أسباب الجرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٧ ، ٩ يناير ٢٠١٩

أسباب الجرب

يُعزى سبب الإصابة بالجرب (بالإنجليزية: Scabies) إلى العدوى بأحد أنواع السوس أو القراديات (بالإنجليزية: Mites) الطُفيليّة، حيث يُهاجم هذا الطُفيليّ جلد المصاب ويختبئ فيه، وتنتقل عدوى الجرب من خلال ملامسة جلد مصابٍ به بشكل مباشر أو الاحتكاك المباشر بأدواتٍ ملوثة بهذا الطُفيليّ، كالمناشف أو أغطية السرير وغيرها، وفي الحقيقة فإنّ قراديات الجرب التي يُصاب بها الحيوان لا تنتقل إلى البشر، ومن الجدير بالذكر أنّه في غالب الأمر لا ينتقل الطُفيليّ المُسبّب للجرب بمجرد مصافحة المريض أو عناقه؛ لأنّ قراديات الجرب تحتاج فترة طويلة من الاتصال بجلد المصاب لنقل العدوى، ولعلّ هذا ما يُفسّر إصابة البالغين بالعدوى نتيجة الاتصال الجنسي بشخصٍ مصابٍ بالجرب.[١]


أعراض الجرب

تتضمن أعراض الإصابة بعدوى الجرب الشعور بالحكة، وغالباً ما تتصف بالحدة وتزداد شدتها في الليل، بالإضافة إلى احتمالية ظهور تجاويف رقيقة غير منتظمة على شكل قروحٍ على الجلد، مليئة بالبثور، ويحتاج ظهور هذه الأعراض ما يُقارب ستة أسابيع في حال لم يُصب الشخص بعدوى الجرب من قبل، أمّا في حال وجود تاريخٍ مرضيٍ للإصابة بعدوى الجرب فإنّ الأعراض تظهر بعد عدّة أيامٍ من التعرض للعدوى.[٢]


علاج الجرب

يهدف علاج الجرب إلى التخلص التام من العدوى، وينصح الأطباء عادة باستخدام المستحضرات المضادة للجرب خلال فترة المساء حيث يزداد نشاط قراديات الجرب آنذاك، وغالباً ما يصف الطبيب العلاجات الموضعية مرةً أخرى بعد مرور أسبوع من بدء العلاج، ولذلك نُوصي باتباع نصائح الطبيب لنجاح الخطة العلاجية، ويجدر بالذكر أنّ الأعراض قد تتفاقم خلال الأسبوع الأول من العلاج فيظن المريض أنّ العلاج قد فشل، إلّا أنّه يجدر التنبيه إلى أنّ الأعراض تتحسّن بشكلٍ تدريجي بعد مرور الأسبوع الأول، حيث تقل شدّة الحكة وتصبح الأعراض أقل وضوحاً، أمّا فيما يتعلق بالشفاء التام من داء الجرب فيُمكن تحقيقه خلال أربعة أسابيع من العلاج المتواصل، ويجدر بالذكر أنّ الشفاء من الجرب لا يعني التخلص التام من الحكة، فقد يستمر الشعور بالحكة إلى ما يُقارب شهراً من انتهاء العلاج.[٣]


المراجع

  1. "Scabies", www.aad.org, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  2. "Scabies", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-1-2019. Edited.
  3. "Scabies", www.healthline.com, Retrieved 9-1-2019. Edited.