أسباب الاكتئاب عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ١٩ مايو ٢٠١٦
أسباب الاكتئاب عند النساء

الاكتئاب عند النساء

تجتمع العديد من الضغوطات والمشاكل الحياتيّة على المرأة لُتسبّب لها الكثير من المشاكل النفسيّة كالأرق، واضّطرابات الأكل، والرّهاب والّتي تتطور في كثيرٍ من الأحيان إلى الاكتئاب، وتُشير الكثير من الدراسات والأبحاث إلى أنّ نسبة الاكتئاب لدى النساء أكثر منه عند الرجال، حيث تستيطع السيّدة التخلّص منه بأخذ العلاجات المناسبة سواءً الدوائية، أو النفسيّة والمعنوية.


أسباب الاكتئاب عند النساء

  • التّكوين العاطفي للمرأة: طبيعة المرأة تتكوّن من مشاعر وأحاسيس جيَّاشة.
  • تلعاُّقها الشديد ببعض الأشخاص وفقدها لهم: فالمرأة تتعلق كثيراً بغيرها من النّاس بدرجة أكبر من الرجل، فنراها تندمج بقوة في العلاقات الاجتماعية أكثر من الرجل، فحين تفقد شخصاً مهمّاً لديها فإنّها تشعر بالحزن والاكتئاب لفترة قد تكون طويلة بعض الشيء، وتتطوّر في بعض الحالات إلى الاكتئاب.
  • التغيّرات البيولوجيّة الكثيرة والمتلاحقة: فمع بداية أول دورة شهرية يمر جسم المرأة بتغيّرات هرمونيّة يُصاحبها تغير في كيمياء الجسد والدماغ، ويزداد هذا التغيير في فترة الحمل والولادة، أمّا في مرحلة اليأس أو مرحلة انقطاع الدورة الشهرية فتنخفض نسبة إفراز هرمون الإستروجين في الدم مما يُسبب احتماليّة الإصابة بالاكتئاب.
  • العمل المتواصل بلا راحة: فالأعمال التي تقوم بها المرأة كزوجة وأم لا تنتهي، حيثُ تُصاب بالإرهاق والتعب.


طرق علاج الاكتئاب عند النّساء

العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب

توصف من الطبيب المختص والتي تساعد على توازن العمليّات الكيميائيّة في الدماغ، وتحتاج إلى فترة زمنية من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى يبدأ مفعولها وتأثيرها، كما وقد يكون لها الكثير من الأعراض الجانبية الطبيعية كفقدان الشهيّة وجفاف الفم، والتعرّق المُفرط، ويكون العلاج بالأدوية من آخر الخيارات.


علاج نفسي

لقد حازت الكثير من العلاجات النفسيّة على الدعم من جانب البحوث العلميّة كالتركيز على التغيير في طريقة التفكير والتصرفات، أو بالاعتماد على الوقوف على المشاكل المرتبطة بالعلاقات الاجتماعية ومحاولة علاجها.


النشاط البدني

هو بشكل عام ذو تأثير فعّال في تخفيف الاكتئاب وعلاجه، حيثُ يُنصح بممارسة بعض الأنشطة البدنية لمدة نصف ساعة يومّياً على الأقل.


الدعم من العائلة والأقارب

كثيراً من الأشخاص يشعرون بالتوتر والقلق من بعض العلاقات الاجتماعية والتي تؤثر بشكل سلبي وكبير على تصرفاتهم ونفسياتهم؛ لذا فتقديم الدعم المعنوي من أفراد العائلة والشعور بالمحبة والألفة والمساندة للشخص يُقلل من احتمالية الإصابة بالاكتئاب.


كتابة المذكرات اليوميّة

من المهم للشخص المداومة على كتابة كل ما يدور في باله من مشاعر وأفكار، فهذه الطريقة قد تساعده في العلاج إذا ما اطَّلع الطبيب المختص عليها.