أحكام النون الساكنة والتنوين

أحكام النون الساكنة والتنوين

ما هي أحكام النون الساكنة والتنوين

النون الساكنة: هي نونٌ ساكنة تثبت لفظاً وخطّاً، وصلاً ووقفاً، وتكون في الأسماء، والأفعال، والحروف، أمَّا التنوين: فهو نونٌ ساكنة زائدة تلحق آخر الأسماء لفظاً، وتفارقه خطاً لغير التوكيد، وتنقسم أحكام النون الساكنة والتنوين إلى أربعة أقسام، وتفصيلها على النحو الآتي:[١]


الإظهار

وهو عبارة عن إظهار النون الساكنة أو التنوين عند النطق بأحد حروف الحلق، وأحرف الحلق هي: الهمزة، والهاء، والعين، والحاء، والغين، والخاء، ويجمعها أوائل قول القائل: "أخي هاك علماً حازه غير خاسر"، ويكون عند النون في كلمةٍ واحدة، كقوله -تعالى- في سورة الفاتحة: (أَنْعَمْتَ)،[٢] ويكون الإظهار عند النون في كلمتين، كقوله تعالى: (مِن هادٍ)،[٣] ولا يكون الإظهار عند التنوين إلا في كلمتين، كقوله تعالى: (عَذَابٌ عَظِيمٌ).[٤][١]


الإدغام

الإدغام لغةً: إدخال شيءٍ في شيء، أمَّا اصطلاحاً: فهو إدخال حرف ساكن في حرفٍ متحرّكٍ بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدّداً، وأحرف الإدغام ستة، وهي: الياء، والراء، والميم، واللام، والواو، والنون، وجُمعت في كلمة (يرملون)، وينقسم الإدغام إلى قسمين، وهما على النحو الآتي:[٥]


الإدغام بغنّة

حروف الإدغام بغنّةٍ أربعة، وهي: الياء، والنون، والميم، والواو، وجُمعت في كلمة (ينمو)، وشرطه أن تكون النون الساكنة أو التنوين في نهاية الكلمة الأولى، ويكون حرف الإدغام بغنّةٍ في بداية الكلمة الثانية، كقول الله -جل جلاله- في سورة الزلزلة: (وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ)،[٦] وقوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ)،[٧] أمَّا إن اجتمعت النون الساكنة مع حرف الإدغام في نفس الكلمة وجب الإظهار، ويكون عند حرفي الواو والياء، ويُسمى إظهاراً مطلقاً، وجاء في القرآن الكريم في أربعة كلماتٍ فقط، وهذه الكلمات هي: صنوان، وقنوان، والدنيا، بنيان.


الإدغام بغير غنة

للإدغام بغير غنّةٍ حرفان، وهما: اللام والراء، ووجه الإدغام فيه حذف الغنّة للمبالغة في التخفيف؛ لأن في بقاء الغنّة ثقلاً عند النطق به، كقوله تعالى: (وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ)،[٨] وقوله تعالى: (أن لَّن يَنقَلِبَ).[٩]


الإقلاب

يُعرّف الإقلاب في اللغة: بأنه تحويل الشيء عن وجهه، أمَّا اصطلاحاً: فهو قلب النون الساكنة أو التنوين إلى ميمٍ مُخفاةٍ مع غنّةٍ إذا أتى بعدها حرف الباء، والإقلاب له حرفٌ واحدٌ وهو: الباء، وتوضع إشارة ميمٍ عُكَّازيَّة (م) على النون للدلالة على الإقلاب في رسم المصحف الشريف،[١٠] كقوله تعالى: (سَمِيعًا بَصِيرًا).[١١]


الإخفاء

الإخفاء لغةً: الستر، أمَّا اصطلاحاً: فهو النطق بالحرف بصفةٍ بين الإظهار والإدغام، من غير تشديدٍ مع ملاحظة حدوث الغنّة، إذا أتت النون الساكنة أو التنوين وأتى بعدها أحد حروف الإخفاء، وحروف الإخفاء خمسة عشر، وهي: الصاد، الذال، الثاء، الكاف، الجيم، الشين، القاف، السين، الدال، الطاء، الزاي، الفاء، التاء، الضاد، الظاء، قال الله -تعالى- في سورة آل عمران: (يَنصُرْكُمُ)،[١٢]، وقول الله تعالى: (سَمِيعٌ قَرِيبٌ)،[١٣] وللإخفاء ثلاث مراتب، وهي كالآتي:[١٤]

  • أعلى مرتبة: وهي التي تكون مع الطاء، والدال، والتاء، ويكون الإخفاء في هذه المرتبة أقرب إلى الإدغام.
  • أدنى مرتبة: وهي مع القاف، والكاف، ويكون الإحفاء في هذه المرتبة أقرب إلى الإظهار.
  • مرتبة متوسطة: وهي التي تكون مع باقي حروف الإخفاء، وتكون وسطاً بين المرتبة العُليا، والمرتبة الدُنيا.

والفرق بين الإخفاء والإدغام؛ أن الإخفاء لا يكون معه تشديد عند النطق به مطلقاً، وكذلك يكون إخفاء الحرف عند غيره لا في غيره، وأمَّا إدغام الحرف فيكون في غيره لا عند غيره، يُقال: أُخفيت النون عند السين لا في السين، ويُقال: أُدغمت النون في اللام لا عند اللام.[١٤]


تمارين على أحكام النون الساكنة والتنوين

وفيما يأتي تطبيقات على أحكام النون الساكنة والتنوين في آيات متفرقة من القرآن الكريم:

قال تعالى في سورة الأنعام: {وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ ۖ وَإِن يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ}.[١٥]

الآية الكريمة
الإظهار
الإدغام
الإقلاب
الإخفاء
يَنْهَوْنَ عَنْهُ
جاءت النون الساكنة مع الهاء وهي إحدى أحرف الإظهار




قال تعالى في سورة البقرة: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}.[١٦]

الآية الكريمة
الإظهار
الإدغام
الإقلاب
الإخفاء
كُلٌّ آمَنَ
جاء التنوين وبعده أحد أحرف الإظهاروهو المد




قال تعالى في سورة طه: {وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا}.[١٧]

الآية الكريمة
الإظهار
الإدغام
الإقلاب
الإحفاء
ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا

جاء التنوين وبعده حرف الواو وهو أحد أحرف الإدغام بغنة



قال تعالى في سورة الكهف: {قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا}.[١٨]

الآية الكريمة
الإظهار
الإدغام
الإقلاب
الإخفاء
قَيِّمًا لِّيُنذِرَ

جاء التنوين وبعده حرف اللام وهو أحد أحرف الإدغام بغير غنة.



قال تعالى في سورة البقرة: {قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ}.[١٩]

الآية الكريمة
الإظهار
الإدغام
الإقلاب
الإخفاء
أَنبِئْهُم


جاءت النون الساكنة وبعدها حرف الباء وهو حرف الإقلاب.


قال تعالى في سورة الإسراء: {وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا}.[٢٠]

الآية الكريمة
الإظهار
الإدغام
الإقلاب
الإخفاء
مَنشُورًا



جاءت النون الساكنة وبعدها حرف الشين وهو أحد حروف الإخفاء.

وبذلك يتبيّن أن الحروف في التجويد لا يكون لها مخرج واحد كما صنفها علماء الشريعة الإسلامية، فالإظهار يختلف في مخرجه عن الإدغام وعن الإقلاب وعن الإخفاء فكلّ له أحرفه.


المراجع

  1. ^ أ ب محمد ابن بلبان ، بغية المستفيد في علم التجويد (الطبعة الأولى)، بيروت: دار البشائر الإسلامية، صفحة 34-35. بتصرّف.
  2. سورة الفاتحة، آية: 7.
  3. سورة الرعد، آية: 33.
  4. سورة البقرة، آية: 7.
  5. على الله أبو الوفا ، القول السديد في علم التجويد (الطبعة الثالثة)، المنصورة: دار الوفاء، صفحة 58-61. بتصرّف.
  6. سورة الزلزلة، آية: 8.
  7. سورة القيامة، آية: 22.
  8. سورة المطففين، آية: 1.
  9. سورة الفتح، آية: 12.
  10. صفوت سالم ، فتح رب البرية شرح المقدمة الجزرية في علم التجويد (الطبعة الثانية)، جدة: دار نور المكتبات، صفحة 73. بتصرّف.
  11. سورة النساء، آية: 58.
  12. سورة آل عمران، آية: 160.
  13. سورة سبأ، آية: 50.
  14. ^ أ ب محمود العبد ، الروضة الندية شرح متن الجزرية (الطبعة الأولى)، القاهرة: المكتبة الأزهرية للتراث، صفحة 78-79. بتصرّف.
  15. سورة الأنعام، آية:26
  16. سورة البقرة، آية:285
  17. سورة طه، آية:112
  18. سورة الكهف، آية:2
  19. سورة البقرة، آية:33
  20. سورة الإسراء، آية:13
174400 مشاهدة
للأعلى للأسفل