أسباب ارتخاء العضلات

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ٢٩ مايو ٢٠١٦
أسباب ارتخاء العضلات

العضلات

العضلات عبارة عن أنسجةٍ قابلةٍ للتمدد، وعدد هذه الأنسجة يعتمد على حجم العضلة نفسها، ويوجد داخل هذه الأنسجة ليفات صغيرة تحتوي على الأعصاب الّتي تغذيها وتسبب لها الحركة.


تشكّل العضلات 40٪ من حجم الجسم العام، ومعظم حركات الجسم وأعماله تتطلب تدخل العضلات، فهي مسؤولة عن عمليّة الحركة والقوة في الجسم سواءً داخلياً أو خارجيّاً، كما أنّها تعطي المظهر العام والشكل الخارجي للجسم وللجهاز العظمي، ويعتمد مبدأ عمل العضلات جميعها سواء كانت صغيرةً أو كبيرةً على الانقباض والانبساط.


تنقسم العضلات في الجسم إلى ثلاثة أنواعٍ: وهي العضلات الهيكليّة الّتي تشكِّل الجزء الخارجي من الجسم، وتعطيه الشكل وتمكِّنه من الحركة الخارجيّة، والعضلات القلبيّة المتمثلة بعضلة القلب وهي المسؤولة عن قدرة القلب في ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم، وهي من العضلات إراديّة الحركة، وهناك العضلات الملساء الّتي تغطي باطن الأجزاء الداخليّة في الجسم مثل المعدة والأمعاء، وهي عضلات لا إرادية.


يولد الإنسان وهو يمتلك جميع عضلات جسمه، ولا يمكن تعويض ما يتلف منها، إلّا أنّ هذه العضلات تستطيع أن تتمدد وبالتالي يمكن أن تحل محل التالف منها.


قد تصاب هذه العضلات بالأمراض أو المشاكل مثل الارتخاء، وهذا الارتخاء يؤثّر بشكلٍ سلبي على حركة الجسم ومدى القدرة على القيام بالأعمال الحيويّة والضروريّة، فما هي الأسباب الّتي قد تؤدي إلى الإصابة بارتخاء العضلات؟ هذا ما سنتعرّف عليه في هذا المقال.


أسباب ارتخاء العضلات

يعود السبب الرئيسي لارتخاء العضلات إصابة الألياف المكوِّنة لها ممّا يؤدّي إلى عجز العضلة نفسها، أو إصابة الأعصاب المحيطة بالعضلة مما يؤثر سلباً على عمل العضلة التي ترتبط بها، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك:

  • الإصابة بنقص الفيتامينات والمعادن في الجسم، أو مشاكل في عمليّة التمثيل الغذائي، حيث قد تتراكم مجموعة من المواد غير المهضومة بسبب نقص بعض الإنزيمات المتخصّصة.
  • تكسّر الألياف العضليّة نفسها، حيث تنتشر بين الأطفال بشكلٍ أكبر من غيرهم. يشعر المريض بعدم القدرة على القيام ببعض الحركات الإراديّة، ثم يزداد الأمر سوءاً كلما تقدم العمر بالشخص المصاب.
  • مشاكل في الأعصاب المحيطة بالعضلة التي تغذيها، فهي التي تنقل لها المعلومات والأوامر من الدماغ، كما أنّها تنقل ردة فعلها جرّاء حدثٍ ما.
  • الإصابة بالأمراض الوراثيّة، أو الأمراض الخبيثة الّتي تؤدي إلى إصابة الأعصاب بالضرر والتلف.
  • الإصابة بالالتهابات مثل الالتهابات الفيروسيّة، وقد يكون السبب التهابات بسبب مضادات ضد العضلات، أو نتيجة التهابات جرثومية.