أحكام الميم الساكنة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩
أحكام الميم الساكنة

تجويد القرآن الكريم

التجويد لغةً تصيير الشيء جيِّداً، والجيّد ضد الرديء، وجوَّد القراءة: أي أتى بها بريئةً من الخلل في النطق، واصطلاحاً: هو إخراج كل حرفٍ من مخرجه مع إعطائه حقّه ومُستحقَّه، والمراد بحقّ الحرف: ما له من الصفات الذاتية اللازمة له كالشِّدَّة والاستعلاء، والمراد بمُستحقّ الحرف: ما ينشأ عن صفات الحرف الذاتية اللازمة كالتفخيم، فإنه ناشئٌ عن صفتين هما الاستعلاء والتكرير؛ لأن ذلك يكون في الحرف في حالة سكونه وتحريكه بالفتح والضم فقط، ولا يكون في حالة الكسر.[١]


أحكام الميم الساكنة

تعرّف الميم الساكنة بأنها الميم التي لا حركة لها من فتحٍ أو ضمٍ أو كسر، وتقع الميم الساكنة قبل أحرف الهجاء جميعاً ما عدا حروف المد الثلاثة؛ وذلك خشية التقاء الساكنين، وهو ما يتعذّر النطق به، وللميم الساكنة مع ما بعدها من الأحرف ثلاثة أحكام، وبيان هذه الأحكام على النحو الآتي.[٢]


الإخفاء الشفوي

إن للإخفاء الشفوي حرفٌ واحدٌ وهو الباء، فإذا جاءت الميم الساكنة في آخر الكلمة، وجاء بعدها حرف الباء في بداية الكلمة، جاز الإخفاء في هذه الحالة، ويُسمّى إخفاءً شفوياً، ولا يأتي الإخفاء الشفوي إلا في كلمتين، كقول الله سبحانه وتعالى: (وَهُم بِالآخِرَةِ كافِرونَ)،[٣] وقول الله تبارك وتعالى: (يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ)،[٤] وسبب تسميته بالإخفاء؛ لأن الميم الساكنة تُخفى عند التقائها بالباء بسبب التجانس الذي بينهما، حيث يتّحدان في المخرج، ويشتركان في أغلب الصفات، ويؤدّي الإخفاء في هذه الحالة إلى سهولة النطق، وسمّي شفويّاً لأن الميم والباء يخرجان من بين الشفتين، وهذا الحكم على القول المختار عند علماء التجويد، وذهب جماعةٌ إلى أن حكمه الإظهار وهو خلاف الأولى؛ وذلك لأن الإجماع على إخفاء الميم عند القلب.[٢]


الإدغام الشفوي

إن لإدغام المتماثلين حرفٌ واحد وهو الميم، فإذا جاءت الميم الساكنة في كلمة، وجاء بعدها ميمٌ متحرّكةٌ وجب الإدغام، ويُسمّى إدغام متماثلين صغير، ولا بد من الغنّة عند النطق به، كقوله تعالى في سورة النحل: (وَلَهُم ما يَشتَهونَ)،[٥] وقول الله -جل جلاله- في سورة التوبة: (خَيرٌ أَم مَن أَسَّسَ)،[٦] وسمّي إدغاماً؛ لإدغام الميم الساكنة في الميم المتحرّكة، ووجه تسميته بالمتماثلين؛ فلكونه مؤلّفاً من حرفين متّحدين في المخرج والصفة، وأُدغم الأول منهما في الثاني، وسمّي بالصغير؛ لأن الحرف الأوّل منهما ساكنٌ، والثاني متحرّكٌ، وهو الذي أنتج الإدغام.[٢]


الإظهار الشفوي

إن حروف الإظهار الشفويّ ستٌّ وعشرون حرفاً الباقية، وهي جميع أحرف الهجاء عدا الباء والميم، فإذا وقع أحد حروف الإظهار الشفوي بعد الميم الساكنة في كلمة أو كلمتين وجب الإظهار، كقول الله -عز وجل- في سورة نوح: (وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)،[٧] وقوله جل ذكره: (وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم)،[٨] وسمّي إظهاراً؛ فلإظهار الميم الساكنة عند التقائها بأحد حروف الإظهار الشفويّ، وسمّي شفويّاً؛ فلأن الميم الساكنة، وهي الحرف المظهر تخرج من بين الشفتين، ويُنسب الإظهار إلى مخرج الميم، ولا يُنسب إلى مخارج الحروف الستة والعشرين التي تظهر الميم عندها؛ لأن حروف الإظهار الشفويّ لا تنحصر في مخرجٍ واحدٍ محدّدٍ حتى يُنسب الإظهار إليها، وإنما تُنسب إلى مخرج الحرف المظهر؛ بسبب القدرة على ضبطه وانحصاره، وهذا بخلاف الإظهار الحلقي فإنه نُسب إلى مخرج الحروف التي تظهر عندها النون والتنوين؛ وذلك لانحصار أحرف الإظهار الحلقي في مخرجٍ معيّنٍ وهو الحلق.[٢]


والذي أنتج الإظهار الشفويّ هو بُعد مخرج الميم عن مخارج الحروف الستة والعشرين، ويُنطق بالإظهار الشفويّ على صفةٍ أشدّ إذا وقع بعد الميم حرف الواو أو الفاء؛ حتى لا يُتوهّم إخفاء الميم عندهما؛ وذلك لاتّحاد مخرج الميم مع الواو، وقرب مخرج الميم من الفاء، وتنقسم حروف الإظهار الشفوي إلى قسمين، وهما كالآتي:[٩]

    • حروف لا تقع بعد الميم إلا في كلمتين فقط: وعدد حروفه ثمانية، وهي: الصاد، والذال، والغين، والفاء، والقاف، والجيم، والخاء، والظاء.
    • حروف تقع بعد الميم الساكنة في كلمةٍ، وفي كلمتين: وعددها ثمانية عشر حرفاً، وهي: الألف، والتاء، والثاء، والحاء، والدال، والراء، والزاي، والسين، والشين، والضاد، والطاء، والعين، والكاف، واللام، والنون، والهاء، والواو، والياء.


أحكام النون الساكنة والتنوين

النون الساكنة هي نونٌ حركتها السكون، تثبت لفظاً وخطاً، وصلاً ووقفاً، وتأتي في الأسماء، والأفعال، والحروف، أمَّا التنوين: فهو نونٌ ساكنةٌ زائدةٌ تلحق أواخر الأسماء لفظاً لا خطّاً لغير التوكيد، وتنقسم أحكام النون الساكنة والتنوين إلى أربعة أقسام، وهي على النحو الآتي:[١٠]

  • الإظهار: وهو عبارة عن إظهار النون الساكنة أو التنوين عند النطق بأحد حروف الحلق، و عدد حروف الحلق ستة، وهي: الهمزة، والهاء، والعين، والحاء، والغين، والخاء، ويجمعها أوائل قول القائل: "أخي هاك علماً حازه غير خاسر"، ويكون عند النون في كلمةٍ واحدةٍ، كقوله تعالى في سورة الكوثر: (وَانْحَرْ)،[١١] ويكون الإظهار عند النون في كلمتين، كقوله تعالى: (مِنْ عَلَقٍ)،[١٢] ولا يكون الإظهار عند التنوين إلا في كلمتين، كقوله -تعالى- في سورة البقرة: (نَفْسٌ عَن).[١٣][١٠]
  • الإدغام: يُعرّف الإدغام في اللغة: بأنه إدخال شيءٍ في شيء، أمَّا اصطلاحاً: فهو إدخال حرفٍ ساكنٍ في حرفٍ متحرّكٍ، بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدّداً، وحروف الإدغام ستة، وهي: الياء، والراء، والميم، واللام، والواو، والنون، وقد جُمعت في كلمة (يرملون)، وينقسم الإدغام إلى قسمين، وهما كالآتي:[١٤]
    • الإدغام بغنة: حروفه أربعة، وهي: الياء، والنون، والميم، والواو، وجُمعت في كلمة ينمو، ويُشترط أن تكون النون الساكنة أو التنوين في آخر الكلمة الأولى، ويكون حرف الإدغام بغنّةٍ في أول الكلمة الثانية، كقوله تعالى: (لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا)،[١٥] ويُسمّى إدغاماً بغنّة ناقصاً؛ لإدغام الحرف الأول في الذي يليه، وأمَّا إن اجتمعت النون الساكنة مع حرف الإدغام في كلمةٍ واحدةٍ وجب الإظهار، ويكون عند حرفي الواو والياء، ويُسمّى إظهاراً مطلقاً، والسبب في إظهار النون عند النطق بالواو أو الياء؛ حتى لا تشتبه بالمضاعف عند الإدغام، وفي الإظهار حفاظٌ على معنى الكلمة، ولأن الغنّة ليست فارقاً واضحاً، وورد ذلك في كتاب الله -تعالى- في أربعِ كلماتٍ فقط، وهذه الكلمات هي: صنوان، وقنوان، والدنيا، وبنيان، وتُظهر كذلك النون عند الواو في أوّل سورة يس وسورة القلم عند وصل الآية الأولى بالثانية.
    • الإدغام بغير غنّةٍ: حروفه اثنان، وهما: اللام، والراء، ووجه الإدغام فيه حذف الغنّة للمبالغة في التخفيف؛ لأن في بقاء الغنّة ثقلٌ عند النطق به، كقوله -تعالى- في سورة الفتح: (وَمَن لَّمْ يُؤْمِن)،[١٦] ويُسمّى إدغاماً كاملاً؛ لأن الإدغام لم يبقَ له أثرٌ في الغنّة.
  • الإقلاب: معناه لغةً: تحويل الشيء عن وجهه، أمَّا اصطلاحاً: فهو قلب النون الساكنة أو التنوين إلى ميمٍ مخفاةٍ مع غنّةٍ إذا أتى بعدها حرف الباء، وله حرفٌ واحدٌ وهو: الباء، وتوضع إشارة ميمٍ عُكَّازيَّة (م) على النون للدلالة على الإقلاب في رسم المصحف الشريف، كقول الله سبحانه: (أَلِيمٌ بِمَا).[١٧][١٨]
  • الإخفاء: يأتي الإخفاء في اللغة بمعنى الستر، أمَّا اصطلاحاً: فهو النطق بالحرف بصفةٍ متوسّطةٍ بين الإظهار والإدغام، من غير تشديدٍ مع مراعاة حدوث الغنة، وذلك إذا أتت النون الساكنة أو التنوين وأتى بعدها أحد أحرف الإخفاء، وحروف الإخفاء خمسة عشر، وهي: الصاد، الذال، الثاء، الكاف، الجيم، الشين، القاف، السين، الدال، الطاء، الزاي، الفاء، التاء، الضاد، الظاء، كقول الله تعالى: (مِّن ظَهِيرٍ)،[١٩] وقوله تبارك وتعالى: (بِرِيحٍ صَرْصَرٍ).[٢٠][٢١]


حكم التجويد

ذهب العلماء إلى أن حكم تعلّم التجويد فرض كفاية؛ فإذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين، أمَّا حكم العمل بالتجويد -أي قراءة القرآن مع تطبيق أحكام التجويد أثناء القراءة- فهو فرض عينٍ، ويقول الإمام ابن الجزري- رحمه الله- في النشر: كما إن أمّة الإسلام متعبّدةٌ بفهم وتدبّر معاني القرآن الكريم وإقامة حدوده، فكذلك هي متعبّدةٌ بتصحيح حروف القرآن وإقامتها على الصفة المنقولة عن أئمة القُرّاء المتصلة بالنبي -عليه الصلاة والسلام- بالعربية الفصيحة التي لايجوز مخالفتها والعدول عنها إلى غيرها.[٢٢]


المراجع

  1. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (1987)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 177، جزء 10. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث عطية نصر، غاية المريد في علم التجويد (الطبعة السابعة)، القاهرة: القاهرة، صفحة 74-77. بتصرّف.
  3. سورة الأعراف، آية: 45.
  4. سورة الملك، آية: 12.
  5. سورة النحل، آية: 57.
  6. سورة التوبة، آية: 109.
  7. سورة نوح، آية: 12.
  8. سورة الطور، آية: 21.
  9. محمود بن علي بسّة (2004)، العميد في علم التجويد (الطبعة الأولى)، الإسكندرية: دار العقيدة، صفحة 38-40. بتصرّف.
  10. ^ أ ب محمد ابن بلبان (2001)، بغية المستفيد في علم التجويد (الطبعة الأولى)، بيروت: دار البشائر الإسلامية، صفحة 34-35. بتصرّف.
  11. سورة الكوثر، آية: 2.
  12. سورة العلق، آية: 2.
  13. سورة البقرة، آية: 48.
  14. على الله أبو الوفا (2003)، القول السديد في علم التجويد (الطبعة الثالثة)، المنصورة: دار الوفاء، صفحة 58-61. بتصرّف.
  15. سورة الإنسان، آية: 19.
  16. سورة الفتح، آية: 13.
  17. سورة البقرة، آية: 10.
  18. صفوت سالم (2003)، فتح رب البرية شرح المقدمة الجزرية في علم التجويد (الطبعة الثانية)، جدة: دار نور المكتبات، صفحة 73. بتصرّف.
  19. سورة سبأ، آية: 22.
  20. سورة الحاقة، آية: 6.
  21. محمود بن محمد العبد (2001)، الروضة الندية شرح متن الجزرية (الطبعة الأولى)، القاهرة: المكتبة الأزهرية للتراث، صفحة 78-79. بتصرّف.
  22. صفوت محمود سالم (2003)، فتح رب البرية شرح المقدمة الجزرية في علم التجويد (الطبعة الثانية)، جدة: دار نور المكتبات، صفحة 49. بتصرّف.