أسباب الترجيع عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٨ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الترجيع عند الأطفال

أسباب الترجيع عند الأطفال

يتعرّض الأطفال للإصابة بالعديد من المشاكل والاضطرابات الصحيّة، ومن بين هذه المشاكل هو الترجيع أو القيء كما يسمّيه البعض، وهو ليس بالأمر السهل؛ لأنّ ترجيع الحليب أو حتّى الطعام يؤدّي إلى الكثير من المضاعفات الخطيرة، ومن أبرزها مثلاً إصابة الطفل بالجفاف، أو الإصابة بالتهاب المريء أو القلاء الاستقلابي وغيرها كثير من المشاكل؛ لذلك سوف نتناول هنا أبرز الأسباب التي تؤدّي إلى الترجيع عند الأطفال لنتجنّبها قدر الإمكان، وبالتالي نقلّل من احتمالية حدوثه، وتكون بالشكل التالي.


الالتهابات

هناك مجموعة من الالتهابات التي يصاب بها الأطفال وتؤدّي للإصابة بالترجيع ومن أبرزها ما يلي:

  • التهابات المعدة والأمعاء.
  • التهابات الكبد.
  • الالتهابات التي تصيب البلعوم واللوزتين.
  • الالتهابات التي تصيب الأذن وتحديداً الوسطى.
  • التسمّم الغذائي الناتج عن الجرثومة العنقودية المذهبة.
  • التهاب الرئتين.


الأمراض الاستقلابية

  • الاستقلاب الذي ينتج نتيجة أخطاء أو تشوهات خلقية.
  • إضافةً إلى الحماض الكيتوني السكّري.


الأمراض التنفسية

هناك العديد من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي وتسبب الترجيع، ومنها:

  • السعال سواء الديكي أو الشديد والحاد.
  • أورام الجهاز التنفسي.
  • بعض أنواع العلاجات المستخدمة في علاج مشاكل الجهاز التنفسي، وتحديداً التي تعتمد على المواد الكيميائية.


الأمراض العصبية

الاضطربات العصبية المختلفة تسبب الترجيع عند الأطفال أيضاً، والتي تضمّ ما يلي:

  • بعض أنواع الالتهابات وتحديداً السحايا والتي تصيب الدماغ إضافةً إلى التهابات الأذن الداخلية.
  • الإصابة بالشقيقة.
  • الأورام المختلفة.
  • الاختلاجات.
  • زيادة في الضغط الموجود في القحف.


اضطربات الجهاز الهضمي

عندما يصاب الجهاز الهضمي بأمراض أو مشاكل معينة، فغن هذا يؤدّي إلى الإصابة بالترجيع ومن أهمّها ما يلي:

  • عدم تحمل الطفل نسبة البروتين الموجودة في الحليب.
  • انسداد وانغلاف الأمعاء.
  • الإصابة بمرض القلس المعدي المريئي.
  • التهابات الزائدة الدودية.
  • اضطراب دوران الأمعاء.


علاج الترجيع

إذا كان الترجيع ناتجاً عن سبب بسيط فيمكن علاجه في البيت بالإكثار من إعطاء السوائل للطفل مثلاً، أمّا إذا ظهرت أعراض خطيرة على الطفل فهنا يجب مراجعة الطبيب، ومن أبرز هذه العلامات ما يلي:

  • إذا تكرّر الترجيع في اليوم الواحد، ولم يتجاوز عمر الطفل 12 أسبوعاً.
  • إذا أصيب الطفل بالجفاف أو الحمى أو وجع في الرأس.
  • ظهور طفح جلدي على الطفل.
  • إصابته بآلام في المعدة.
إذاً يعتمد العلاج في البداية على الأسباب المؤدية له، فبعد أن يقوم الطبيب بتشخيصه والتأكّد من السبب يتمّ اقتراح العلاج والذي يكون عبارة عن دواء معيّن أو تغيير في العادات الغذائية أو الحياتية، إضافةً إلى استخدام العلاجات الطبيعية كالأعشاب مثلاً.