أسباب الجفاف

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٧ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الجفاف

الجفاف

يحدُث الجفاف عندما يَفقد الشخص سوائل كثيرة من جسده، ولا يُعوّضها على الفور؛ فعدم امتلاك الجسد كميّة كافية من الماء والسوائل الأخرى تجعلهُ غير قادر على القيام بوظائفه الطبيعية. من أسباب حدوث الجفاف مُمارسة التمارين الرياضيّة الشديدة وبالأخص في درجات الحرارة المُرتفعة، والإسهال الشديد، والتقيؤ، والحُمّى أو التعرق، وعدم شرب كميّة كافية من الماء أثناء ممارسة الرياضة أو في الطقس الحار.


أعراض الإصابة بالجفاف

  • جفاف ولزوجة الفم.
  • النعاس أو التعب، ومن المُرجّح أن يُصبح الأطفال أقل نشاطاً من المعتاد عندَ الإصابة به.
  • العطش الشديد.
  • انخفاض كميّة البول والرغبة بالتبوّل.
  • عدم ابتلال حفاضات الرضع لمُدّة ثلاث ساعات.
  • عدم المقدرة على ذرف الدموع عندَ البُكاء.
  • جفاف البشرة.
  • الصُداع.
  • الإمساك.
  • الدوخة أو عدم الإتّزان.


أسباب الإصابة بالجفاف

  • الإسهال والقيء الشديدين: فإصابة الشخص بالإسهال الشديد والمصحوب بالقيء على مدى عدّة أيّام ودون أي تحسُن يُعرّضهُ لخسارة السوائل والعديد من العناصر الغذائيّة في جسده، وأكثر الفئات التّي تُصابُ بهذهِ الحالة هُم الأطفال والرُضّع. هُنالِكَ عدّةُ أسبابٍ للإصابة بالإسهال والقيء كالعدوى الفيروسية، أو الحساسية لبعض أنواع الأطعمة أو الأدوية.
  • الحمّى: بشكلٍ عام كُلّما ارتفعت درجة حرارة الجسد كانَ مُعرضاً أكثر للجفاف، وإذا كانت لدى الشخص حمى بالإضافة إلى الإسهال والقيء، يُصبحُ مُعرضاً أكثر لفقدان السوائل.
  • التعرق الشديد: فالشخص يفقد السوئل عندما يتعرّق، فإذا تمَّت مُمارسة نشاط بدني شديد مع عدم تعويضه بشُرب السوئل قد يؤدّي ذلِك لحدوث الجفاف، والطقس الحار والرطب يزيد من فُرَص التعرُق بِشدّة وخسارة السوائل.
  • زيادة التبول: وقد يكون هذا بسبب مرض السكري غير المشخص أو غير المنضبط، وبعض الأدوية، مثل مدرات البول، وبعض أدوية ضغط الدم يُمكنها أن تؤدّي إلى الجفاف، وعموماً لأنها تُسبّب التبوّل أو التعرق أكثر من المعتاد.


أكثر الفئات عرضة للإصابة بالجفاف

جميع النّاس مُعرضونَ للإصابة بالجفاف عندَ التعرّض لمُسبباته، ولكن هُنالِكَ فئاتٌ مُعيّنة تُعتبرُ مُعرضةً أكثر من غيرها لهُ، ومنها:

  • الأطفال والرُضّع: فهم من أكثر الفئات عُرضة لهذهِ الحالة بسبب مناعتهم الضعيفة نسبيّاً وصغر أجسادهم وأوزانهم، بالإضافة إلى أنهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالإسهال والقيء.
  • كبار السن: فمع التقدم في العمر يُصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بالجفاف بسبب فقدان قدرة الجسد في الحفاظ على الماء؛ حيث تقلّ رغبة الشخص بشُرب الماء، ويكون الجسد أقل قدرة على الاستجابة للتغيرات لدرجة الحرارة.
  • الناس الذين يعانون من أمراض مزمنة: كإصابة الشخص بمرض السكّري غير المنضبط أو غير المعالج، وأمراض الكلى والقلب.