أدعية الامتحان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
أدعية الامتحان

أدعية الامتحان

لم تكن الامتحانات موجودة زمن الرسول صلّى الله عليه وسلم، فلم يُذكر دعاء مخصوص يتعلق بالامتحانات، لكن يمكن للمؤمن التوجه إلى الله بأدعية الهمّ أو الكرب في ذلك، وهي الآتي:[١]

  • (اللهم إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ؛ وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ).[٢]
  • (لا إلهَ إلا أنتَ سُبحانَكَ إني كنتُ منَ الظالِمينَ).[٣]
  • (لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ الكريمِ، لا إلهَ إلا اللهُ العظيمُ الحليمُ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السمواتِ وربُّ الأرضِ ربُّ العرشِ العظيمِ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ الكريمِ، لا إلهِ إلا اللهُ ربُّ السمواتِ وربُّ الأرضِ ربُّ العرشِ الكريمِ).[٤]
  • (اللَّهمَّ لا سَهْلَ إلَّا ما جعلتَه سَهلًا وأنتَ تجعلُ الحزنَ إذا شِئتَ سَهْلًا).[٥]
  • (يا حيُّ يا قيُّومُ برَحمتِكَ أستَغيثُ).[٦]
  • (اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي).[٧]


نصائح الامتحان

هناك نصائح عديدة للطلبة يُنصح بتتبعها أثناء فترة الامتحانات، وتم تقسيمها إلى ثلاثة أقسام: قبل الامتحان، قبل التوجه للامتحان، في قاعة الامتحان، آتياً ذكرها بالتفصيل.[٨]

قبل الامتحان

يترتب على الطالب تنظيم وقته للدراسة وفق برنامج يحدده يتلاءم مع الامكانات والقدرات ليختمه بشكل كامل، بعدها يقوم بحلّ الأسئلة الواردة في الكتاب بنهاية كل درس من الدروس، وحل أسئلة سابقة لنفس المبحث؛ لتمرين النفس على ذلك ولما لها من فوائد عظيمة، وإن أشكل على الطالب جزءاً من المادة عليه التواصل مع أستاذ المادة المختص، ويُفضل التنويع في المادة الدراسية يومياً وعدم التركيز على مادة واحدة، واجتناب ربط الأسئلة بالأحداث والتوقعات، وينبغي معرفة المطلوب من المنهاج بدقّة.[٨]

قبل التوجه للامتحان

ينبغي على طالب العلم قبل توجهه للامتحان أن يستيقظ باكراً ويراجع المادة بشكل سريع، مراعياً أن تكون قبل الامتحان بساعتين على الأقل؛ حتى يستعد بعدها للامتحان ويتوجه إليه، وعليه أن يتناول وجبة إفطار خفيفة، ويتوضأ ويُصلي ركعتي حاجة، يقرأ في الركعة الأولى سورتي الفاتحة والكافرون، وفي الركعة الثانية: الفاتحة والإخلاص، ثم يدعو الله بما شاء، ولا ينسى اصطحاب احتياجاته أثناء الامتحان.[٨]

في قاعة الامتحان

عند توجه الطالب لقاعة الامتحان عليه أن يدعوا الله تعالى مُتضرعاً إليه، مُبتعداً عن القلق والاضطراب، يقرأ أسئلة الامتحان بالترتيب، ثم يبدأ بالإجابة عليها مراعياً الفهم والتركيز، ويتحرّى الدقة في الإجابة قدر المُستطاع، ويتقيد بالمطلوب منه في السؤال دون زيادة أو نقص، وإن كان هناك شك في الاجابة، تُقدم الإجابة الأكثر تأكداً عن غيرها، ومن المهم أثناء الامتحان أن يراعي الطالب المدة الزمنية المُقررة للامتحان، مع إبقاء وقت مخصص لمراجعة ورقة الإجابة قبل تسليمها، وعند العودة من الاختبار يوصى بعدم مراجعة الإجابات؛ حتى لا يؤثر على دراسة المواد الأخرى.[٨]


أقسام الدعاء وفضله

للدعاء والتوجه إلى الله تعالى فضل عظيم وكبير، كما أنه يُقسم إلى فرعين؛ الأول: دعاء العبادة؛ وهو ما تضمن الثناء على الله سبحانه، مرافقاً له بالرجاء والخوف، لقوله صلّى الله عليه وسلّم: (خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ، وخيرُ ما قلتُ أَنا والنَّبيُّونَ من قبلي: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ، لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ وَهوَ على كلِّ شَيءٍ قديرٌ)،[٩] والفرع الثاني: دعاء المسألة؛ ويعني طلب الداعي بما ينفعه، وإبعاد كل ما يضرّه عنه، أمّا فضل الدعاء فقد وَرَدَ في السنّة النبوية، مجموعة من الأحاديث الدالة على ذلك، ومنها قوله صلّى الله عليه وسلّم: (ليس شيءٌ أكرمَ على اللهِ تعالى من الدعاءِ)،[١٠] وقوله عليه السلام: (إنَّ ربَّكم تبارَكَ وتعالى حيِيٌّ كريمٌ، يستحيي من عبدِهِ إذا رفعَ يديهِ إليهِ، أن يردَّهُما صِفرًا).[١١][١٢]


المراجع

  1. د. طالب بن عمر بن حيدرة الكثيري (22-2-2016)، "أدعية المذاكرة والامتحانات على ميزان التحقيق"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-2-2019. بتصرّف.
  2. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 2864، صحيح.
  3. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم: 2846، صحيح.
  4. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4/182، إسناده صحيح.
  5. رواه الوادعي، في الصحيح المسند، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 72، صحيح.
  6. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1/313، إسناده صحيح.
  7. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 1822، صحيح.
  8. ^ أ ب ت ث تحسين بيرقدار (27-1-2010)، "أربع وعشرون نصيحة للدخول إلى الامتحان بقوة وثبات"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-3-2019، بتصرف.
  9. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن جد عمرو بن شعيب، الصفحة أو الرقم: 3585، حسن.
  10. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 7584، صحيح.
  11. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن سلمان الفارسي، الصفحة أو الرقم: 1488، صحيح.
  12. صلاح نجيب الدق (10-1-2017)، "فضائل الدعاء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-3-2019.
15 مشاهدة