أسباب الحساسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب الحساسية

الحساسيّة

يُصاب الإنسانُ أحياناً بما يُعرفُ بالحساسيّة التي يمكنُ وصفها أنّها عبارة عن تفاعلاتٍ غير طبيعيّة يتعرّض لها جسم الشّخص بفعلِ تأثيرِ مادّةٍ مُعيّنةٍ ، وقد تتسبّب الحساسيّة نظراً لتعرّض الجسمِ لهذه المادّةِ لأولِ مرّةٍ ما يجعلُها غريبةً عليه، فتزيدُ من حساسيّته، وتتفاعلُ الأجسامُ المُضادّةِ داخل جسمِ الإنسانِ ضدّها بشدّة، ومثال على هذه الحساسيّة: دواء البنسلين، والكحول، والعطور، وغيرها.


المتعارفُ أنَّ الحساسيّةَ لا تُصيبُ جميعَ الأجسامِ؛ بل إنّها تختلفُ من جسمٍ لآخر، وتتفاوتُ في شِدّتها أيضاً، فقد تكونُ طبيعةُ الجسمِ حسّاسةً تجعلُه مُصاباً بفرطِ الحساسيّة بشكلٍ شبهِ دائمٍ تقريباً، كما يُمكن وصفُ الحساسيّةِ بأنّها ردّة فعلٍ يُبدِيها الجهازُ المناعيّ في جسمِ الإنسانِ نتيجةَ تَعرّضِهِ لموادٍ غريبةٍ، مثل: السّمِ، ووَبْرِ الحيواناتِ.


حدوث الحساسيّة

يقومُ جهازُ المناعةِ في جسمِ الإنسانِ بإنتاجِ بروتين خاص للتصدّي للأجسامِ الغريبةِ التي تصادفُ الجسم، ويُطلَق على هذا البروتين الجسم المضاد (- Antibody .IgE). تقومُ الأجسامِ المُضادّة بمنع دخولِ الأجسامِ الغريبةِ؛ لأنّها من الممكنِ أن تُسبّبَ الأمراضَ في حالِ دخولهِا إلى الجِسم. كما تقومُ الأجسامُ المُضادّة التي تمّ إنتاجُها بالعمل على تحديد نوع المادّة المُسبّبة للحساسيّة (Allergen)، وتبدأ مرحلةُ القضاءِ عليها باعتبارها ضارةً للإنسان، مع احتمالية أن تكون أجساماً غير ضارّة، فتعملُ هذه الأجسامُ خلالَ مقاومتِها الجسم الغريب على إفرازِ الهيستامين لمساندتِها في مقاومتِه، ويكونُ هذا سبب ظهورِ الحساسيّة وأعراضِها.


أسباب الحساسيّة

  • الوراثة: يلعبُ التّاريخُ العائليّ للإصابة بالحساسيّة بشتّى أنواعِها دوراً مُهمّاً في تشخيصِ حالةِ الإصابةِ بالحساسيّة لدى المصابِ بها.
  • الأطفال: يُعتبر الأطفالُ من أكثرِ الفئاتِ العُمريّةِ تعرّضاً للحساسيّة، ومن الممكن أن تُلازمَهم حتى تَخطّيهم مرحلةَ الطّفولةِ، وفي الغالبِ تختفي تماماً بعدها.
  • الأدوية: يُعتبرُ البنسلين من أكثرِ الأدويةِ تأثيراً وتسبّباً للحساسية، وتأتي بعده فوراً المضاداتُ الحيويّة (Antibiotics).
  • المطّاط الطّبيعي: وهو عبارة عن مادة لبنيّة يتمُّ إفرازَها من بعضِ النّباتاتِ كشجرةِ التّين مثلاً، فيُنتجُ الجسمُ مباشرةً أجساماً مضادةً له فورَ ملامستِه الجلدِ.
  • المستأرجات المنقولة أو المُتطايرة في الجوّ، وتتضمّن حبوبَ اللّقاحِ والغُبارِ والعفنِ.
  • مرضى الرّبو: يكونُ مرضى الرّبوِ الأكثرَ عرضةً للإصابةِ بالحساسيّة تجاهِ أيِّ جسمٍ غريبٍ يصادفُهُم أكثر من غيرهم.
  • الأطعمة: يُصاب بعض الأشخاصِ بالحساسيّة نتيجةَ تناولِهم أطعمةٍ معيّنةٍ كالبيضِ والأسماكِ والحليبِ وغيرها.


أعراض الحساسيّة

تتفاوتُ أعراضُ الحساسيّةِ بالظّهورِ من شخصٍ لآخر، وبشكلٍ عام تظهرُ الأعراضُ على النّحوِ الآتي:

  • حساسيّة المسالكِ الهوائيّة التّنفسيّة.
    • احتقان الأنفِ والجيوبِ الأنفيّة.
    • سيلان الأنف أو شبهِ زكامٍ.
    • التهاب المُلتحمة، ويكون بتورّمِ العينين.
  • الحساسيّة الجلديّة:
    • الحكّة التي تُصيب الجلدِ.
    • احمرار في الجلدِ.
    • تَقشُّر الجلدِ.
  • الحساسيّة الغذائيّة:
    • الشّرى.
    • التهاب الشّفاه واللّسان والحلق وأحياناً العُنُق.
    • الشّعور بالتّقرصِ داخلَ الفمِ.
    • التأق، وهي حالة فرطِ الحساسيّة الحادّة، وقد تكونُ نهايتها الوفاة، ومن أعراضِها:
      • فقدان الوعي.
      • ضيق النّفس الحادّ.
      • اضطراب نبضاتِ القلبِ.
      • الطّفح الجلديّ.
      • الاستفراغ والغثيان.
      • انتفاخ المسالِكِ التّنفسيّة.
  • حساسيّة لسعاتِ الحشراتِ:
    • ورم المنطقة المُحيطة بموقعِ اللّسعة.
    • السُّعال.
    • انقباضات الصّدر.
    • الصّفير أثناءِ التّنفس.
    • الحكّة الشّديدة.
  • الحساسيّة الدّوائيّة:
    • الطّفح الجلديّ.
    • تورّم الوجه.
    • التأق.
    • الصّفير أثناء التّنفس.