت الطبعة الأولى للكتاب عام 1331هـ في مكتبة السعادة، حيث طبع الكتاب في مجلدين ضخمين، وظهرت طبعات أخرى للكتاب إلا أنها كانت ناقصةً لوجود الكثير من التصحيفات.
  • نشر الدكتور علي محمد البجاوي طبعة ثانية للكتاب عام 1387هـ في دار إحياء الكتب العربية في القاهرة بعد انتهاء الطبعة الأولى.
  • نشرت طبعات أخرى للكتاب في دور نشر مختلفة، وجميعها كانت تصويراً لطبعة علي البجاوي.
ملاحظة: حقّق عبد الرزاق هرماس مقدمة الكتاب بشكلٍ كامل ومستقل عن الكتاب عام 2011م، في كلية الآداب بجامعة ابن زهر في المغرب.
820 مشاهدة