أدعية النوم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٢ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
أدعية النوم

الدعاء

إن الدعاء صلة بين العبد وربه، وهو من أشرف العبادات التي لا يمكن للعبد الاستغناء عنها، فيُظهر فيها الافتقار والحاجة إلى الله تعالى، يقول الله تعالى: (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً)،[١] ومن فوائد الدعاء العظيمة: أنه يدفع المصائب عن العبد، ويزيد من تعلقه بربه عز وجل، ويُسهّل أموره، ويحصل له الثواب وعظيم الأجر؛ لأن الدعاء بحد ذاته عبادة، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- والسلف -رضوان الله عليهم- يحرصون على الدعاء في كل أحوالهم.[٢]


أدعية وأذكار النوم من السنة النبوية

هناك العديد من أدعية وأذكار النوم التي وردت في السنة النبوية، وفيما يأتي بيان لبعض هذه الأدعية والأذكار:[٣][٤]

  • كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول عندما يأوي إلى فراشه: (اللَّهُمَّ باسْمِكَ أحْيَا وأَمُوتُ).[٥]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لعلي وفاطمة رضي الله عنهما: (ألا أَدُلُّكم على خيرٍ مما سألتُماه؟ إذا أخذتُما مضاجعَكما فكبِّرا اللهَ أربعًا وثلاثين، واحمدا ثلاثًا وثلاثين، وسبِّحا ثلاثًا وثلاثين، فإنَّ ذلك خيرٌ لكما من خادمٍ).[٦]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إلى فِرَاشِهِ، فَلْيَأْخُذْ دَاخِلَةَ إِزَارِهِ، فَلْيَنْفُضْ بهَا فِرَاشَهُ، وَلْيُسَمِّ اللَّهَ، فإنَّه لا يَعْلَمُ ما خَلَفَهُ بَعْدَهُ علَى فِرَاشِهِ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَضْطَجِعَ، فَلْيَضْطَجِعْ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ، وَلْيَقُلْ: سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبِّي بكَ وَضَعْتُ جَنْبِي، وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي، فَاغْفِرْ لَهَا، وإنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بما تَحْفَظُ به عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ).[٧]
  • رُوي عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- أنه قال: (كان رسول الله صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يتوسد يمينه عند المنام، ثمَّ يقول: رب قني عذابك يوم تبعث عبادك).[٨]
  • رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال عن النبي: (كان إذا أوَى إلى فراشِهِ قال: الحمدُ للهِ الذي أطعَمَنا، وسقانا، وكفانا، وآوانا فكَم مِمَّنْ لا كافِيَ له، ولامُؤْوِيَ له).[٩]
  • (اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ).[١٠]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذَا أرَدْتَ مَضْجَعَكَ، فَقُلْ: اللَّهُمَّ أسْلَمْتُ نَفْسِي إلَيْكَ، وفَوَّضْتُ أمْرِي إلَيْكَ، ووَجَّهْتُ وجْهِي إلَيْكَ، وأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إلَيْكَ، رَغْبَةً ورَهْبَةً إلَيْكَ، لا مَلْجَا ولَا مَنْجَا مِنْكَ إلَّا إلَيْكَ، آمَنْتُ بكِتَابِكَ الذي أنْزَلْتَ، وبِنَبِيِّكَ الذي أرْسَلْتَ).[١١]


أدعية وأذكار النوم من القرآن الكريم

وردت العديد من أذكار وأدعية النوم في القرآن الكريم، وفيما يأتي بيان لبعض هذه الأذكار:[٣][٤]

  • قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات، مع النفث في اليدين، ثم مسح الوجه وما يُستطاع من البدن، وهذه هي الإخلاص والمعوذتين كما وردت في القرآن الكريم:
    • قال تعالى: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ*لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ).[١٢]
    • قال تعالى: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ*مِن شَرِّ مَا خَلَقَ*وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ*وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ*وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).[١٣]
    • قال تعالى: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ*مَلِكِ النَّاسِ*إِلَٰهِ النَّاسِ*مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ*الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ*مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).[١٤]
  • آية الكرسي، وهي في قوله تعالى: (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).[١٥]
  • يُسن قراءة آخر آيتين من سورة البقرة قبل النوم، فهي تكفي المؤمن من آفات الليل، وقيل أنها تكفيه من قيام ليلته، وهي في قوله تعالى: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ*لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).[١٦]


مراجع

  1. سورة الأعراف، آية: 55.
  2. خالد البليــهد، "شرف الدعاء"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-2-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "أذكار النوم"، 26-1-2004، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-2-2019.
  4. ^ أ ب "من أذكار النوم"، www.alukah.net، 14-2-2019، اطّلع عليه بتاريخ 21-2-2019.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: ، صحيح.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 2619، صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2714، صحيح.
  8. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 3399، صحيح.
  9. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 4689، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2713، صحيح.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 6313، صحيح.
  12. سورة الإخلاص، آية: 1-4.
  13. سورة الفلق، آية: 1-5.
  14. سورة الناس، آية: 1-6.
  15. سورة البقرة، آية: 255.
  16. سورة البقرة، آية: 285-286.