أدوات النصب في اللغة العربية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ١ يوليو ٢٠١٨
أدوات النصب في اللغة العربية

أدوات نصب الفعل المضارع

إنَّ مجمل الحروف التي تنصب الفعل المضارع هي عشرة حروف،[١] وبشكلٍ عام يُنصب الفعل المضارع إذا سبقه أداة من أدوات النصب الآتية:[٢]

  • أن: حرف مصدري ونصب.
  • لن: يُفيد نفي المضارع في المستقبل.
  • كي: للتعليل وبيان السبب.
  • حتى: للغاية والتعليل.
  • لام التعليل: للتعليل.
  • لام الجحود: أي لام الإنكار، وهي لام يُؤتى بها لتأكيد النفي والإنكار.
  • فاء السببية: وهي هي تفيد أن ما بعدها نتيجة لما قبلها، وتكون مسبوقة بنفي أو طلب.
ملاحظة: بالإضافة إلى ما سبق تعتبر هذه الحروف من حروف نصب الفعل المضارع: إذن، وحتى، وأو التي تأتي بمعنى إلى أو إلا، و واو المعية.[١]


حالات نصب الاسم

يُنصب الاسم في اللغة العربية كما يلي:[٣]

  • خبر كان: خبر كان هو كل خبر لمبتدأ تدخل عليه كان أو إحدى أخواتها.
  • اسم إنَّ: هو كل مبتدأ تدخل عليه إنَّ أو إحدى أخواتها.
  • المفعول به: اسم منصوب وقع عليه فعل الفاعل، ولا تتغير صورة الفعل.
  • المفعول المطلق: اسم منصوب من لفظ الفعل، وهو مصدر يذكر معه لتوكيده أو بيان نوعه أو عدده.
  • المفعل لأجله: اسم منصوب يُذكر بعد الفعل لبيان سببه.
  • المفعول معه: اسم منصوب يُذكر بعد واو بمنعى مع للدلالة على المصاحبة.
  • المفعول فيه: اسم منصوب يذكر لبيان زمان الفعل أو مكانه.
  • الحال: اسم نكرة منصوب يبين هيئة الفاعل أو المفعول به عند وقوع الفعل.
  • المستثنى: اسم منصوب يقع بعد إحدى أدوات الاستثناء ليخالف ما قبلها في الحكم، وأدوات الاستثناء هي: إلا، وغير، وسوى، وخلا، وعدا، وحاشا.
  • المنادى: يُنصب المنادى إذا كان مضافاً، أو شبيهاً بالمضاف، أو نكرة غير مقصودة.


أقسام أدوات النصب

تقسم أدوات نصب الفعل المضارع إلى قسمين، وهما كما يلي:[١]

  • حروف النصب الأصلية: قسم ينصب الفعل المضارع بنفسه مثل أنْ، ولَنْ، وكيْ، وإذن.
  • حروف النصب الثانوية: قسم ينصب بأن المضمرة بعده جوازاً أو وجوباً مثل: كي، وحتى، ولام التعليل، ولام الجحود.


المراجع

  1. ^ أ ب ت أمل محمود صالحة، "عوامل نصب الفعل المضارع في صحیح البخاري"، www.library.iugaza.edu.ps،ص21، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2018. بتصرّف.
  2. "المضـــارع"، www.jesuitescsf.com،ص2، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2018. بتصرّف.
  3. فؤاد نعمة، "ملخص قواعد اللغة العربية"، docs.google.com،ص60-81، اطّلع عليه بتاريخ 24-6-2018. بتصرّف.
566 مشاهدة