أسباب التهاب الزائدة الدودية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٣ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
أسباب التهاب الزائدة الدودية

الزائدة الدودية

هي جزء من الأمعاء الموجودة داخل جسم الإنسان، وترتبط بالمصران الأعور، ويصل طولها إلى 9 سم، وتقع في الجهة اليمنى من البطن، ويرتبط عملها مع جهاز المناعة، حيث أظهرت الأبحاث أن الزائدة الدودية، تقضي على البكتيريا، والفيروسات داخل الجهاز الهضمي، وخصوصاً عند الأطفال، مع أن تأثيرها المفيد يقل مع الزيادة في السن، لذلك لا تؤدي إزالتها من الجسم إلى أية أعراض جانبية، أو تأثيرات سلبية على الإنسان.


قد تتعرض الزائدة الدودية للإصابة بالالتهاب؛ بسبب انسدادها بالبراز، أو بأية مؤثرات أخرى، ويعتبر التهابها من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى ألم البطن الحاد، والذي يحتاج إلى إجراء عملية جراحية بشكل فوري.


أسباب التهاب الزائدة الدودية

يحدث التهاب الزائدة الدودية، نتيجة لاستمرار الغشاء الداخلي فيها بإنتاج مادة مخاطية، تفرز على الأجسام المؤدية إلى انسدادها، مما يسبب بانتفاخها، وزيادة حجمها، الأمر الذي يؤدي لتجمع كمية كبيرة من البكتيريا فيها، فيسبب ذلك ألماً حاداً في البطن، يزداد مع زيادة انتفاخ الزائدة، ومن المهم اللجوء إلى الجراحة الفورية لعلاج هذا الالتهاب، لتجنب حدوث مضاعفات بكتيرية.[١]


هناك الكثير من الأسباب المؤدية لالتهاب الزائدة الدودية وهي:
  • زيادة نمو الخلايا الموجودة في النسيج اللمفاوي داخل الزائدة.
  • انسداد الزائدة الدودية، ويعد من أكثر الأسباب انتشاراً.
  • وجود بقايا أجسام غريبة في الأمعاء.
  • الإصابة بالديدان المعوية.


أعراض التهاب الزائدة الدودية

من الأعراض والعلامات التي تهر على المصابين بالتهاب الزائدة الدودية نذكر ما يأتي:[٢]

  • الشعور بألم مفاجئ في الجزء العلوي من الجهة اليمنى من البطن، وعادة ما يبدأ هذا الأمل بالقرب من الحبل السريّ وينتقل إلى أسفل يمين البطن، وقد يكون موقع الأمل مختلفاً بحسب العمر، وكذلك في حال وجود الحمل.
  • انتفاخ البطن.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • ارتفاع طفيف في درجات الحرارة، قد يزداد سوءاً مع تقدم الالتهاب.
  • فقدان الشهية، والغثيان أو التقيؤ.
  • زيادة الشعور بالألم سوءاً عند السعال، أو المشي، أو ممارسة التماين الرياضية.


علاج التهاب الزائدة الدودية

يعتقد بعض الباحثين أنّ المضادات الحيوية قد تكون فعالة في علاج التهاب الزائدة الدودية الحادّ غير المصحوب بالمضاعفات، ولكن لا يؤيد الكثير من الباحثين هذا الاعتقاد، إذ يرون أنّ الجراحة هي الحل الأمثل والأنسب لمشكلة التهاب الزائدة الدودية، ويجدر الذكر أنّ للجراحة نوعين رئيسين، الأول يُعرف باستصال الزائدة عن طريق المنظار، وهي جراحة آمنة ولا تتطلب إحداث الطبيب لأكثر من شق صغير في بطن المصاب، بالإضافة إلى أنّ المضاعفات المحتملة للعملية بما فيها تكون الندب في موضع الجرح قليلة للغاية، الأمر الذي يُقلل الوقت الذي يحتاجه المصاب للتعافي، أمّا النوع اثلاني من الجراحة فهي الجراحة التقليدية المفتوحة التي تقوم على شق بطن المصاب.[٣]


نصائح بعد إزالة الزائدة الدودية

بعد إزالة الزائدة الدودية، عن طريق عملية جراحية، أو باستخدام المنظار، ولتجنب حدوث مضاعفات مرضية، ينصح التقيد بالأمور التالية:

  • الالتزام بالراحة التامة في المنزل.
  • تناول الأدوية المرافقة لأمراض أخرى، بناءً على تعليمات الطبيب، كأدوية السكري.
  • في حال الشعور بأية التهابات، أو نزف، أو ألم شديد بمكان عملية الزائدة، يجب التوجه بشكل فوري إلى الطبيب.


فيديو عن أسباب التهاب الزائدة الدودية

للتعرف على أسباب التهاب الزائدة الدودية شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "Symptoms & Causes of Appendicitis", www.niddk.nih.gov, Retrieved April 12, 2019. Edited.
  2. "Appendicitis", www.mayoclinic.org, Retrieved April 12, 2019. Edited.
  3. "Everything you need to know about appendicitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved April 12, 2019. Edited.