أسباب الإحساس بالبرد

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ١ يونيو ٢٠١٦
أسباب الإحساس بالبرد

الإحساس بالبرد

في كثيرٍ من الأحيان قد يشعُر الشخص بالبرد حتّى عندما يكونُ الجو دافئاً، فيبدأ بارتداء الملابس الصوفيةّ وتغطية نفسه بالبطانيات، وقد تستمر هذهِ الحالة لفترة قصيرة تُقدّر بدقائق، أو قد تستمر لعدّة ساعات مِمّا يُنهك الشخص نفسيّاً وجسديّاً، وللتخلُّص من الشعور بالبرد المُفاجىء يجب معرفة مُسبباته وسنتعرف عليها في هذا المقال.


أسباب الإحساس بالبرد

  • انخفاض الوزن بشكلٍ كبير: حيث يكون مؤشر كُتلته حول 18.5 أو أقل من ذلِك، فيشعُر الشخص بالبرد، كما لا تكون لديه كميّة كافية من الدهون، فيُصبح جسدهُ ضعيفاً وغير قادر على تحمُّل حتّى نسمات قليلة من الهواء البارد.
  • قصور الغدة الدرقية: في كثيرٍ من الأحيان يرجع سبب شعور الشخص بالبرد هوَ قصورٌ ومشاكل في غدته الدرقيّة، وهو ما يعني بأنَّ الدرقية لديه لا تفرز ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية، فبدون المستوى المناسب من هذا الهرمون، تبطأ عمليّة الأيض، وبالتالي لا يستطيع الجسم إنتاج الحرارة الكافية.
  • عدم الحصول على كميّات كافية من الحديد: إنَّ انخفاض مُستويات الحديد هيَ واحدة من الأسباب الأكثر شيوعاً للشعور بالبرودة المُزمنة، فالحديد هوَ الذّي يُساعد كُريات الدم الحمراء على حمل الأكسجين لجميع أنحاء الجسد، جالبةً معها الحرارة وغيرها من المواد الغذائيّة إلى كُل خلية فيه.
  • ضعف الدورة الدموية: ففي حال كانت أطراف الشخص باردةً طوال الوقت مع دفء الجسد، فذلِكَ يعني بأنَّ دورتهُ الدمويّة ضعيفة وغير قادرة على إمداده بالحرارة اللازمة.
  • عدم الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم: فالحرمان من النّوم يُمكن أن يُفسد الجهاز العصبي الخاص بالشخص، والتأثير على الآليات التنظيمية في الدماغ الّتي تؤثر على درجة حرارة الجسم وبالتالي شعوره بالبرد المُفاجىء.
  • الجفاف: ما يُقارب 60% من جسم الإنسان يحتوي على الماء، والماء هوَ الذّي يقوم بتنظيم الحرارة وفي حال كانَ الجسد رطباً بما يكفي فإنَّ الحرارة تبقى مُستقرة، ولكن في حال إصابة الشخص بالجفاف فإنَّ الحرارة تبدأ بالاختلال ويُصاب الشخص إمّا بالبرد أو الحر.
  • مرض السُكّري: إنَّ مرض السُكّري الذّي لا تتم مُتابعته باستمرار قد يؤدّي للإصابة بالحالة التّي تُسمّى باعتلال الكلية الطرفي، وهذهِ الحالة تستمر بالهجوم على الأعصاب التّي تمُد اليدين والقدمين بالإحساس، وعندما يتطوّر الوضع يبدأ الشخص بالشعور بخدرٍ وألمٍ فيهما، وبالتّالي يبدأ بالشعور بالبرد أيضاً.
  • الالتهابات في الجروح: عندما يخضع الشخص لعمليّةٍ ما قد يُصاب بالتهابٍ فيه وبالتّالي يبدأ بالشعور بالبرد، ويجب مُعالجة هذا الالتهاب لتعود حرارته إلى معدلاتها الطبيعيّة.