أحكام غسل الجنابة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٩
أحكام غسل الجنابة

حكم غسل الجنابة

إنّ الغسل بعد الجنابة فرضٌ بإجماع المسلمين، حيث قال الله تعالى: (وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ)،[١] فلا يحلّ لمسلمٍ أن يترك غسل الجنابة بحالٍ أبداً، وقد ورد وعيدٌ شديدٌ في حقّ من قصّر في إيصال الماء إلى أصول شعره وأجزاء بدنه في غسل الجنابة، فلا شكّ أنّ تركه بالكليّة أعظم، ثمّ إنّ تارك غسل الجنابة إمّا أن يكون تاركاً للصلاة أيضاً؛ فيكون حينها مرتكباً لكبيرةٍ من الكبائر، وخارجاً بذلك عن الملّة عند كثيرٍ من العلماء، وإمّا أنّه يصلي على جنابةٍ؛ وهو بذلك مرتكبٌ لكبيرةٍ من الكبائر أيضاً، وخارجاً من الملّة عند الحنفيّة الذين يرون كفر من أدّى الصلاة بغير طهارةٍ متعمّداً ذلك.[٢]


كيفيّة غسل الجنابة

يبدأ غسل الجنابة بإزالة الإنسان للأذى عن عورته وغسلها، ثمّ يتوضأ وضوءه المعتاد للصلاة، وله أن يؤخّر غسل رجليه إلى آخر الغسل، وينتقل بعدها إلى غسل رأسه، ثمّ يغسل شقّه الأيمن ويتبعه بشقّه الأيسر، وبعدها يعمّم الماء على سائر بدنه، ويغسل رجليه إن كان قد أخّرهما إلى نهاية الغسل، فمن اغتسل بهذه الطريقة كان متابعاً لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في صفة غسله، وكتبت له أجر المتابعة، كما أنّه يكون جاهزاً للصلاة دون حاجةٍ للوضوء.[٣]


حكم تأخير غسل الجنابة

يجوز للإنسان أن يؤخّر غسل الجنابة إلى حين قيامه إلى الصلاة، ولو كان ذلك من غير ضرورةٍ؛ لأنّ غُسل الجنابة واجبٌ على المسلم وجوباً متراخياً لا فوريّاً، وإنّما يجب عليه عند قيامه لأداء الصلاة، كما يجوز للجنب أن ينام دون اغتسالٍ، ويستحبّ له أن يتوضأ أولاً، قال ابن عبد البر في ذلك: إنّ جمهور العلماء قد ذهبوا إلى أنّ الوضوء للجنب قبل نومه مستحبٌّ، وذهب الظاهريّة إلى وجوبه وهو قولٌ شاذٌ.[٤][٥]


المراجع

  1. سورة المائدة، آية: 6.
  2. "حكم ترك الاغتسال من الجنابة"، www.fatwa.islamweb.net، 2011-4-10، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.
  3. "ما كيفية غسل الجنابة؟ "، www.ar.islamway.net، 2009-5-16، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.
  4. "تأخير غسل الجنابة ولو لغير ضرورة لا حرج فيه"، www.fatwa.islamweb.net، 2004-1-26، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.
  5. "ما حكم تأخير غسل الجنابة؟"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-2-11. بتصرّف.