أسباب احمرار الوجه المفاجئ

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ٢٤ مايو ٢٠١٦
أسباب احمرار الوجه المفاجئ

احمرار الوجه المفاجئ

يعاني بعض الناس من مشكلة احمرار الوجه المفاجئ، والذي يسبّب الإحراج والإزعاج للذين يعانون منه، ويعود هذا الاحمرار إلى أسباب مختلفة سوف نوضّحها في هذا المقال.


أسباب احمرار الوجه

هناك أسباب متعدّدة للإصابة باحمرار الوجه من أهمها:

  • التعرّض لأشعة الشمس: عند تعرض الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة لأشعّة الشمس مباشرة، يؤدّي ذلك إلى احمرار الوجه.
  • التعرّض لمواقف محرجة: ويكون الاحمرار نتيجة التوتّر والانفعال العصبي، حيث يقوم الجهاز العصبي بإعطاء ‏إِشارات، وتعمل هذه الإشارات على إفراز مادة كيميائية تعمل بدورها على توسيع الأوعية الدموية، وقد يمتد هذا الاحمرار إلى أجزاء من الجسم مثل: الرقبة، والأذنين، والجزء العلوي من الصدر، ويصاحبه عادة زيادة في ضربات القلب والتعرق.
  • التعرق الزائد في الوجه: ويكون عادةً نتيجة التوتر والضغط النفسي مثل إلقاء محاضرة، أو مقابلة عمل.
  • ارتفاع درجة الحرارة: يؤدّي ارتفاع درجة الحرارة إلى احمرار الوجه.
  • الوصول إلى سن اليأس: في بعض الأحيان يكون من أعراض الوصول إلى مرحلة سنّ اليأس احمرار في الوجه.
  • الخوف من نظرات الآخرين، وعدم الشعور بالأمان.
  • أسباب وراثية: من الممكن أن يكون أحد أسباب الإصابة باحمرار الوجه نتيجة عوامل وراثية.
  • هرمون الإستروجين: إنّ زيادة إفراز هرمون الإستروجين عند النساء يؤدّي إلى احمرار الوجه.


آثار احمرار الوجه

يترتّب على احمرار الوجه آثار كثيرة، تؤثّر على الفرد في مراحله العمريّة المختلفة:

  • مرحلة الطفولة: معظم الأطفال يعانون من احمرار الوجه، لذلك ليس لها تأثير كبير على الطفل.
  • مرحلة المراهقة: تعد أكثر المراحل العمرية تأثراً باحمرار الوجه، لما يترتب عليه من آثار نفسية للمراهق، فالإصابة باحمرار الوجه يدفع المراهق إلى الاكتئاب وتجنّب الناس، فيصبح انطوائياً يفضل الوحدة، وفي مراحل متقدّمه قد يدفعه للانتحار؛ لأنّه يجد صعوبة في التحدّث مع الآخرين فيفقد ثقته بنفسه.
  • مرحلة الشباب: كلّما زاد عمر الفرد زاد تقبّله لاحمرار الوجه، وذلك لا يعني أنه قد تعافى من المرض ولكنّه أصبح قادراً على تجاوزه والتعايش معه.


نصائح للتخلّص من احمرار الوجه

  • المواجهة: يرى معظم الأطباء النفسيين حول العالم أنّ الحلّ الأمثل لمشكلة احمرا الوجه بسبب الخجل هو مواجهة الفرد لنفسه، حيث يقوم الأطباء بأخذ فيديو للمريض تحت ضغط وظروف معينة، ثمّ عرضه أمامه ليرى أن احمرار وجهه ليس بالسوء الذي يعتقده.
  • تعزيز ثقة الفرد بنفسه.
  • زيادة اختلاط الفرد مع الناس، وتقوية علاقاته الاجتماعية، والمشاركة في المناسبات.
  • تعويد المريض على تجنب الوصول لمرحلة احمرار الوجه، وذلك من خلال التعامل الهادئ وغير المتوتّر مع الظروف.