أسباب الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ١١ يناير ٢٠١٦
أسباب الحمل

الحمل

تحدث عملية الحمل في بداية انقطاع الطمث أو الدورة الشهرية لدى الأنثى، أو منذ بدء نموّ الجنين في رحم إحدى الثديات بما فيها البشر وتستمر هذه العملية من بداية فترة الإخصاب حتى الوضع أو الولادة، حيث تنغرس البويضة الملقّحة بالحيوانات المنوية الذكورية في رحم الأنثى، ولكي يحدث ذلك لا بد من خروج بويضة من مبيضها وتسمى هذه العملية بالإباضة، ثم يلتقي الحيوان المنوى الناتج عن عملية الجماع بين الأنثى والرجل بالبويضة وتسمّى هذه العملية بالإخصاب ثمّ يشكلان خلية واحدة، ويبدأ الحمل من خلال التصاق البويضة المخصبة فى رحم المرأة، ثم يبدأ الجنين بالنمو في رحمها.


طريقة حدوث الحمل

انقطاع الطمث أو ما يسمى بالدورة الشهرية التي تحدث للنساء كل ثمانية وعشرين يوماً، حيث إن عملية التبويض تحدث خلال اليوم الرابع عشر من بدء الحيض، علماً أنّ وقتها يكون في اليوم السادس عشر إلا أنّ فرصة التخصيب تكون أقوى في اليوم الذي يسبق التبويض، نظراً لأن الحيوان المنوي ينتظر البويضة لفترة تصل إلى أربع وعشرين ساعة، كما تقوم البويضة بانتظار الحيوان المنوي لمدة تصل إلى أربعة وعشرين ساعة، وعليه فإنّ فترة التخصيب تحتاج لأكثر من أسبوع، علماً أنّ الوقت المثالي لحدوث الحمل يستند إلى العمر المفترض للبويضة وكذلك للحيوان المنوي.


الجماع أو الاتصال بين الرجل والأنثى، حيث يحدث الحمل من خلال الجماع بين الرجل والمرأة ويشترط عدم وجود أي موانع للحمل أو وسائل للحماية صناعية أو دوائية أو طبية أو أسباب وأمراض تقف حائلاً دون حدوث الحمل كالعقم عند الرجل أو المرأة أو ضعف الحيوانات المنوية لدى الرجال، بحيث يقوم الرجل بقذف الحيوانات المنوية لمنطقة المهبل في جسم المرأة، حيث تستطيع الحيوانات المنوية أن تصل لعنق الرحم.


التلقيح الصناعي

يمكن الحمل أيضاً من خلال التلقيح الصناعي من خلال غرس الحيوانات المنوية في مهبل المرأة أو منطقة الرحم لديها، وذلك من استخدام حقنة مخبرية أو أجهزة خاصّة لذلك، ويمكن تعريف عملية التلقيح الصناعي أو الحمل بالأنابيب على أنّها إحدى طرق الحمل وعلاج العقم، والتي تقوم على الفصل ما بين الحيوانات المنوية السريعة وتلك البطيئة أو الميّتة، من خلال غسل الحيوانات المنوية وإدخالها في الرحم، بحيث يجب أن تسير هذه الحيوانات إلى داخل قنوات فالوب، وأن تقوم بتلقيح البويضة، وبالتالي يحدث تخصيب للبويضة وينتج عنها عملية الحمل لجنين في رحم المرأة تستمرّ لمدّة تسعة أشهر في الوضع الطبيعي.


هناك بعض الأطعمة والأعشاب المفيدة جداً لتسريع عملية الحمل كالزنجبيل والأطعمة الغنية بالأوميغا 3 والقرنبيط وكافة الأطعمة الغنية بفيتامين C.